المحتوى الرئيسى

طائرة تتعطل 3 مرات والخطوط السعودية تصر على إقلاعها

05/26 04:28

دبي-العربية.نت وصف الكاتب السعودي محمد الأحيدب رحلة الخطوط الجوية السعودية رقم 820 المتجهة من الرياض إلى جاكرتا قادمة من المدينة المنورة، في عموده الصحفي في جريدة عكاظ السعودية الأربعاء 25-5-2011. وحكى الأحيدب في مقالته كيف بدأ التأخير بشكل مقبول في بداية الأمر "برسالة جوال تخبر بتأخير الإقلاع ساعة واحدة أي في الساعة 1:40 صباحا بدلا من 12:40"، ليحكي بعد ذلك تفاصيل معاناة الركاب مع الرحلة التي تأخرت عدة مرات، وإصرار بعض موظفي الخطوط السعودية على إقلاع الطائرة رغم تعرضها لعدة مشاكل. وعرض الأحيدب كيف أن الركاب صعدوا إلى لطائرة التي كانت ممتلئة بالكامل في درجتها السياحية بمعتمرين جاؤوا من المدينة المنورة لتبدأ تفاصيل "المعاناة الهزلية الخطيرة" بحسب وصفه. زيادة وزن الطائرة الإقلاع تأخر أربع ساعات بحجة زيادة وزن الطائرة قال الأحيدب "تأخر الإقلاع أربع ساعات بحجة زيادة وزن الطائرة وعدم إمكانية إقلاعها ثم أقفلت الأبواب وتحركت الطائرة إلى المدرج بنية الإقلاع لكنها مالبثت أن عادت بعد أن اتضح تثاقل حركتها وعلم بعض الركاب من موظفي الصيانة أن مسؤول التشغيل في المركز الرئيس كان مصرا على محاولة الإقلاع لكن الطائرة أخفقت في ذلك وعادت لإجراء توزيع توازن الوقود". لكن مسؤول التشغيل استمر في إصراره على إقلاع الطائرة بعد حوالي 45 دقيقة، لتتحرك الطائرة للمدرج في محاولة ثانية للإقلاع لكنها كانت أكثر إخافة للركاب من الأولى لطول المحاولة وسماع أصوات وتثاقل مخيف ومتقطع في الحركة، لتعود الطائرة أدراجها مرة ثانية للبوابة. يضيف الأحيدب "بقينا ننتظر وسط ذهول من كثرة تردد عمال الصيانة دخولا وخروجا وزادت حدة اللغط في الدرجة الأولى لكن لطف وتعامل الملاحين وطمأنتهم للركاب بدد بعض القلق كون الموضوع مجرد حمولة زائدة من العفش. "دائرة الإطفاء" أثارت الموقف الكاتب السعودي محمد الأحيدب وثار القلق لدى الركاب حينما سمعوا مناقشات الفنيين مع موظفي الخدمات الأرضية وأصوات أجهزة اللاسلكي، حيث كان الحديث عن ضرورة حضور قسم الإطفاء لمراقبة عملية إنقاص الوقود، وصف الأحيدب "مجرد كلمة (فاير دبارتمنت) كانت مخيفة"، والتي تعني بالعربية دائرة الإطفاء. وبعد أن تحركت الطائرة لمرة الثالثة "لم تكن بأقل رعبا من سابقاتها فقد كانت الطائرة تحدث أصواتا ولا تكاد تتحرك رغم ركوبها المدرج في محاولة للإقلاع أعلن بعدها العودة للبوابة لوجود خلل هذه المرة" بحسب الأحيدب. لكن الطائرة لم تعد للبوابة وتوقفت في مكان منعزل بعيد عن المباني، وبدأت سيارات الصيانة تتزايد وقرب سلم عادي وفتح أحد الأبواب لدخول العمال وأطفئت المحركات لترتفع درجة الحرارة في مقصورة ركاب الدرجة السياحية، وبدأ الركاب يقتربون من الباب المفتوح بحثا عن الهواء، وخرج بعضهم ونزلوا السلم وتجمعوا قرب الطائرة، ويصف الأحيدب المشهد "كأنهم ركاب شاحنة معطلة". بعد إصلاح الخلل حاول أحد الموظفين تدارك الوضع وإعادة الركاب إلى الطائرة، وكانت وتهدئته محل تفهم الركاب تدريجيا، إلى أن حضر مشرف مناوب وقام بدفع الركاب الأندونيسيين دفعا لإدخاهم الطائرة، وهو ما أهاج الركاب لينزلوا جميعا للأرض العراء رافضين العوة إلى الطائرة. راكبة تسقط مغشيا عليها إحضار حافلات لنقل الركاب للصالات يحكي الأحيدب "سقطت إحدى الراكبات مغمى عليها"، ليتعالى الصراخ وتطلب سيارة الإسعاف التي تأخرت نصف ساعة، ويتم إحضار حافلات لنقل الركاب للصالات، ليتركوا بعدها دون ضيافة أو تطمين، حتى حضر موظف استفز الجميع بأسلوب تهديد مهين ، ارتفعت بعده الأصوات، ليتدارك عدد من الموظفين المشرفين الموقف. وقال الأحيدب في مقالته أنه بعد تهدئة المسافرين تم نقلهم إلى الفندق، وتأجلت الرحلة للتاسعة مساء، في تفاصيل عرض بعضها في تسجيل فيديو نشر على موقع يوتيوب العالمي، وشهد تفاعلا من المتابعين السعوديين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل