المحتوى الرئيسى

العدالة الغائبة‏!‏

05/25 23:35

كتب ـ أحمد المصري‏:‏ لم يكن أمامها من خيار سوي البحث عن نجلها في المشرحة بعدما يأست من العثور عليه في أقسام الشرطة والمستشفيات طوال‏4‏ أيام وداخل مشرحة زينهم أخبرها أحد الممرضين بوجود شاب لقي مصرعه بالصعق الكهربائي‏,‏  وكانت مفاجأتها صاعقة عندما فتح الممرض أحد الأدراج لتجده نجلها الوحيد وكل سندها في الحياة بعد وفاة زوجها, وكان باديا في وجهه العديد من الكدمات بالإضافة إلي دماء جافة في رأسه, ومن هنا بدأت رحلة الأم مع العذاب. تفاصيل المأساة ترويها فاطمة محمد عبدالغني 39 سنة) حيث قالت إن البداية عندما خرج نجلها من المنزل في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل لشراء بعض الاحتياجات وبحوزته مبلغا ماليا كبيرا وهاتفه المحمول, وانتظرته طويلا لكنه لم يحضر مما جعلها تبحث عنه في كل مكان وعندما كاد اليأس يتملكها إنتابها إحساس بالبحث عنه في المشرحة وبالفعل وجدته, وأكد محضر الشرطة أن نجلها تم العثور عليه داخل غرفة التحكم بالكهرباء بمنطقة أرض اللواء, ولم يكن بحوزته أي نقود أو هاتفه المحمول. ومما أكد لها أن نجلها تم إستدراجه إلي غرفة الكهرباء تم قتله تقرير الطب الشرعي الذي أثبت تعرضه للضرب في وجهه ورأسه, وزاد من عذابها عدم توصل الشرطة للقتلة رغم مرور3 أشهر علي جريمتهم مما دعاها إلي الذهاب إلي قسم الشرطة وهددت بالانتحار إذا لم يتم التوصل إلي قتلة ابنها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل