المحتوى الرئيسى

الثورة الليبية فى شهرها الرابع تضيع بين ميليشيا القذافى «المجهزة» ومنشقين غير مؤهلين لقتال حقيقى

05/25 20:27

«ليبيا ليست مصر أو تونس».. ربما كان سيف الإسلام القذافى محقا فى معنى واحد لهذه العبارة. فليبيا ليس لديها «جيش نظامى» بالمعنى المعروف، مما نحى بالثورة الليبية بعيدا عن الحالتين التونسية والمصرية المجاورتين. فمنذ عام 1977، قام العقيد الليبى معمر القذافى بتطبيق نمط غريب من الحكم، طبقا لما سماها «النظرية العالمية» التى تضمنها «كتابه الأخضر»، التى تقوم على فكرة السلطة الشعبية كان من بينها إلغاء الجيش لمعناه التقليدى، والاستعاضة عن ذلك بمصطلح «الشعب المسلح»، من خلال تدريب جميع المواطنين على حمل السلاح وتدريس مادة «التربية العسكرية» لطلاب المرحلة الثانوية، التى تتناول المبادئ الرئيسية للحروب وفن القتال. وكما سجلت الثورة الليبية أول واقعة تصعيد عسكرى من الجيش ضد ثورة الشعب فى بعض مناطقها، سجلت أول حالات «تراجع» عن الثورة، كما وصفها البعض، فى مناطق أخرى. فقد تساءل الكثيرون عن إحجام الليبيين فى طرابلس وسيرت عن مواجهة كتائب القذافى، كما فعل نظراؤهم فى باقى مدن الشرق الليبى ومصراتة والزاوية ومدن الجبل الغربى. كما عزا البعض تعثر الثورة الليبية عن تحقيق نجاح سريع، كما حدث فى مصر وتونس، إلى هؤلاء الذين لم ينضموا للثورة، والذين راهن الكثيرون عليهم لحسم الحرب الليبية الدائرة بين قوات القذافى وكتائب الثوار. إلا أن إجابة هذا السؤال ربما توجز معضلة الثورة الليبية وأزمتها، إذ إن خوف الناس من سقوط آلاف الضحايا بسبب الفارق الشاسع بين أسلحة كتائب القذافى الحديثة، وأسلحة باقى الجيش الليبى والثوار التى يعود بعضها للحرب العالمية الثانية، سواء فى طرابلس العاصمة، أو سرت، التى تمثل حلقة الوصل الاستراتيجية بين مثلث غرب ليبيا باتجاه طرابلس وشرقها باتجاه بنغازى، وجنوبها باتجاه مدينة «سبها». هذا إلى جانب البعد القبلى المؤثر، مع دعم غالبية مواطنى قبائل مثل «الورفلى» التى يصل عددها إلى 1.5 مليون شخص و«القذاذفة» قبيلة القذافى لكتائبه، مقابل دعم باقى القبائل الأساسية الموزعة فى شرق ووسط ليبيا للثورة. ففى حين يقدر تعداد ميليشيات الشعب المسلح بنحو مليون ونصف المليون، غير مدربين على المعارك الحقيقية، التى تستخدم فيها الأسلحة الثقيلة، تقول التقديرات إن الجيش نفسه يضم نحو 120 ألف مقاتل، يتوزعون على القوات البرية (50 ألفا)، والبحرية (8 آلاف)، والجوية (18 ألفا). كما أن الجيش مسلح بدبابات وطائرات روسية قديمة يعود بعضها إلى فترة الحرب العالمية الثانية. لذا، فإن المراقب للشأن العسكرى الليبيى يدرك أن القوة المسلحة الحقيقية فى البلاد توجد لدى ميليشيات خاصة تتوزع بين كتائب مسلحة بأحدث الأسلحة الروسية، وهى تابعة للقيادة المباشرة لأبناء القذافى، وأهمها كتائب «خميس» و»المعتصم» و»الساعدى»، ويقدر عددها بنحو 40 ألف مقاتل، يحظون بأفضل تدريب وتسليح ورعاية. كما تم ضم وحدات من المرتزقة من الأفارقة تقوم بمعاونة هذه الكتائب فى مهام تطهير المناطق السكانية بعد قصفها، إلى جانب بعض الطيارين من صربيا وروسيا البيضاء ألقى القبض عليهم من قبل الثوار . بالمقابل، فإن وحدات الجيش التى انضمت للثوار لا تمتلك لا الكفاءة التسليحية ولا التدريبية، وبالتالى ولا القتالية أو الخططية للدخول فى حرب تحرير مسلحة حقيقية. يضاف إلى ذلك أن قوات الثوار المؤلفة معظمها من سيارات نصف نقل مدنية محمول عليها مدفع بدائى مضاد للطائرات من طراز 14,5 مللم، أو قذائف «هاون» أو«آر بى جيه» أو صواريخ «جراد» المحدودة وغير الدقيقة والتى يصل مداها 15 كم. لذلك تدور المعارك منذ بدايتها بين الكر والفر بغلبة فى الأسلحة الثقيلة لكتائب القذافى، مقابل سرعة وإرادة أقوى لدى الثوار إلا أنها تفتقد الكفاءة العسكرية. هذا ما اعترف به العميد عبدالنافع موسى الحوتى، فى حديث لـ «المصرى اليوم»، مشيرا إلى مدى الفارق فى التسليح والتدريب بين الجانبين، وهو ما رأى أنه يمكن أن يضيق من خلال التسليح والتدريب من ناحية، ومن الحظر الجوى للناتو والضربات المركزة لقوات الكتائب من جهة أخرى. «المصرى اليوم» من جانبها، لاحظت وجود خطط تسليحية ووصول خبراء دوليين لإصلاح الطائرات والدبابات القديمة والمعطوبة التى فى حوزة وحدات الجيش الليبى، إلى جانب إجراء تدريبات عاجلة للقوات، وهو ما أكده اللواء عبد الفتاح يونس، القائد العسكرى للثورة، مشيرا إلى تلقيهم أسلحة خفيفة من دول صديقة رفض تسميتها. وبينما اعتبر يونس ذلك غير كاف لدعم الثورة، أكد خيبة أمل الثوار من تباطؤ حلف الناتو فى مواجهة كتائب القذافى، وبالذات فى التعامل مع فظائعها فى مدينة مصراتة، ومطالبا باستثناء طائرات الثوار من تطبيق منطقة الحظر الجوى عليهم أيضا. حلف الـ«ناتو» يبدو غير متعجل لإنهاء الصراع، وهو ما لوحظ بوضوح فى التأخر عن قصف كتائب القذافى فى أجدابيا، ثم تركها تتقدم مرة أخرى من على حدود سيرت غربا إلى البريقة وأجدابيا شرقا مرة أخرى، دون أى رد فعل، إلى جانب التلكؤ فى تسليح الثوار بحجة أن الأسلحة قد تذهب إلى أيدى جماعات إسلامية ليبية متطرفة، وربما القاعدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل