المحتوى الرئيسى

كلمة نتنياهو امام الكونجرس لا تبشر باستئناف عملية السلام

05/25 13:51

القدس (رويترز) - لا يرى الفلسطينيون والاسرائيليون على السواء احتمالا يذكر لاستئناف محادثات السلام في الشرق الاوسط عقب الخطاب الذي القاه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكونجرس الامريكي.وفي لقائه في واشنطن مع مجلسي الكونجرس المتعاطف مع اسرائيل حاز نتنياهو رضا مؤيديه الرئيسيين بينما لما يقدم جديدا لاقرار السلام مع الفلسطينيين وذلك وفق تقييم معظم المعلقين في وسائل الاعلام.وبدعوة من الجمهوريين من معارضي الرئيس الامريكي الديمقراطي باراك اوباما القى نتنياهو كلمته وحاز على تصفيق الحضور وهم وقوف حين تحدث عن الديمقراطية في اسرائيل واعتمادها على نفسها عسكريا بينما رفض قيام اي دولة فلسطينية على أساس حدود اسرائيل قبل عام 1967 .ورفض تقسيم القدس وحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس على أن ينأي بنفسه عن حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ووعد ان يكون "سخيا" بشأن اراضي الضفة الغربية المحتلة اذا ما سعى عباس لتحقيق السلام. ولكنه تمسك بالاحتفاظ بوادي الاردن.ووصف فلسطينيون خطاب نتنياهو بأنه عرض مألوف "للبقايا" لا يمكن ان يجعلهم يحيدون عن استراتيجيتهم الجديدة الرامية لكسب اعتراف الاغلبية في الامم المتحدة بالدولة الفلسطينية في اجتماع الجمعية العامة للمنظمة في سبتمبر ايلول المقبل.وكتب ناحوم برنيع في صحيفة يديعوت احرنوت "نتنياهو افضل متحدث باسم اسرائيل في الولايات المتحدة. جميع الاسرائيليين يحبون امريكا... واعضاء الكونجرس يحبون اسرائيل."واختار نتنياهو الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة اللهجة المناسبة واستخدم مصطلحات امريكية ليهيأ الاجواء المناسبة في القاعة المكتظة.وقال برنيع "من المؤسف ان أعضاء الكونجرس لن يكونوا موجودين حين تواجه اسرائيل المشاكل."وتابع "مشاركتهم في السياسة الخارجية هامشية وتأثيرهم على السياسة الخارجية ضعيف. والاهم من ذلك انهم ليسوا من سيبحثون عن مأوى في عسقلان وبئر السبع" اذا ما استأنفت حماس اطلاق الصواريخ من غزة.ويقوم اوباما بزيارة لاوروبا حاليا وقد لقيت المباديءالتي حددها في خطاب هام الاسبوع الماضي لاحياء عملية السلام في الشرق الاوسط تأييدا دوليا.ومن المقرر ان يتشاور عباس مع الدول العربية في مطلع الاسبوع المقبل بشان كيفية الرد على المبادرة.ونشرت صحيفة معاريف الاسرائيلية استطلاعا للرأي اظهر ان نحو 57 في المئة من الناخبين يعتقدون انه كان ينبغي على نتنياهو ان يدعم مبادرة اوباما لا ان يعارضها.ولكن الاستطلاع اظهر ايضا ان نتنياهو لايزال اكثر الزعماء السياسيين شعبية في اسرائيل.وكتب بن كاسبيت في صحيفة معاريف الاسرائيلية "يعلم نتنياهو جيدا ان الشروط التي وضعها أمس لعملية السلام لا يمكن ان تمثل نقطة بداية باي حال من الاحوال."وتابع "لن يقبلها اي فلسطيني في اي مكان في العالم ولن تدعمها اي دولة عربية في العالم ولن يتعامل اي شخص في اوروبا معها على محمل جدي بل ستثير غضب اوباما فحسب."وأوضح ان السياسة الخارجية في الولايات المتحدة يضعها الرئيس وليس الكونجرس.وخلص قائلا "لن يغير احد موقفه تجاه بنيامين نتنياهو جراء هذه الكلمة. لن يغير اي شخص موقفه تجاه اسرائيل بعد هذه الكلمة. لن يتحقق السلام نتيجة لهذه الكلمة. لم تقدم الكلمة اي خطة للسلام."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل