المحتوى الرئيسى

تونس:أزمة الفكر السياسي لدى النخبة التونسية بقلم:ياسر مراد ذويب

05/25 18:27

تونس:أزمة الفكر السياسي لدى النخبة التونسية لم تكن تونس بمعزل عن إرهاصات النهضة ألاوروبية حيث كانت من أوائل الدول العربية ألتي عرفت موجة إصلاح فكري وسياسي وذلك في بدايات القرن التاسع عشر عن طريق الوزير المصلح خيرالدين التونسي في إطار إرادة سياسية طموحة من الدولة الحسينية بدأها حاكم تونس حمودة باشا تجسدت في منظومة إصلاحية للدولة التونسية. شملت جميع مرافق الدولة من ألادارة إلى التعليم لم تكن هذه الموجة الأصلاحية بمعزل عن حراك الفكر السياسي الأصلاحي أللذي مثلته أفكار رفاعة الطهطاوي ومحمد عبده وخير الدين التونسي ، إلا إنّ هذه الهبة الأصلاحية كانت ناجمة عن موقف النخبة السياسية العربية عموما والتونسية خصوصا من قضية الأنبعاث الفكري و السياسي . إنّ إشكالية الأصلاح في الوطن العربي بقيت محصورة ضمن ثنائية الأنفتاح على ألاخر اللذي يمثله الغرب و موقف ألانغلاق أللذي قد يأخذ بظاهره بالأحوط ولكنه يُبقِي على منظومة التخلف كماهي . إلاّ إنّ قضية ألاصلاح لايمكن أن تُختزل في ثنائية تبسيطية فالنخبة التونسية اللتي تكونت في حواضر ألاصلاح كالمدرسة الصاديقية و معهد كارنو العربي ـالفرنسي لم تر في المستعمر الفرنسي عدوا حضاريا بالمعناه الكلاسيكي بل رأت فيه منافسًا شرسًا على تسيير دواليب ألادارة ومن ثمة تسيير الدولة التونسية ،فالصراع بقي في إطار منظومة سوسيولوجية ضمن حراك نخبة متعلمة من المجتمع التونسي تشربت من معين الأنبهار للحضارة الغربية رأت في نفسها أحقية تولي شؤون البلاد في إطارصفقة خبيثة تسلّم من خلالها ألادارة ألاستعمارية بعض من صلاحياتها إلى هذه النخبة الفرنكفونية شرط القضاء على المؤسسة الزيتونية وما تمثله من ثقل حضاري إسلامي عروبي نجحت هذه الصفقة لأن المؤسسة الزيتونية لم تكن على هذا القدر من الوعي بضرورة ألاصلاح من الداخل في إطار منظومة تجديدية إصلاحية ، ومن ثمة نجحت النخبة التونسية في تأسيس لفكر سياسي أساسه التغريب الحضاري و السياسي ألقى بضلاله على العمل السياسي الحكومي منذ الأستقلال الصوري سنة ٥٦ أسست هذه النخبة لفكر سياسي يعقوبي ماسوني إستند على إرث سياسي فرنسي متطرف يعتبر نشازًا حتى في إطار الفكر السياسي الغربي نظرًا لدمويته وتبرمه بالفكر المخالف مقارنةًا بالفكر السياسي البريطاني أو ألامريكي . كان هذا بطبيعة الحال وبالاًا على المجتمع التونسي لم تكن هذه النخبة التونسية الفرنكفونية على قدر كبير من الشجاعة في أن تتخلص من عبوديتها للمنظومة الفكرية السياسية الفرنسية بل زادت في تعميق الهوة بينها و بين المجتمع التونسي وأبقت على ألة ألاستبداد السياسي والحضاري ولا يهمّنا في هذا ألاطار التزويق الخاريجي لهذا النظام من دولة تؤمن بأالاشتراكية التعاضدية إلى دولة ليبرالية متوحشة إنّ السؤال المطروح اليوم إلى هؤلاء أين أنتم من الحداثة الفكرية و السياسية ألّلتي تتشدقون بها لقد أعطيت لكم الفرصة طيلة ٥٥ سنة ولم تتمكنوا من تأسيس دولة حداثية عصرية تستند على التداول السلمي للسلطة بل عمقتم التخلف السياسي و الحضاري لهذه البلاد ،فشلتم في تأسيس تنمية إقتصادية و صناعية عادلة بين الجهات ،بل ععمقتم التبعية لدوائر القرار الفرنكوصهيونية إحتقرتم الشعب التونسي بكل مكوناته وبقيتم تنظرون له من بروجكم العاجية في الوقت أللذي كانت الحركة الأسلامية في تونس منذ بدايتها سنة ٦٩ و من خلال الشيخ راشد الغنوشي والشيخ عبد الفتاح مورو تنطلق من أعماق الأحياء الشعبية لتونس ،هذه الأحيا ء الشعبية الفقيرة أللّتي نسيتها النخبة السياسية التونسية أو تناستها لن تقبل بالتهميش و ألاقصاء مرةًا أخرى إنٌ تونس أللتي نريدها اليوم هي تونس الجميع هي تونس الشمال و الجنوب و الغرب و الشرق هي تونس حي التضامن و حي التحرير و الملاسين و الكرم الغربي والكبارية هي تونس الداخل و الخارج ياسر مراد ذويب :ناشط سياسي و حقوقي في منظمات حقوقية كندية منتريال كندا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل