المحتوى الرئيسى

زوما إلى ليبيا لبحث رحيل القذافي

05/25 14:38

وذكر بيان لرئاسة جنوب أفريقيا أن زيارة زوما تأتي "بوصفه عضوا في اللجنة العليا للاتحاد الأفريقي لتسوية الصراع في ليبيا"، ولم يورد البيان المزيد من التفاصيل.وفي وقت سابق اليوم قالت إذاعة "توك راديو 702" إن زوما سيبحث في ليبيا "إستراتيجية لتنحي" القذافي بالتعاون مع الحكومة التركية.وكان رئيس جنوب أفريقيا قد شارك ضمن بعثة للاتحاد الأفريقي زارت طرابلس في أبريل/ نيسان الماضي في مسعى استهدف وقف إطلاق النار بين قوات القذافي والثائرين عليه، لكنه لم يتكلل بالنجاح.إلى ذلك استنكرت روسيا الغارات الجوية التي شنها الناتو على طرابلس الليلة الماضية واعتبرتها انتهاكا لقراري مجلس الأمن الدولي حول ليبيا 1970 و1973. وجاء في بيان للخارجية الروسية أن تلك الهجمات "تؤدي إلى مزيد من المعاناة للشعب الليبي". الأطلسي كثف هجماته مؤخرا بشكل ملحوظ على مقار القذافي (الفرسنية)قصف عنيفوكانت طائرات الناتو قد دكت في وقت سابق مقر إقامة القذافي المحصن في منطقة باب العزيزية بالعاصمة طرابلس.وهزت ثمانية انفجارات قوية المنطقة الليلة الماضية بعد استهدافها مساء الاثنين وفجر الثلاثاء بغارات مكثفة من جانب الحلف.وسمع هدير المقاتلات الأطلسية قبل أن تهز ثلاثة انفجار قوية المنطقة الليلة الماضية، تلتها ثلاثة انفجارات أخرى، ثم انفجاران بعد بضع دقائق، وغطت سحابة كثيفة من الدخان المنطقة المستهدفة.وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الطائرات نفذت عشرين ضربة في أقل من نصف ساعة, مما أحدث دويا هائلا في محيط باب العزيزية الأكثر تحصينا.وكان الحلف قد شن بعد ظهر الثلاثاء غارات على تاجوراء، الضاحية الشرقية لطرابلس، حيث سمع السكان ثلاثة انفجارات، وعلى الخمس التي تبعد 100 كلم شرق طرابلس وفق وكالة الأنباء الليبية الرسمية.وقال تلفزيون "الجماهيرية" الليبي الرسمي إنه "تم استشهاد 19 مدنيا وإصابة 150 آخرين في قصف نفذه حلف شمال الأطلسي الصليبي على مدينة طرابلس وضواحيها"، وعرض لقطات لثلاثة شبان على الأقل مصابين بجروح بالغة في رؤوسهم وعلى وجوههم آثار التراب.ميدانيا أيضا نقل مراسل الجزيرة في أجدابيا عن الثوار الليبيين أنهم اشتبكوا مع عناصر من حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور، وذلك على الحدود الليبية مع السودان.في غضون ذلك قال ثوار مدينة نالوت غرب ليبيا إن أكثر من ثلاثين صاروخا من طراز غراد سقطت وسط المدينة في قصف هو الأعنف منذ أسابيع من قبل كتائب القذافي. المقاتلات الأميركية استأثرت بحصة 25% من الغارات الجوية بليبيا (الأوروبية)الدور الأميركيفي هذه الأثناء، أجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون مباحثات في لندن تركزت حول العمليات العسكرية التي يشنها حلف شمال الأطلسي في ليبيا، فضلا عن الثورات التي تجتاح عددا من الدول العربية.من ناحيته أثنى وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ على دور الولايات المتحدة في العمليات العسكرية في ليبيا، مشيرا إلى أن مقاتلاتها "استأثرت" بحصة 25% من الغارات الجوية هناك، كما أنها تقدم دعما أساسيا في مجال العمليات اللوجستية والاستخبارية.وفي تصريحه ذاك لراديو 4 التابعة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) سعى هيغ لتبديد المخاوف من استدراج الدول الغربية إلى صراع طويل في ليبيا على غرار ما حصل في العراق، مشيرا إلى أن الحلف لم ينشر قواته على الأرض في ليبيا خلافا للعراق الذي كان فيه "عدد كبير من القوات البرية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل