المحتوى الرئيسى

لندن وواشنطن: على القذافي الرحيل

05/26 00:49

  تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون الأربعاء بالاستمرار في الضغط على نظام العقيد معمر القذافي حتى يتخلى عن السلطة، في حين دعا الاتحاد الأفريقي مجددا إلى حل سياسي للأزمة الليبية خلال انطلاق قمة مخصصة للموضوع ذاته، في حين قالت جنوب أفريقيا إن رئيسها سيبحث مع القذافي خلال زيارته ليبيا سبل خروجه.   وقال كاميرون إنه اتفق مع أوباما على مساندة "أولئك الذين يعملون من أجل الحرية"، وإنهما سيحملان رسالة المساندة إلى قمة مجموعة الثماني حيث سيدعمان برنامجا واسعا لدعم سياسي واقتصادي للبلدان التي ترغب في إجراء إصلاحات.   وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك بلندن أنهما عملا على تحريك المجتمع الدولي لحماية الشعب الليبي من نظام القذافي، معتبرا أن واشنطن ولندن تواصلان تنفيذ قرارات الأمم المتحدة بالتعاون مع الحلفاء.   من جهته أقر أوباما بأن غارات حلف شمال الأطلسي (ناتو) على ليبيا "محدودة أصلا"، معتبرا أنه بمجرد استبعاد تدخل من القوات البرية فإن الغارات الجوية ستكون محدودة بطبيعة الحال.   وأضاف أنه في النهاية ستكون هناك عملية بطيئة ولكن بوتيرة ثابتة، إلا أنه أشار إلى أن الناتو سيواصل غاراته حتى تتوقف هجمات القذافي على المدنيين.   وفي سياق متصل قال الرئيس الأميركي أمام البرلمان البريطاني إن تدخل الغرب في ليبيا جاء من منطلق إنساني ولإيقاف "زعيم من ذبح شعبه"، مضيفا أن بلاده ستقف إلى جانب الشعب الليبي حتى تتحقق الحماية لهم ويزول "شبح الطغيان".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل