المحتوى الرئيسى

أحمد الفخراني : إحنا آسفين يا معتز

05/25 16:04

المعتز بالله عبد الفتاح .. المعتز بالله عبد الفتاح .. المعتز بالفتاح عبد الله.مساء الخير سيادة المستشار .. مبروك متأخرة على المنصب لكن تتعوض بعون الله .صديقي- واغفر لي التماحيك –فأنت لا تعرف قطعا ناس صيع أمثالي،فانا لم أحصل على دكتوراه من أمريكا.. وأفك خط السياسة واقرأ مقالك يوميا لأتساءل كيف نراك نحن البقر .ولأنك ولأنك معتز ولأن كل معتز هو عبد الفتاح بالضرورة فلن  ألومك كما يفعل الصيع -  كفاك الله شر تبجحهم على الأسياد الجدد –  فبعض المغرضين البقر الذين لم يحصلوا على التعليم الكافي  ولا يفكون الخط فى السياسة وأولويات الإستراتيجية يلومونك على ما قلته من إن الفترة القادمة ستحمل استخدام للعنف لأن الاعتصامات صارت مؤلمة.الحقيقة أنهم لا يلومونك فقط لكنى حاولت تخفيف وقع الأمر…. بعضهم يرى أنك حاجات “ت تتتتتتت” كتير.لكن ولا يهمك منهم يا ريس..اقصد يا معتز..أنهم محض جهلة ومندسون وتدربوا على يد القوات النرويجية فى أعالي الجبال،تحديدا فى الكهوف،وما أدراك ما الكهوف، حيث عمليات الجنس الجماعي على ودنه، يتدربون على الاعتصامات التي تجرح نفسيتك و”تؤلم الوطن” لكنك  لم تحدد موضع الألم الذي تسببه الاعتصامات.فالحكومة كما قلت فى الفيديو المدسوس”تسامحت” مع الاعتصامات وان الفترة القادمة هي “انه فيه حكومة”،البعض يسأل هل الحكومة هي العنف؟ هل تنظر لعودة الأمن المركزي الذي عاد فعلا على أنها تعنى عودة الدولة،هل تبرر أم تشير على الحكومة وهل أنت صاحب الاقتراح بوصفك مستشار فى أحداث السفارة الإسرائيلية؟ تلك الأسئلة لا تهمني ، فهي أسئلة المغرضين ،كل ما يهمنى أن أعرفه هو “الإصبع” الذي تستخدمه عندما تشير كمستشار بتلك الاقتراحات للحكومة.فانا أحد المعجبين برؤيتك الأكاديمية،معجب مهووس،يقرأك وهو منبطح قائلا”يالى من جاهل ويالك من منفتح،تعرف مصلحتي أكثر منى وتحذرني من شر نفسي”،لذا كل ما أرغب فيه هو مجرد صورة،ليس معك تحديدا،لكن مع هذا الإصبع العبقري..أنا احتفظ بكل صورك..تحديدا تلك التي تصاحب عمودك اليومي فى الشروق والذي تحرص أن يكون مضغوطا ككبسولات سمير رجب فى عز قوته ..اعلم أنها صورة واحدة، نصف ابتسامة ونظرة غريبة، تلك النظرة تحديدا هي ما تجعل من الصورة الواحدة عدة صور فهي  تتغير مع كل مقال،يا للسحر..مرة نظرة حكيم ومرة نظرة عارف ومرة مشفقة ومرة ثورية ومرة متحفظة ومرة ساخرة من البقر الذين لا يعرفون مصلحة أنفسهم .. أنها متحولة…حسب الموقف والطلب والمقال ..والمتحولون إذا كنت من متابعي التليفزيون المصري صغيرا كان برنامج كارتون لكن لما كبرنا اكتشفنا انه برنامج إصلاح.وأنا اعرف انك لا تأخذ فكرة استخدام الأمن المركزي وإطلاق الرصاص على المعتصمين على محمل الجد وإلا ما كنت قلتها بتلك القوة،فكله فى حب الوطن مربى ..اقصد يهون.لذا اسمح لي أن لا أتعامل مع انتقادات المغرضين ولا معك  على محمل الجد ..وهيا بنا نلعب.فانا ضيعت وقتي فى قراءة فلاش صغيرا بينما كنت أنت تقرأ الدوريات العلمية ولأنك لم تعش طفولتك غالبا (وهو الأمر الذي يفسر كل هذا الحديث عن العنف) فانا لي صديق لم يضرب أحدا وهو طفل،فلما كبر قرر أن يكون عنيفا،عنيفا حتى يقول له الناس :يا راجل يا عنيف أو العنيف أهوه.لذا أحيلك إلى بعض لحظات الطفولة التي عشناها وأرجو أن ترى فى هذا الفيديو وتتأمل فيه جيدا قبل أن تقرر استخدام العنف… فالعنف يحتاج إلى تمرينات سويدي ..والسويدي كما تعلم راجل مندس.http://www.youtube.com/watch?v=uyRD35JBSlwمواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل