المحتوى الرئيسى

ما أحلى الرجوع إليه

05/25 15:03

رفعت بحيري برهن فريق نادي عجمان على أنه الأحق بلقب دوري الدرجة الأولى «أ»، بعد أن أثبت لاعبوه عمليا تصميمهم على تسجيل هذا الإنجاز، والعودة مجددا لدوري المحترفين بإنجاز وليس فقط الصعود، وذلك من خلال الفوز الكبير الذي حققوه على فريق نادي الشعب بثلاثة أهداف نظيفة، بخلاف الفرص العديدة التي أضاعوها وكان استثمار بعضها كفيل بمضاعفة النتيجة. بينما نجد في المقابل فريق الإمارات صاحب الفرصة المماثلة في الفوز باللقب، وقد اخفق في التمسك بفرصته وتحول إلى فريسة لفريق العروبة، صاحب المفاجآت، وعاد من الساحل الشرقي بخفي حنين وخسارة لم تحرمه من التأهل، ولكن المؤكد أنها سلبت منه الفرحة والاحتفال بالصعود بنفس المشاعر التي كانت مسيطرة على نجومه في الأيام التي سبقت المباراة. ولهذا إذا كان كل من عجمان والإمارات قد نجحا في التحدي وعادا بالسرعة الصحيحة إلى دوري المحترفين، إلا أن نجاح عجمان يبقى الأكبر والأبرز بتحقيقه ثلاثة إنجازات في موسم واحد، وهي الفوز ببطولة كأس الاتحاد ثم الصعود إلى دوري المحترفين وأخيرا الفوز بلقب دوري الأولى «أ»، ونجاح الفريق في هذه المهمة الصعبة يدل على أن إدارة النادي نجحت في الحفاظ على قوة الدفع والحماسة التي كان عليها الفريق في الأسابيع الأخيرة من الموسم الماضي رغم الهبوط ورغم تغيير جهازه الفني، وتدل أيضا على أن الجهاز الفني بقيادة عبد الوهاب عبد القادر تحلى بالقدرة والكفاءة الفنية التي أهلته لمواجهة هذا التحدي ومتغيراته على مدار الموسم والتعامل معه بالخبرة التي أوصلتهم إلى هذه المحصلة. وعودة عجمان والإمارات لدوري المحترفين بهذه السرعة تمثل من وجهة نظري النجاح الحقيقي للفريقين، فقد استفادا من الحماسة التي كانت مسيطرة على مشاعر اللاعبين واستثمرت قبل فتورها، وتجاوزا بذلك العديد من الصعوبات والمشاكل التي كان من الممكن أن تؤدي إلى بقائهما أو احدهما لبضعة مواسم في دوري الأولى، لا يعلم أحد عددها، قبل العودة مجددا للمحترفين، كما هو حال فريق نادي الشعب حاليا، والذي لا ندري متى سيعود الكوماندوز للواجهة مرة أخرى؟، وإلى متى سيظل الفريق مجرد رقم في دوري الأولى بعـــــد أن كان بعبعا لكل الـــكبار في دوري الشـــهرة والأضواء. والمهم الآن ألا يكون لضياع اللقب تأثيره السلبي على فريق نادي الإمارات في مشواره الآسيوي، وعلى نجومه أن يعوا تماما بأنهم مازالوا الأمل الذي يرجوه كل أبناء الإمارات بأن يكملوا المسيرة ويعكسوا الصورة المشرقة عن كرة الإمارات التي تواصل مشوار الإخفاق منذ حقق الزعيم إنجازنا الآسيوي الوحيد بفوزه باللقب عام 2003، كما نتمنى أن يتواصل حماس عجمان والإمارات في سنة رابعة احتراف، وأن يكونا إضافة حقيقية للبطولة وليسا مجرد رقم، وعندها سيثبتون بصدق أنهما تعلما من درس الهبوط القاسي، وأن مهمتهما قد بدأت بالصعود ولم تنته مع تحقيقه. * نقلاً عن "البيان" الإماراتية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل