المحتوى الرئيسى

في المغرب.. 8000 طبيب يريدون "إسقاط" وزيرة الصحة

05/25 19:50

الرباط - عادل الزبيري يعتصم منذ صباح الأربعاء 25-5-2011 أكثر من 8000 طبيب من مختلف مدن المغرب قبالة وزارة الصحة في الرباط بعد أن سبق وأعلنوا عن تنظيم أول مسيرة سلمية احتجاجية في الشارع العام في سياق الحراك الاجتماعي في البلاد. وخلال الصباح حاولوا ولمرتين متتاليتين القيام بمسيرة يقولون إنها سلمية انطلاقا من مقر وزارة الصحة في الحي الإداري في قلب العاصمة صوب مقر البرلمان في شارع محمد الخامس إلا أن القوات العمومية لم تسمح لهم بالمرور مرتين متتاليتين، لأن المسيرة ممنوعة من قبل السلطات المغربية، بحسب ما تم تبليغ الأطباء به رسميا ردا على طلب مكتوب قدّمه المنظمون 48 ساعة وفق المسطرة القانونية. وردّ الأطباء بإعلان توقف العمل لمدة ساعة كاملة في مختلف أقسام الطوارئ في المستشفيات، كما أعلنوا أن مسيرتهم قانونية بسبب حصولهم على ختم رسمي على الطلب المقدم من قبل اللجنة المنظمة. ورفع الأطباء خلال الاعتصام باستعمال مكبرات الصوت اليدوية والمحمولة على عربات نقل صغيرة الحجم، شعارات تطالب برحيل ياسمينة بادو وزيرة الصحة، والقيادية في حزب الاستقلال الذي يقود الائتلاف الحزبي الحكومي، وطالبوا بتحسين الوضعية المالية والمعيشية للطبيب في القطاع الحكومي، وبتحسين الظروف المهنية التي يعمل فيها الدكتور المغربي داخل المستشفيات الحكومية في مختلف مدن البلاد، زيادة على إعادة النظر في التعامل مع الطبيب الذي يدرس 8 سنوات عقب الباكالوريا للحصول على شهادة الماستر من الدولة عوض شهادة الدكتوراه التي تعترف له بكفاءته المهنية. ويهدد الأطباء المعتصمون بتقديم استقالة جماعية من ممارسة الطب في حالة عدم استجابة الحكومة إلى ملفهم المطلبي، خاصة وأنهم يتواجدون ضمن نقابة مستقلة عن الأحزاب السياسية المغربية، ويقول الأطباء إن وزارة الصحة لا تريد التعاطي مع ملف النقابة المطلبي، ولا تريد الحوار معها بدعوى أنها لا تنتمي إلى ما تسمى بالنقابات المهنية الأكثر تمثيلية داخل البرلمان. ورغم الاتصالات المتكررة والرسائل القصيرة على الهاتف المحمول، إلا أن وزارة الصحة المغربية، رفضت إعطاء أي تصريح لـ"لعربية.نت" حول الموضوع، وأخبرت الأطباء الذين استقبلتهم في مكتبها كوفد عن المعتصمين، أنها كمسؤولة حكومية باقية في الوزارة لمدة شهر واحد فقط، ولا تملك للأطباء المعتصمين أي حل، محملة لهم المسؤولية لما قد يقع للمرضى في المستشفيات. وسبق للأطباء خلال الأيام القليلة الماضية أن نظموا وقفة احتجاجية سلمية قبالة البرلمان، رفعوا خلالها بطاقات حمراء اللون في إِشارة بحسب تفسيرهم إلى ما يسمونه بفشل المنظومة الصحية المغربية، ومن جهتها ترد وزارة الصحة بأن الحوار مفتوح أمام جميع مطالب الأطباء المحتجين في مختلف القطاعات المرتبطة بالصحة، وأن هنالك اتفاقا تم التوقيع عليه مع النقابات الأكثر تمثيلية في الآونة الأخيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل