المحتوى الرئيسى

القيادة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بتبني رؤية أوباما لدولة على حدود 67

05/25 18:29

دبي - العربية.نت طالبت القيادة الفلسطينية الأربعاء 25-5-2011 مجلس الأمن الدولي واللجنة الرباعية بتبني موقف الرئيس الأمريكي باراك أوباما حول حدود العام 1967 كأساس لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه في بيان تلاه باسم القيادة الفلسطينية بعد اجتماع لها في رام الله إنها "ترحب بموقف الرئيس أوباما الذي أكد على حدود عام 1967 لدولة فلسطين، ولها حدود مع الأردن ومصر وإسرائيل وأن يتم حل جميع قضايا الحل النهائي خاصة القدس واللاجئين على طاولة المفاوضات". وأوضح عبد ربه لوكالة الأنباء الفرنسية أن القيادة الفلسطينية تريد أن يتم تبني الخطاب من قبل الأمم المتحدة من خلال "قرار من مجلس الأمن". كما طالبت القيادة الفلسطينية بأن يتم "وضع آلية وجدول زمني محدد من قبل مجلس الأمن واللجنة الرباعية لتنفيذ أفكار الرئيس أوباما وفق جميع المرجعيات والشرعيات العربية والدولية لانطلاق عملية سلام جدية". واعتبرت القيادة أن الجدول الزمني المقترح يجب أن "لا يتجاوز أيلول القادم". كما أشارت القيادة الفلسطينية إلى "وجوب موافقة إسرائيل على مبدأ الرئيس أوباما لدولة فلسطينية على حدود عام 1967". وأوضح عبد ربه أن القيادة الفلسطينية، بالرغم من تأكيدها على خيار المفاوضات، ترى "أن إغلاق الأبواب أمام عملية السلام سوف يدفعها الى دراسة جميع الخيارات الأخرى بما فيها التوجه الى مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر" من أجل الحصول على اعتراف بدولة فلسطينية في حدود العام 1967. وأضاف عبد ربه أن القيادة الفلسطينية "ستتابع التطورات، وعلى ضوء اجتماع لجنة المتابعة العربية في قطر السبت، للوصول الى موقف عربي ودولي موحد إزاء المخاطر التي تهدد عملية السلام". كما استنكرت القيادة الفلسطينية الخطاب الذي ألقاه أمس الثلاثاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس الأمريكي معتبرة "أن هدفه الواضح خلق أجواء استفزاز وقتل جميع الفرص لبدء عملية السلام". واعتبرت أن "أقوال ومواقف نتنياهو تعني بصراحة أن الاحتلال والاستيطان سوف يستمران، وأن ضم الأراضي الفلسطينية هو عنوان المشروع الإسرائيلي سواء في القدس أو الأغوار أو أجزاء واسعة من الضفة الغربية تحت ذريعة الأمن أو سواها من الذرائع المختلقة والتي تزيّف التاريخ والواقع". من جانبه وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال مؤتمر صحافي اليوم احتمال طلب الفلسطينيين من مجلس الأمن الاعتراف بدولتهم في حدود 1967 بـــ "الخطأ". وحث أوباما الإسرائيليين والفلسطينيين على تقديم "تنازلات مؤلمة" من أجل التوصل الى اتفاق سلام، وذلك في وقت يبدو فيه التوصل الى تسوية نهائية بعيد المنال أكثر من السابق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل