المحتوى الرئيسى

الصدق في المواقف والكذب في الحقائق بقلم:جميل السلحوت

05/25 21:13

جميل السلحوت: بدون مؤاخذة- الصدق في المواقف والكذب في الحقائق يعتبر رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو الأكثر صدقا من بين من تعاقبوا على رئاسة وزراء اسرائيل منذ تأسيسها وحتى الآن في التعبير عن مواقفه السياسية، فالرجل يطرح مواقفه بدون مراوغة أو خجل، ولا يناور سياسيا فيما يعتبره ثوابت اسرائيلية، وان كان يكذب في طرح حقائق الأمور، فهذه قضية أخرى. ففي خطابه يوم أمس أمام الكونغرس الأمريكي في واشنطن حاول استدرار عطف أعضاء الكونغرس لتأييد مواقفه، وما خاب رجاؤه، فقد كانوا كالطلاب المطيعين في مدرسة ابتدائية، يقفون مصفقين لمعلمهم، مما يطرح تساؤلات كثيرة عن مصير عالم يرسمه هؤلاء وتنفذه دولتهم التي هي الامبراطورية الأعظم التي تتحكم بمصائر الشعوب، فقد كان نتنياهو صادقا في طروحاته التي تجعل تحقيق السلام معه مستحيلا، فالسلام الذي يريده نتنياهو هو استسلام دون قيد أو شرط، حيث أكد بعض شروطه للسلام وهي: - اسرائيل ليست دولة محتلة، فالأراضي المحتلة عام 1967 جزء من ارض اسرائيل المحررة. - يجب الاعتراف باسرائيل كدولة يهودية. - عدم الانسحاب الى حدود الرابع من حزيران 1967. - القدس الموحدة عاصمة اسرائيل الأبدية، مما يعني عدم الانسحاب من القدس العربية المحتلة. - ضم المستوطنات القائمة والتي ستقوم في الضفة الغربية الى اسرائيل. - بقاء الجيش الاسرائيلي في منطقة الأغوار على نهر الأردن. ولم يتورع بنيامين نتنياهو من الكذب وتضليل مستمعيه عندما قال بأن العرب الأحرار من بين 300مليون عربي هم المليون عربي الموجودون في أراضيهم داخل اسرائيل، علما أنهم يعانون اضطهادا قوميا وطبقيا وعنصريا فاق الاضطهاد والعنصرية التي مارسها البيض زمن الحكم العنصري في جنوب افريقيا، فقد صودرت غالبية أراضيهم، وتم تشريد الآلاف منهم وترحيلهم من مدنهم وقراهم. - اسرائيل هي الدولة الوحيدة القادرة على حماية حرية الأديان والعبادة في القدس، علما أن الديانة اليهودية لا تعترف بالديانتين السماويتين الأخرتين وهما الاسلام والمسيحية، وعلما أن اسرائيل لا تزال تمنع فلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة –مسلمين ومسيحيين- من الوصول للصلاة في دور العبادة في القدس. - وعلما أن اسرائيل هدمت مئات المساجد في القرى الفلسطينية التي هدمتها بعد قيامها، وهناك مساجد تستعمل حظائر للحيوانات مثل البقر وغيرها. 25-5-2011 مدونة جميل السلحوت: http://www.jamilsalhut.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل