المحتوى الرئيسى

الثورة تفجر المواهب باحتفالات نهاية العام الدراسي

05/25 13:47

نشرت صحيفة "الحياة" اللندنية تقريرا موسعا حول تأثير الثورة المصرية على النشء الصغير للحد الذى طال احتفالات السنة النهائية للعام الحالى.وقالت الصحيفة لم يحدث أن شهدت حفلات نهاية العام، للمواهب الفنية المدرسية، مثل هذا الإقبال من قبل، ففي مثل هذا الوقت من كل عام، كانت إدارة المدرسة، مع المعلمين المسئولين عن الحفل السنوي، يجاهدون في دفع الطلاب والطالبات للمشاركة، مستخدمين أسلوبي الترهيب والترغيب لكن التغيير اليوم كبير.بالأمس القريب، كانت الحفلات، في عيون الطلاب وحتى الأهل، سخيفة مملة. إلا أن «ثورة ميدان التحرير» أمدت النشاطات اليوم بأوكسجين الحيوية والمشاركة الحقيقية.وفي مثل هذه الأيام من الأعوام الماضية، كانت المدارس التي تتبع تقليد حفل المواهب الفنية في آخر العام، تعتمد على مواهب فردية يقدّمها الطلاب والطالبات من هواة العزف على البيانو، أو فن التقليد، أو الغناء، أو ما شابه.أقبل البعض فيها على عرض موهبته حبّاً في الظهور، والبعض الآخر عرضها، حتى في حال غيابها، طمعاً في درجات إضافية تضاف إلى المعدّل العام.يقول حسام سيد أستاذ اللغة العربية فى مدرسة ثانوية خاصة إنه شعر هذا العام بأن «ميدان التحرير» انتقل إلى المدرسة، مضيفا «جاءتني مجموعة طلاب وطالبات من المرحلة الثانوية بفكرة عرض مسرحي يؤرخ للثورة، فوافقت على الفور، طلبت منهم أن يسمحوا لي بالمشاركة أيضاً».وبدأت الفقرة التمثيلية كوميدية، إذ أدّى طالب وطالبة دوري الرئيس السابق مبارك وقرينته سوزان، مع كثير من الإسقاطات حول فسادهما.وتحولت الفقرة إلى سخرية لاذعة بظهور طالبين قاما بدوري نجلي الرئيس السابق، علاء وجمال، اللذين كوّنا ثروتيهما من مصر .وما لبثت دموع الضحك أن تحولت إلى حزن وأسى حينما خرج الطلاب ممتطين جمالاً وخيولاً ورقية تمثل «موقعة الجمل» الشهيرة (عندما هجم «البلطجية» على المتظاهرين في «التحرير» ممتطين الخيول والجمال).ورغم الديكور المتواضع والإمكانات الضئيلة للمسرح، إلا أن المشهد النهائي الذي صوَّر لحظة سقوط الشهداء من الثوار، ثم انتصار الثورة مع التنحي، حرّك مشاعر الحاضرين، كأنهم استعادوا وعاشوا الثورة مجدداً.لم يكن ذلك العرض وفي تلك المدرسة استثناء بل يمكن القول إنه القاعدة هذه الأيام. الإذاعة المدرسية التي كانت تئن بأخبار السيد الرئيس والسيدة قرينته وابنيهما، رغماً عن أنوف واذان السامعين والسامعات الذين لطالما اعتبروا الإذاعة المدرسية شراً مدرسياً لا بُد منه، أصابتها «ثورة» أيضاً، فصارت أخبارها تمس اهتمامات الطلاب والطالبات.و في امتحانات نهاية العام لطلاب الشهادة الابتدائية في محافظة القاهرة، كتبوا عن «رحلة قاموا بها إلى ميدان التحرير». أما طلاب الشهادة المتوسطة فكتبوا مقترحاتهم حول سبل حماية الثورة، رداً على سؤال «يقف الجيش حامياً لمكتسبات الثورة والنهوض بمصر، فكيف يحافظ المصريون برأيك على الثورة لينهضوا بمصر؟».وعلى غير العادة، خرج طلاب كثيرون من قاعات الامتحان والبسمة تعتلي وجوههم. تقول مها عيسى (12 سنة)، وهي طالبة في الصف السادس الابتدائي: «كنت قلقة من سؤال التعبير، وعلى رغم أنني لم أحفظ شيئاً عن التحرير، كتبت كل ما رأيته وشعرت به حين زرت الميدان بعد الثورة».أما محيي حسن (15 سنة)، فاستجمع حصيلة أحاديثه مع والديه عن «ثورة 25 يناير»، وسبل حمايتها، ودوّن أفكاراً كثيرة في موضوع يصفه بـ «التاريخي»، على المستوى الشخصي: «هذه هي المرة الأولى التي أستمتع فيها بامتحان!»لكن آخرين تجاوزا المتعة إلى الضحك، وتحديداً طلاب «ثانوية فنية» في محافظة المنوفية الذين فوجئوا بسؤال في مادة التاريخ: «لماذا لم يلق الرئيس المخلوع خطاب التنحى بنفسه؟»أ- لأنه كان مكسوفاً، ب- لأنه كان مخسوفاً، ج- لأنه كان مكسوفاً ومخسوفاً ومهموماً.أحيل المدرس المسئول عن وضع السؤال، إلى التحقيق. وتبقى الحقيقة الراسخة أن الثورة المصرية – رغم تعثرها الحالي – واضحة وضوح الشمس في فعاليات نهاية العام المدرسي، وهذه المرة بتناغم ربما يكون غير مسبوق بين «السلطة» المدرسية و«القاعدة» الطلابية.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل