المحتوى الرئيسى

"أنا والأجندة.. تونس" فيلم مصرى تونسى عن الثورة التونسية

05/26 12:19

تسافر المخرجة نيفين شلبى إلى تونس 3 يونيو المقبل لتصوير الجزء الثانى من فيلمها "أنا والأجندة" والذى يحمل عنوان "أنا والأجندة .. تونس" وترصد فيه الثورة التونسية حيث تسير على نفس النهج الساخر الذى اتبعته فى الفيلم الأول وتحاول تسليط الضوء على الأجندات الحقيقية التى أدت إلى قيام الثورة التونسية ومنها غياب العدالة فى توزيع الثروات ووجود طبقات اجتماعية فقيرة جدا وأخرى فاحشة الثراء. وصرحت نيفين لـ "اليوم السابع" بأنه سيساعدها فى الفيلم المخرج التونسى والمنتج الفنى حمزة بالحاج، ليكون أول فيلم مصرى تونسى وثائقى مشترك عن الثورة التونسية، وسيتم تصويره فى العديد من المدن التونسية ومنها تونس العاصمة وسيدى أبوزيد وسوسة. ومن المقرر أن تستعين نيفين بمجموعة من المشاهد الحية للثورة التونسية والتى سيمدها بهم مخرجون تونسيون وسيظهرون فى الفيلم أيضا. ويعد الفيلم الجزء الثانى من "أنا والأجندة"، الذى يسخر من الاتهامات التى رددها مسئولون كبار فى الدولة للشباب المشارك بثورة 25 يناير، والتى تزعم وجود أجندات أجنبية خاصة بهؤلاء الشباب، وأن حقيقة الأمر هو أن هؤلاء الشباب شاركوا بالثورة لأنهم يبحثون عن الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، ومحاسبة الفاسدين، وهذه هى الأجندة الحقيقة وراء تظاهر شباب 25 يناير. وتم تصوير الفيلم أثناء ثورة 25 يناير، ويظهر به أفراد من شباب الثورة ليس لهم أى نشاط سياسى، ومن فئات اجتماعية مختلفة، وليس لهم أى أجندات دولية لإسقاط نظام الحكم، منهم الدكتور رامى طبيب الأسنان، وزوجته الدكتورة نيهار، حيث يسكنون المعادى ولا يعانون من مشاكل بعينها، ولكن الأجندة الخاصة بهم هى الفساد الذى استفحل فى مصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل