المحتوى الرئيسى

> صالح شائف القيادي بالحزب الاشتراكي اليمني لـ روز اليوسف: ثورة 25 يناير أعادت الوجه المتألق لمصر.. وانتصارها ضمان لباقي الثورات العربية

05/25 21:02

أكد القيادي في الحزب الاشتراكي اليمني والقيادي الجنوبي المعارض صالح شائف أن نظام الرئيس اليمني لن يتمكن من البقاء في السلطة طويلا رغم الأوراق التي يلعب بها، مشيرا في حديث اختص به «روزاليوسف اليومية» إلي أن ثورة 25 يناير أعادت الوجه العربي المتألق لمصر وأن انتصارها هو الضمانة الحقيقية لانتصار باقي الثورات العربية وإلي نص الحوار: < ما رؤيتكم لأسباب تفجر الثورة في اليمن بشكل واسع ضد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح؟ وهل اندلاعها بهذا الشكل هو انعكاس لما حدث في مصر وتونس؟ المشهد السياسي العربي وما يجري فيه من ثورات هو نتاج تراكم تاريخي طويل في العمل وما حدث حاليا هو قطف ثمار هذه الحركة الجماهيرية التي تمت تحت السطح وللأسف فإن الأنظمة العربية تعاملت مع تلك التيارات باستخفاف علي الرغم من أن تيار العمق يشكل الغالبية العظمي من الجماهير ورغم ضخامة الأجهزة الأمنية والرقابية والإعلامية المضللة التي تمتلكها وإذا أخذنا اليمن علي سبيل المثال فإن الاحتجاجات في الجنوب بدأت منذ عام 2007 بما يسمي الحراك الجنوبي وكانت المظاهرات الأسبوعية تخرج من أقصي الجنوب إلي أقصاه للمناداة برفع الظلم إلي أن تحولت تلك الشعارات إلي المطالبة بفك الارتباط عن نظام صنعاء واليوم وبعد أن نهض الشمال والذي كنا ننتظر أن ينهض ضد النظام فإن المهمة العاجلة الآن هي اسقاط النظام وبسقوط النظام سيذهب الاستبداد عن الشمال وسيزول الاحتلال عن الجنوب. < ما رؤيتكم لخطاب الرئيس اليمني والذي قال فيه إن ما حدث هو نتاج مؤامرة إسرائيلية أمريكية؟ ـ هذا حديث يستحق الشفقة والسخرية فالملايين التي خرجت في الشمال والجنوب لا يمكن أن تكون أدوات لإسرائيل وأمريكا وبالتالي فإن ما قاله الرئيس اليمني لا يمكن أن يصدر عن إنسان عاقل ومحاولة للهروب من مواجهة الحقائق فمنذ 33 عاما والنظام اليمني يمارس الاستبداد والتجهيل ويستولي علي ثروات البلد حتي أصبح من الصعب أن نميز بين ما هو للحاكم وما هو للدولة. < برأيك هل اندلاع الثورة في عدد من الدول العربية في وقت واحد دليل علي وجود محرك خارجي؟ ـ هذا غير صحيح فالثورات تصنعها الشعوب والمستفيد من وجود الأنظمة المستبدة هو الخارج بل لا أبالغ إن قلت: إن إسرائيل وأمريكا أكثر المستفيدين من تلك الأنظمة التي تركت أراضيها وأجواءها مباحة لهما فكم مرة ضربت إسرائيل مواقع عربية في العراق وسوريا وأماكن أخري من خلال أجواء عربية، والذي حدث هو أن احداث تونس حركت الشارع المصري مباشرة ولكنها لم تحرك الإرادة المصرية لأن المصريين كانوا جاهزين وكان هناك فارق فقط في التوقيت بين انتفاضة البلدين والشيء الوحيد الذي يحسب لثورة 25 يناير الخالدة هو أن مصر بحجمها وثقلها وعروبتها يكون تأثيرها أكبر من أي مكان آخر وبالتالي فإن تلك الثورة تستحق كل تقدير لأنها أعادت الوجه العربي المتألق لمصر كما أن انتصارها هو ضمانة لانتصار الثورة في تونس واليمن وأماكن أخري وأشير هنا إلي أن الأمر لن يتوقف عند هذا الحد بل سيمتد تأثيره إلي الدول الملكية في البحرين والأردن والمغرب ودول الخليج ما لم تتدارك تلك الأنظمة الأمر وتسارع بالتحول إلي نظام الملكية الدستورية التي يرضي عنها الشعب ويعاملها بكرامة كما ينبغي. < هل تتوقع سقوط نظام علي عبدالله صالح قريبا أم أنه سيصمد؟ ـ القوة وحدها ليست كافية لحماية الأنظمة والدليل علي ذلك ما حدث في إيران حيث كان الجيش الإيراني هو رابع جيش علي مستوي العالم إبان حكم الشاه ورغم ذلك هرب شاه إيران ولم يجد أحدًا يستقبله سوي مصر ومن هذا المنطلق فإن نظام علي عبدالله صالح لن يستطيع أن يمد أجله رغم الأوراق التي يحاول اللعب بها ومنها: القوي العسكرية والتخويف من انفصال الجنوب أو تقسيمه إلي أكثر من دولة والتهديد بانفصال الشمال بين الزيدية في صعدة وبقية القوي الأخري، والتهديد بأن تتحول الفتنة إلي حروب طائفية بين الشوافع والزيود لاستنهاض أهل المذهب الزيدي للوقوف بجواره باعتباره زيديا وأعتقد أنه لن يستطيع استخدام القوة المسلحة لأن القبائل اليمنية مسلحة والخيار الوحيد المتاح هو ترك السلطة بناء علي طلب الجماهير أو ينتظر الترحيل. < ما مستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب في حالة سقوط النظام اليمني؟ ـ بعد سقوط النظام اليمني فإن الشمال سوف يتحرر من الاستبداد وسيزول الاحتلال من الجنوب وعندئذ سوف تتم مناقشة العلاقة بين الشمال والجنوب بعيدا عن أي ضغوط. < ما أسباب فشل الحوار بين المعارضة والنظام خلال السنوات الماضية؟ ـ الحوار بين النظام اليمني وأحزاب اللقاء المشترك لم تحقق أي نتيحة علي مدي خمس سنوات وكلما تم الاتفاق علي نقاط ينقلب عليها النظام اليمني أما في الجنوب فالرئيس اليمني لا يعترف بالقضية الجنوبية ويعتبرها زوبعة في فنجان رغم خروج الملايين أسبوعيا للتظاهر ضد النظام إلا أنه أبدي استعداده للتحاور أخيرًا بعد أن تمت محاصرة القصر الجمهوري ولكن الوقت جاء متأخرًا ورغم كل هذا فلا يزال يناور ويتغطرس ويحاول إدخال العنصر الديني في اللعبة السياسية. < ما أسباب فشل النظام في اخماد تمرد الحوثيين علي الرغم من التوصل إلي عدة اتفاقات؟ ـ الحركة الحوثية في صعدة نشأت بترتيب وتمويل علي عبدالله صالح فهو الذي دعم حسين الحوثي الذي استشهد وكان عضوًا في اللجنة الدائمة ومجلس النواب نيابة عن المؤتمر من أجل محاربة السلفية ولكن الأمور خرجت عن سيطرته واستغل الرئيس اليمني الحرب ضد الحوثيين لابتزاز دول الجوار بدعوي أن الحوثيين يريدون استعادة الإمامة رغم أنهم لم يطرحوا ذلك وحصل من قطر علي مبلغ 500 مليون دولار لقبول وساطتها لإنهاء القتال وبمجرد حصوله علي الأموال نشبت الحرب مرة أخري والوسيط القطري يعرف ذلك تماما بل وصل الأمر إلي دعم الحوثيين بالسلاح الثقيل لمحاربة السعودية. كما أن الإرهابيين ينطلقون من داخل اليمن إلي خارجها بمساعدة النظام لابتزاز أمريكا ودول الجوار حتي يمد أمد حكمه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل