المحتوى الرئيسى

الويل لكم فالمقتول انا بقلم الصحفي أحمد برهوم

05/25 22:17

الويل لكم فالمقتول أنا بقلم الصحفي أحمد برهوم الويل لمن بادر بإطلاق النار على أخيه وقريبه وصديقه وجاره، والويل لمن أهدر دمي ودم شعبي ألا تخجلون؟ ألا تستفيقون؟ ألا تتفكرون!!! هل أصبحنا اليوم كقابيل وهابيل! أم أصبحنا كشريعة الغاب أم كالأوس والخزرج! أم أصبحنا نحن يهود اللعنة الذين يقتلون النفس البشرية الطيبة، من أجل مصالحهم الشخصية البحتة، فويل لكم يا من قتلتم فينا كل ما فينا. أتعلمون ما الذي تركتموه فينا أيها القتلة المرتزقة؟؟ أتدرون بأنكم استبحتم كل ما نملك؟؟ أتدرون بأنكم سلبتم منا طيبة القلب وتركتم الحقد بقلوبنا؟؟ أتدرون بأنكم أفقدتمونا قضايانا وأنسيتمونا خطوطنا الحُمر؟؟ فأين هي خطوطكم الحمراء؟؟ التي تناديتم بالتمسك بها من قبل؟؟ وأين هو الدفاع عن المقدسات؟؟ والتغني بأن السلاح هو سلاح مقاوم والتصدي للعدو الغاشم واجب؟؟ فاللعنة عليكم أينما كنتم وكيفما كنتم وعلى ما فعلتم . الويل لكم هل تعلمون كم منا ومنكم قد فارق الحياة؟؟ تعرفون من منا ومنكم منتصر؟؟ وهل تستوعبون بأننا وأنتم سواء ألا تفكرون وتعقلون؟ " لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى" فهل هناك فرق بين العربي والعربي؟؟؟ كلكم سواء كأسنان المشط، فكيف تصنفني بالكافر والجاحد والعلماني والانقلابي وغيرها من المسميات التي ما أنزل الله بها من سلطان، والعجب هنا بأننا ولدنا من أبٍ وأمٍ مسلمين، فكلنا مسلمون ولكننا لسنا بمؤمنين. وما يفرقنا عنكم أيها القتلة المأجورين بأننا نعترف بالتسامح ومدى قبول الآخرين ورفضنا للتعصب، وأنتم تعترفون بدكتاتورية تكميم الأفواه،والذي ليس منكم فهو كافر ويجوز قتله. الويل لكم ولما اقترفته أيديكم السوداء بحق أبناء هذا الشعب فأنتم ممن لطخت أيديكم بدماء إخوتكم .. فسحقاً لكم فقد أصبحنا نخاف الموت ونحن بين أنفسنا .. الويل لكم فلقد قتلتم النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق الويلً لكم فاليوم نتعامل فيما بيننا كاليهود والعرب.. فسحقاً لكم. ألا تخجلون من أنفسكم وأنتم تستجمعون قواكم لضرب إخوانكم أبناء جلدتكم؟؟ ألا تخجلون ؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل