المحتوى الرئيسى

في أمسية شعرية بكنيسة السيدة العذراء: الفن أقوى تأثير لترويج ثقافة التسامح

05/25 19:15

  عقدت أمسية شعرية بكنيسة السيدة العذراء ببنى سويف ضمن فعاليات اليوم الثالث للمؤتمر الأدبى الحادى عشرلإقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد الثقافى برئاسة صبرى سعيد و حضور الأنبا أثنانسيوس كاهن بكنيسة العذراء ببنى سويف. يقول الأنبا أثنانسيوس: مصر بحاجة ماسة إلى روح التسامح والمحبة والعقول المتقدمة فهي تحتاج بقوة فى هذه الأونة إلى هذه الروح الراقية المحبة التى تدعم الإخاء والوحدة حيث ان الفن هو أشد وأقوى تأثير على الإنسان فى التفاعل واستيعاب الأفكار لترويج فكرة التسامح و ترجمتها فى الواقع، حيث أن الشعر والأدب والمسرح يلامس الروح وكل ما يحدث لن ينسى بل يترجم لأفعال حقيقية". وأضاف د. يسرى العزب رئيس المؤتمر: أننا جميعا مصريين كل دمائنا واحدة ومشتركة فنحن شعب واحد من ألف وأربعمائة عام ، لا طائفية ولا عنصرية ولا تعصب يفرق بيننا، فما دخل بيننا ماهم إلا إعداء أو متشددين جهلاء ، كما أننا دائما بوسعنا التقارب فلا تفرقة بين مسلم ومسيحى، فلنتذكر مشهد المحبة والتسامح في ميدان التحرير، حيث كان المسيحيون يحمون المسلمين فى صلاة الجمعة، وكذلك المسلمون يحمون المسيحيون وقت صلاتهم. قال فؤاد مرسى المتحدث بأسم الهيئة العامة لقصور الثقافة : لا يوجد شيء أسمه عنصرى الأمة، حيث أننا أمة واحدة منذ الأزل، فجرجس الجوهرى كبير مبشرى الديار المصرية كان يخرج البضائع من خزائنه ويعطى للفقراء المسلمين فى كل شهر رمضان، و سيموند كان يحب مصطفى النحاس باشا، وتلقى رصاصة بالنيابة عنه فى لحظة التى كان إغتياله مستهدفا، كما تحدث عن التصديق فى مارجرس الذى يطلبون معونته مسلمون ومسيحيون، هذا البطل الذى حارب التنين، وأنقذ الأميرة وتوجد العديد من المخطوطات التي تؤكد دوره في مساعده الاخرين. إختتم اليوم الثالث لمؤتمر الادباء بعدد من القصائد لكلا من الشعراء " محمد ربيع، شريف رزق، عادل سميح، شريف صلاح، محمد عبد المعطى، عبده الزراع، جواد البابلى، سيد فؤاد، محمود الحلوانى، مصطفى عبد الباقى، فضل أبو احريره، منى عوض، حسن السوهاج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل