المحتوى الرئيسى

الداخلية تستعين بقوات العمليات الخاصة للتصدي للبلطجة

05/25 22:57

القاهرة - أ ش أ شدد منصور العيسوي، وزير الداخلية، على ضرورة إنهاء كافة الأعمال الإنشائية والإصلاحات بمباني الأقسام والسجون التي تعرضت للتدمير والإتلاف مع مراجعة كافة خطط تأمين المنشآت الهامة والمباني الحكومية وأساليب تأمين أقسام الشرطة والسجون.كما طالب العيسوي، خلال اجتماعه - الأربعاء - مع قيادات الداخلية، إلى وضع خطط عمل وخطوط سير الدوريات الراكبة على ضوء توفير عدد 200 سيارة من القوات المسلحة، و200 سيارة أخرى قامت الوزارة بشرائها فى إطار خطة تعويض المركبات الشرطية التي سبق تدميرها.وتطرق الاجتماع إلى الاستعانة بقوات العمليات الخاصة بالأمن المركزي للتصدي لعمليات البلطجة باستخدام الأسلحة وترويع المواطنين وتهديد أمنهم وضرورة استخدام القوات لحق الدفاع الشرعى الذى كفلة القانون والذى يتيح استخدام القوة فى مواجهة أية حالات إجرامية للتعدي على المواطنين أو المباني العامة أو المساكن أو قوات الشرطة، مشيرا إلى البيانات التي صدرت من مجلس الوزراء والمجلس الأعلى للقوات المسلحة في هذا المجال.وتناول اجتماع منصور عيسوى وزير الداخلية مع قيادات الوزارة تشكيل فرق بحث من ضباط المباحث الجنائية وعلى أعلى مستوى بنطاق كل محافظة لضبط المسجونين الهاربين والمحكوم عليهم وضبط الأسلحة التى تمت سرقتها خلال فترة أحداث الثورة.وبحث اللقاء استنفار كافة جهود قوات الشرطة وحشد كل القدرات البشرية المتاحة لمواجهة كافة صور الخروج على القانون وإعادة الأمن والاستقرار والتصدي بكل قوة وحسم لأية تجاوزات أو محاولات لترويع المواطنين فى إطار كامل من احترام القانون وحقوق الإنسان.وأشار العيسوي إلى بعض جرائم البلطجة والعنف التي تصدى لها الضباط بكل القوة والشجاعة، وهو ما كان محل تقدير وإشادة إعلامية، ومن المواطنين ومن كافة أجهزة الدولة الأمر الذي يدفع رجال الشرطة إلى العمل على تلبية كافة الاحتياجات والخدمات الشرطية للمواطنين.وأكد على أن حركة التنقلات الأخيرة التى تمت داخل بعض قطاعات الوزارة جاءت تأكيداً على السياسة الحالية للوزارة واستجابة لمتطلبات المرحلة الراهنة التي تقتضي الدفع بدماء جديدة على وعى كامل بطبيعة المرحلة وتوجهاتها.اقرأ أيضا:حركة تنقلات واسعة بوزارة الداخلية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل