المحتوى الرئيسى

السيدة كاتيا علي سمعان

05/25 19:48

السيدة كاتيا علي سمعان عربية تعتز بعروبتها حاورها: حسين أحمد سليم ناشطة اجتماعية واعية وناضجة, تحمل هموم مجتمعها بجدارة الباحثة... وكاتبة وجدانية مميزة بالكلمة الهادفة والمسؤولة, إلى جانب البوح بمكنوناتها الروحية... وفنانة تجميلية, صاحبة الأنامل المبدعة, ترسم وتشكل وتصنع الجمال والسحر لبنات جنسها... جريئة في رأيها, واضحة في مواقفها, وتكتنز بثقافة مميزة, تتوجها في المكانة المرموقة... كان لنا معها لقاء في بلدتها البقاعية, تمنين التحتا, حيث منحتنا بعض الوقت, وأجرينا معها هذا الحوار... من انتِ؟ انا امراة عربية تعتز و تجل عروبيتها ,امراة ينهش القهر لحمها كما تنهش القوة و الصبر ,فانا عين ابكي ابناء وطني على وطني ومن وطني و ترسي حالهم,عين تبكي على شباب العلم و الفكر و تواظب عمل البطالة عين تبكي على وجاهة مجتمعي وبلدي كددت و تعبت و انجبت وربت وزرعت و حصدت مرمية في مبنى يسمى او يتبع لمصطلخ دار العجزة لا قلب يحن عليهم ولا روح تئن امراة في فلبها ثورة تهوج و تموج في وجه القيود المتربصةبحق المراة هذي انا... رؤيتي لدور المراة الفاعل في المجتمع؟ تتكامل جهود المجتمع مع الاتكاء على ركزتين اساسيتين المراة والرجل ,فهو يتطلب كل من جهد المراة و جهد الرجل ولا يكتفي من جهد الرجل فقط وقد اثبتت المراة جدارتها و ثباتها ولكن من منظار اخر اراها في هذا الوقت تشكل عبء ثقيل على المجتمع و حركته لانها تختل حجما كبير من مساحة الاعمال والوظائف على حساب وظائف الرجال لذا فارى ان تتقلص مساحة النساء العاملات لكي تتوفر تكافؤ الفرص لاعمال الرجال و تحد من البطالة ولو انها ليست الحل الوحيد لازمة البطالة .اعلم يا نساء الارض انه ظلما لكم ولكنه تضحية منكم.وهذا من شيمكم العطاء والتضحية ‎ الشبكة العنكبوتية والانعتاق من قيود المجتمع؟ لا انظر الى هذه الشبكة سوى انها وسيلة ترابط وتبادل المعلومات و الة اكتساب المعرفة و جعل الدماغ و البرامج على نهج التقنية فالمراة بهذه الوسيلة تحررت من الجهل و انكشفت للانفتاح بغض النظر عما اذا كان سلبي او ايجايي,اما على الارض فبقيت مكبلة بقيود تتربصها اتباعها ولم تكن القيود من انتاجها كي تتحرر منها من خلال الانترنت انما بالاهل و الجدود الذين هم بعيدين كل البعد عن هذه الشبكة ‎ بين الوضوح والمغمور و الترميز للشخصية في النت كيف تتعاملين على اي قواعد تقيمين علاقتك الثابتة؟ انا ادخل شبكة الانترنت و امارس متطلباتي و اهوائي بصدق و شفافية و كل ما اراه واضح و ظاهر و خالي من الغموض و السرية استقبله و اتعاطى معه بجدية وانفتاح ‎ هل تملكين الخرية الكاملة التي تخولك الخوض دون عوائق في معالجة كل ما يتعلق بشوؤن وشجون المراة في المجتمع؟ سلاح المراة عقلها و لسانها للتبرير و الاقناع متى توفر هذا السلاح وجدت الحرية استطيع بكل شغف و قوة و عزم و ارادة ان اخوض في اي صراع يتعلق بالمراة و شوؤنها وسيلتي التبرير و هدفي القناعة. ‎ كثيرا ما تتعرض المراة لضغوطات المجتمع عليها حفاظا على الاعراف و التقاليد فكيف تتفاعلين مع هذه الحالات؟و هل الاعراف و التقاليد ترسم فعالية المراة؟ ان كل عمل مجرد من مصطلحي العيب والحرام لا اخافه ولا اضعه حاجز او اشكالية مع نشاطاتي ,و بالثقة و تبسيط الامور يتماشى كل شيئ فلا اعجز و لا اضعف امام هذه الاعراف.اما فهل ترسم فعالية المراة فهذا يعود الى شخص المراة ومدى تكيفها مع هذه الاعراف و مدى تكيف البيئة التي تعيش فيها مع هذه العادات لانها تختلف وتتفاوت من مجتمع لاخر و حتى ولو كانت شديدة فعليها بالمثابرة و المكافحة ‎ اذا فاجاك احدهم بموقف محرج لك كيف تتعاملين مع هذا الموقف؟ ما من موقف يحرجني مهما كان في دائرة الاحراج لاني في هكذا موقف احافظ على ردود فعلي الهادئة و اللامبالية و كان الامر لم يكن كي لا اشعر خصمي بالربح او اعطائه نقطة مميزة و البشر لهم نفس القيم تقريبا ما سيحرجني الان سيتعرض الاخر للوقوع بنفس الموقف فكل شيئ عادي طبيعي و لنبسط الامور و نصغر الاحجام و كل شيئ يضيع في الاشئ ‎ هل الكلمة الغزلية اللطيفة و الصادقة تعني لك ؟و كيف تتفاعلين مع قائلها؟ ان المراة دائما فريسة الكلمة الغزلية الجميلة و هي الكلمة الوحيدة التي تدخل قلبها دون رسوم جمركية بمعزل عن هوية قائلها.اما التفاعل فيخلف من امراة الى اخرى شخصيا اتفاعل معها على وزن قائلها فاذا كان مؤهلا للاحكام والقوانين التي ارتقيها فاني اتوج هذة الكلمة وهي تتوجني و طبعا تمس كياني و شعوري كيف تتفهمين للحب والعشق؟ تقول لا فييت:ان الحب شيئا من كل شيئ ففيه شيئ من الروح و فيه شيئ من العقل و فيه شيئ من القلب و فيه شيئ من الجنس .فالحب و العشق شيئ لا يخلقه الانسان انما مخلوق معه هو شيئ مفروض كي نتعايش و نتفاعل و يكتمل السيناريو الالهي وصولا ليوم الدين والتفاعل معه من اسمى الاشياء التي يقوم بها الانسان لان الحب هو شخصية المحب لا شخصية المحبوب بقدر ما نحب نكون على سعة ومساحة من الرقي و التفاهم لانه تكامل للانسان ‎ كيف تفسرين المودة والرحمة بين المراة والرجل؟ من المودة تطلق الرحمة و الرحمة حسب القائل فولتير تدفئ قلوبنا كما تدفئ النار اجسامنا والله خلق المودة و الرحمة بين الزوجين لتنتج علاقة حب وتعاون واحترام مهما طال الزمن و كبر العمر ولولا هذين المصطلحين لم يكن زواح ولا تزاوج و انتهت الحياة ماذا تعني لك الحرية؟ الحرية هي ان اقول الله الواحد الاحد ان اعبد من اشاء ان ابدي رايي بكل جراة راي شجاع الحرية روح قوية ان انظف نفسي من الشائبات الحرية كلمة الحق الحرية هي العقل النقي الروح الصافية الحرية هي الارادة القوية ‎ هل للمراة ان تملك زمام نفسها وامورها بمعزل عن السلطة الذكورية؟ ان المراة التي تتخذمن قوتها شرفها و من عقلها حارسها هي بغنى عن قوة جيش بحالحه و حراس الملوك و الامراء و من ارادت ان تعصي بالله لو كان الرجال اجمعهم لا تقف بدربها ‎ هل من صداقة شفيفة بين الانثى و الذكر تدوم؟ من منطلق عام كل العلاقات ما بين الرجل و المراة زوجية كانت ام صداقة... تتسم بالمصداقية و الاخلاص و الجدية و الاحترام لها من الحظ ان تدوم.و لكن على النحو الخاص مع وجود السلطة الاجتماعية من عادات و التقاليد و السلطة الذكورية و الشرعة الالهية تقف حد او حاجز امام فكرة الصداقة الشفيفة ما بين الرجل و المراة ‎ كيف تتعاملين مع بروز السلطة الذكورية اعتراضيا على نشاطاتك؟ بالاقناع و المحاورة و الكفاح و المثابرة و الصبر و عدم الانصياع لهذه السلطة اتعاطى مع مثل هذه السلطة ما دمت اقوم بمهام اجتماعية انسانية ثقافية فبهذه الاساليب اكون قد حطمت او قلصت حجم هذه السلطة و نلت مرادي ‎ هل تستطعين البوح معالجة و تحليلا و كتابة ونشرا بجراة في قضايا معقدة بين المراة و الرجل؟ مصطلحين اثنين اضعهما عائقا امام نشاطاتي مصطلح العيب و مصطلح الحرام و كل ما تبقى من قيم و عادات فهي تحت بحثي و اهتماماتي و ان كل ما يدور من قضايا معقدة بين المراة و الرجل هو طبيعي و قيد المحاورة و المعالجة و لدي كل الجراة للغوص بمعالجته تحليلا كان ام كتابة او نشر ‎ لماذا يحمل المجتمع تبعات الخطا فقط للانثى ؟و هل الذكر في عصمة من الخطا او مشاركة الخطا للانثى ؟و ربما هو من ارتكب الخطا؟ قول الله تعالى اسبق بهذا السؤال بسم الله الحمن الرحيم( و اذا الموءدة سئلت باى ذنب قتلت)ص.المراة من ابد الابدين رمز للعار و الطعن بالشرف و الصيت القبيح و كانها عندما تسيئ المراة تسيئ بالنساء و ليس بالرجال فتحمل على مرور التاريخ بالمسؤلية الكبيرة ونظرا لان المفاتن التي منحها اياها الخالق تتحكم بها هي .و بناء للاحصائيات نسبة النساء المغتصبات اّخذة بالتطور و من هو مسوؤل عن عملية الاغتصاب المراة؟ لان مفاتنها ملفتة؟ ام ان المغتصب الذي هو بعيد عن المزايا الاخلاقية و الشرف. ‎ الممنوعات على الانثى و المسموحات لها لا تتطابق مع الممنوعات (اذا وجدت)للرجل و المسموحات له؟فهل هي عدالة و عي و حق ؟ام ماذا؟ ان الله شرع و منح المراة حقوقا لم يمنحها اياها المجتمع مختلقة تماما عن الحقوق للرجل لذا فان في شرعة الله اختلافا اذا هي عدالة هكذا لكي تبقى المراة مصانة معززة و مكرمة و تحفظ حدودها و تبقى معايير الانثى لديها ضمن معايير التقبل لدى الرجل فالمجتمع حد من حقوقها و لكن مهما عززنا و حررنا ستبقى مسموحاتها و ممنوعاتها مختلفة عن ما يرتبط به الرجل هل تشعرين بحرج ما و طفلك او طفلتك يسالونك اسئلة مغايرة تتصل بوجوديتهم ,و جنسهم و كيف تتعاملين معهم؟ ما من حرج بالعلم و المعرفة و كل سائل عاقل فانا افرح كثيرا اذا صدفت بهكذا سؤال و افتخر بهم كثيرا فاتفاعل معهم و اعاونهم على بسط المعلومات و تفهمها و لكن تبقى بعض المعلومات كبيرة على مستوى تفكيرهم قدر المستطاع اوضحها لهم مع ترك خيط بسيط يفكون رمزه عندما تاتي اللحظة المناسبة لها ‎ هل تساعدك الشجاعة و الجراة و الموقف على تجاوز تربص فئات و شرائح المجتمع انعكاسا من جراء جراة البوح التي تملكين و كيف؟ خلق الله الكون بمعالم مبهرة و خلاقة انما تختلف عن المعالم الحالية نظرا لتغيرات الناتجة عن الكوارث الطبيعية و يد الانسان الوقحة و لكن من هذه المسببات و البسيطة جدا منها قطرات المطر التي تترك اثرا كل ما التمست بالصخر فلما لا تكون لي الجراة في نقر او حفر او تبديل ادمغتهم و طرق تقكيرهم بالكلمة بالمواجهة بالمثابرة؟ ‎ هل تشعرين بشيء من دونية ما ,على طرف نظرة الرجل العربي للمراة؟ في راي الشخصي من ينظر للمراة بشيئ من الدونية و النقص فيكون هذا النقص يعتلي ذاته اولا لانه ولد من رحم امراة ثانيا كان يتدرج و يتعلم تحت ايدي امراة و يتزوج بامراة و ينجب امراة و هو جانح امراة فلما هذه الدونية و هو من امراة ميدانيا عملت المراة و كدت مثله علميا تعلمت و نجحت و تخرجت من افضل الجامعات مثله فانا لا يخالجني شيئ من هذه النظرية ‎ الشبكة العالمية للمعلومات "النت"غابة ممتدة للفلتان .الا تخافين على وجوديتك من ممارسة اللصوصية بحقك و التطاول عليك و التشهر بك؟ نعم الشبكة العالمية للمعلومات غابة ممتدة الفلتان .و لكنها محصورة فقط بمن يمن بالفلتان و انا ممارستي لهذه الشبكة محصورة فقط بتبادل العلاقات الاجتماعية و الثقافة و كسب المعلومات و من يجد شيئ علي جدير للصوصية فليكن ‎ لماذا وجودك في النت و ما لهدف الذي تطمحين له و تعملين على تحقيقه؟ النت تطور تقني جدير بالاهتمام له و به و فيه المزايا التي تجذب المشترك به فضلا عن انه قرية كونية تجمع الكل في واحد و قاموس و موسوعة المعلومات الشاملة و الذي اطمح اليه كسب كل التطورات و المتجددات التي يحصل عليها هل ترين جدوى من خلال النت بالصداقة ,و الاخوة,التكامل,التعاون,الحب,العلاقة...و كيف يكون ذلك؟ النت هو مجمع اجتماعي ثقافي الكتروني ما يميزه عن باقي المجمعات هو انه الكتروني و الانسان 34 صادق مع نفسه و 14 غير صادق هذا على الارض فلناخذ 12 الصادق منه فنجد الصدق و توفر للصدق يعني ما تبقى لنا من صدقه محسوم عليه الصدق و نستطيع الاعتماد عليه في اية قرية او مجمع نتعاطى معه لذا هناك امل و جدوى من الصداقة و التعاون و هذا امر ملموس من خلال ممارستي للنت .اما الحب و العلاقة فالمظاهر الميدانية المتفشية تثبت مصداقية الحب و العلاقة عبر النت ولو توفرت بعض المشاكل المستبلية فيما بينهم و هذا موجود و مخسوم في مختلف و تعدد اشكال و انواع كيفية التعارف و الحب و الارتباط. هل انت مع الزواج المبكر للذكر و الانثى كيف و لماذا؟ الزواج مسوؤلية كبرى و ليست مجرد مصطلح سهل اللفظ و التطبيق و يتطلب كل الادراك و الوعي و التعاون ...كي يتسم بالنجاح و لا اضمن الشباب الصغار و الشابات الصغيرات بعمر و مراعات مضموناته و متطلباته .و ان كان قد شرع للكف عن الفلتان فقد شرع زواج المتعة .ففي و قتنا الحالي على الشباب ان يتعلموا و ينجزوا المهارات و عندما يصلوا لمرحلة النضج الكامل و تمتعهم بالقناعة و تفهمهم لمعنى الزواج فابكانهم ان يبنوا بيتا و يشكلو اسرة لان اغلبية المشاكل الزوجية و التفكك الاسري الحاصل هو سببه الزواج المبكر و العمى و الجهل الفكري اثناء العمر المرافق لزمن زواجهم . امام اجتياح الغلاء الفاحش ,ماذا تقولين لابنك ولابنتك بخصوص الزواج و تحمل مسوؤلية الاستمرار؟ في ظل هذا الغلاء و الاجرام قبل ان اتوجه لابنائي اتوجه الى المجتمع ككل بالحد عن التبذير القاطع و السير بمنهجية الاقتصاد المؤقت و كله ربح لانفسهم قبل الربح للاخر فالمياه و الكهرباء و البنزين وثلاثة موارد منها اولية و منها مصنعة و منها متحولة كلفتها كبيرة و الضرائب المفروضة عليها عالية و تراكم الديون الدولية يسدد من لقمة عيشنا اباء و نساء و اطفال كما اننا سنورثها لاحفادنا اذا ما سلكنا درب الاقتصاد و وعينا لازمتنا فلنرحم انفسنا بانفسنا ما من رحيم علينا سوى الله و بهذا النهج نصل الى الرفاهية المطلوبة و المرجوة .اما الزواج يسهل علينا حين نؤمن رفاهيتنا و هناء عيشنا و الزواج مصروف بحاله اولاد و اقساط مدرسية و توابع ... فالنتفكر لامرنا قليلا و لنتحمل مسوؤلية ابناءنا و الاجيال القادمة ما هي الرسالة التي تحملين و الى اين تودين الوصول و ما هي المسارات التي تعتمدين ؟ كاولياء امر و مسوؤلين و امهات اعتقد افضل الرسائل التي تجب علينا حملها و نشرها هي رسالة الائمة و الرسل الصالحين الايمان بالله عز و جل و محو الجهل و نشر العلم الدين و العلم مصطلحين متاكملين لبعضهم البعض و ليس متناقضين حسب الاقوال و الاراء المبتذلة و ارشاد اولادنا الى النور نور ال محمد (ص) و اتمام الحق و رفض الباطل .الاختلاط المقصود بين اولادنا وهو السبيل الوحيد لايصال المفاهيم و القيم و حسهم على البحث و المشاركة و التعلم و ليس اهمالهم و تركهم للوسائل المستعمرة و الادراج في قوانينها نحن في وقت يسرق اطفالنا و شبابنا و شباتنا امام اعيننا دون الانتباه و النظر لهذه المسالة العدو يرسل و يبث و يحتل عقولهم و انتماءاتهم بالوسائل البسيطة الممتدة على مختلف ارضنا دون الوعي الكامل لنا. ‎هل من كلمة اختيارية ختامية تودين الحديث بها ؟لك ملء الحرية بالبوح بها. اولا اشكرك استاذي و مرشدي و الرجل المناضل و المكافح لقضية المراة بجراة و جدية ومثابرة ان كان بالمقابلات التي تشعر بها المراة بانها موجودة و تحس بكيانها او بالنثيرات و الخواطر الجميلة.ثانيا هناك اشكاليات كثيرة بودي طرحها و معالجتها تمس بموضوع المراة و اخرى تلقي الضوء على ظواهر مهمشة في المجتمع .ما يتصل بامر المراة ليس فقط باثبات وجودها ككائن فعال و ناجح في المجتمع انما اساليب العنف و السلوكيات المضطهدة للمراة من قبل الزوج بعنوان عريض و هذا ما يعكس سلبا على ابناء المجتمع المستقبلي.اما الظواهر الاخرى تتعلق بالاجيال الصاعدة و سلوكياتها منهم ما يتقاعد عن الدراسة باكرا او يكون متقاعد اصلا منهم ما يتسول ف الشوارع للفلتان و الرذيلة . "الارجيلة" امر لا يتفهمه عقلي ماهية الارجيلة؟ما السر الذي يجذب اليها الاطفال اولا و يليهم الشباب بزخم كبير و بالاضافة للنساء نحن في زمن انقطع التنبه من مضرات الدخان كسيجارة لان اختل مكانها امر اعظم الارجيلة .البطالة ...افاق جديدة و اشكاليات كثيرة بوارد الطرح لم تات على ذاكرتي الان و لكن اتمنى ان تؤخذ بعض هذه الاشكاليات بعين الاعتبار و تعرض للمعالجة و شكرا مع التوفيق و العافية الدائمة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل