المحتوى الرئيسى

هل يجب أن يقتدي سيادة الرئيس أبو مازن بــ نتانياهو ؟ بقلم:إياد حمدان

05/25 21:20

رغم أنني فلسطيني الأصل والهوية .. ورغم أنني أكره الإسرائيليين المسؤولين عن معاناة أهلنا في الداخل والخارج .. ورغم الحقد الدفين المحفور في صدري على المسؤولين عن إراقة كل قطرة دم واحدة من كل طفل فلسطيني جريح أم شهيد .. إلا أنني لم أتمكن من لجم لساني " المؤدب " ، الذي وجـّه التحية والشكر ــ بدون شعور ــ لرئيس الوزراء الإسرائيلي " بنيامين نتانياهو " بعد أن أنهى كلمته الأخيرة يوم الثلاثاء الماضي ، 25 مايو ( أيار ) أمام أعضاء الكونغرس الأمريكي ، الذين وصفهم أستاذنا الكبير السيد/ عبد الباري عطوان بــ " البهلوانات " . بالطبع ، لا يمكن أن يوجـّه أي فلسطيني الشكر والتحية للمسؤول عن معاناة شعبه وقاتلهم ، ولكن " رب ضارة نافعة " . نعم .. لقد وضع نتنياهو بخطابه النقاط فوق الحروف دون خوف أو تردد ، وارتقى بطبيعة سياسة إسرائيل ونهجها من صفة الضبابية إلى صفة الشفافية ، الأمر الذي يعني الكثير . أن ضد من يقول أنه ينبغي علينا أن نكره نتنياهو بسبب خطابه الأخير ، لأن خطابه قد أثبت أن هذا الإسرائيلي المتعجرف هو رجل وطني بالدرجة الأولى ، الأمر الذي لا يعتبر عيبا ً أو نقص ، بل على العكس تماما ً ، يستوجب الإشادة والإطراء ، ولكن ...... المطلوب حاليا ً في الوقت الراهن هو استيعاب الدرس وإعادة رسم السياسة بشكل صحيح ، لأن الخطاب الأخير أثبت بما لا يدع مجالا ً للشك بأن بها اعوجاجا ً خطير ، يستلزم التعديل . لا أهاجم هنا اتفاقية أوسلو ولا أقول أن اختيار أسلوب المفاوضات لحل الخلاف مع إسرائيل فاشل وغير مجد ، ولكنني أيضا ً لست مع انتهاج أسلوب الفصائل المناهضة لحركتنا الأم ، " حركة فتح " ، ولكن ... أطالب سيادة الرئيس أبو مازن باتباع خطوة نتنياهو هذه المرة فقط ، ووضع النقاط فوق الحروف دون انحراف أو خجل ، والإرتقاء بطبيعة سياسة ونهج الحركة والسلطة ــ إن جاز الربط بينهما ــ ، من صفة الضبابية إلى صفة الشفافية . لا أدري كيف يكون ذلك ، لإني لو كنت أعلم لكنت مكانه وكان هو من يكتب هذا المقال ، ولكني على يقين تام بأن ذلك باستطاعته لأن لديه جميع المقومات المطلوبة . في الختام ، أودّ أن أطمئن شعبنا البطل بأن النصر آت لا ريب فيه وأن أمر زوال الكيان الإسرائيلي لا يقبل الشك ، سواءا ً كان رئيس وزرائه هو " نتان ياهو " أو " نتان هوت ميل " . وإنها لثورة حتى النصر إياد حمدان ( أبو عادل ) نيودلهي ــ الهند

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل