المحتوى الرئيسى

بن همام لن يسحب ترشيحه لرئاسة "الفيفا" ويطالب بضم بلاتر للتحقيق

05/26 21:15

دبي - العربية.نت رفض القطري محمد بن همام، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الانسحاب من السباق على رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم في مواجهة الرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر، رغم قرار لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي، الاربعاء 25-5-2011، بفتح تحقيق بحقه وحق جاك ورنر رئيس اتحاد كونكاكاف ومسؤوليْن في كرة القدم الكاريبية. وقال متحدث باسم بن همام لوكالة الأنباء الفرنسية: "لن يسحب ترشيحه، رغم الاشاعات والتكهنات"، وأضاف أن "بن همام واثق من تبرئته من قبل اللجنة". وكان بن همام نفى "نفياً قاطعاً" أي تصرف خاطئ من قبله، بعد أن أشار الاتحاد الدولي إلى أن ما جعله يفتح تحقيقاً في هذه القضية "احتمال خرق قانون الأخلاق وادعاءات الاحتيال" في إطار الانتخابات الرئاسية للفيفا المقررة في الأول من يونيو/حزيران المقبل. وفضلاً عن بن همام وورنر الترينيدادي، فتح التحقيق بحق مسؤولين في كرة القدم الكاريبية وهما ديبي مينغيل وجايسون سيلفيستر. وذكرت صحف بريطانية أن بن همام وورنر متهمين بتقديم هدايا نقدية بقيمة 40 ألف دولار أمريكي إلى الاتحادات الوطنية خلال لقاء حصل في ترينيداد في 10 و11 مايو/أيار وذلك مقابل تصويتهم له في الانتخابات الرئاسية. وقال بن همام في بيان رسمي "إنه يوم صعب ومؤلم بالنسبة إليّ. لكن إذا كان هناك من عدالة في العالم، فإن هذه الادعاءات ستذهب مع الريح. هذه الحركة ليست إلا نوع من تكتيك يستعمله الاشخاص الذي لا يثقون بقدراتهم على الخروج ظافرين من معركة انتخابات الفيفا". وأضاف "أنا مدين جداً للسيد ورنر وللروح الرياضية التي تمتع بها، لأنه من دون دعمه وتفهمه لما كان بوسعي أن التقي بعدة أعضاء لاتحادات منضوية تحت لواء الفيفا للتحدث معهم عن برنامجي الانتخابي". وأوضح "أريد أن أنفي نفياً قاطعاً أي تصرف خاطئ من قبلي أكان عن قصد أو من دون قصد خلال تواجدي في البحر الكاريبي". وتابع "سأتحدث إلى السيد ورنر في هذا الموضوع وسأقدم له كل الدعم، وأنا واثق من أن لجنة الأخلاق التي أقدرها كثيراً ستبرئنا من هذه التهمة". وكشف "أنا واثق من عدم وجود أي اتهامات للرد عليها، وواثق من قدرتي على خوض انتخابات رئاسة الفيفا المقررة في الأول من يونيو/حزيران المقبل كما هو متوقع". وتنتظر لجنة الأخلاق حجج الدفاع من المسؤولين الأربعة في 27 مايو الحالي على أن يتم الاستماع إليهم أمام اللجنة في 29 من الشهر ذاته بمقر الاتحاد الدولي في زيوريخ. كما قال القطري بن همام إنه يتعين ضم سيب بلاتر رئيس الاتحاد الحالي إلى التحقيق، وقال المتحدث باسمه في بيان، الخميس 26-5-2011: "بما أن الاتهامات الحالية تشمل رئيس الفيفا سيب بلاتر فقد طلب محمد بن همام أن يشمل التحقيق بلاتر". وتعود القضية إلى التصريحات التي أدلى بها الأمريكي تشاك بلايزر عضو اللجنة التنفيذية للفيفا والأمين العام للكونكاكاف، إلى الأمين العام للاتحاد الدولي جيروم فالكه بخصوص "احتمال خروقات" لقانون الأخلاق ارتكبت من قبل بعض مسؤولي الهيئة الكروية الدولية. وكان بلاتر ندد بالخصوص باجتماع للاتحاد الكاريبي نظم بمشاركة وورنر وبن همام في 10 و11 مايو الماضي. هذا الاجتماع كان يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة للفيفا. ولن يشارك رئيس لجنة الأخلاق في الفيفا كلاوديو سولسر في جلسة الاستماع في 29 مايو بسبب جنسيته السويسرية التي هي أيضاً جنسية بلاتر منافس بن همام في الانتخابات الرئاسية، وسيقوم برئاسة اللجنة مكان سولسر الناميبي بتروس داماسيب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل