المحتوى الرئيسى

أمير شحاتة يكتب : أيها اللاعبين .. انظروا إلى جماهيركم قبل أن تنظروا لأنفسكم

05/25 13:19

بقلم .. أمير شحاتة : لم يختلف احد ان الاسماعيلى هذا الموسم يملك فريقا يستحق بالقياس بلاعبى الفرق الاخرى فيما بينهم الاهلى و الزمالك ان يطلق عليه لقب فريق الاحلام لما يضمه فريق الاسماعيلى من مواهب واسماء تحلم كل الاندية المصرية والعربية بضمها للقدرات المتعددة التى يملكها كل لاعب فى الاسماعيلى هذا الموسم. ولم يتوقف الامر عند التشكيلة الاساسية فقط وانما قوام الفريق بشكل كامل يجعل هناك صعوبة امام الفرق المنافسه لمعرفة تشكيلة الاسماعيلى لكثرة النجوم فمنها ما يبدا المباراة و منها ما يجلس على الدكة كما هو معتاد فى كل الفرق الكبرى , ولكن!!! سؤال يفرض نفسه بقوة منذ انطلاق مسابقة الدورى العام هذا الموسم , لماذا لا يحصل فريق الاسماعيلى بهذا القوام على بطولة الدورى ؟؟؟ دائما ما تجد المبرر عند الجهاز الفنى و اللاعبين بتاخر المستحقات لفترة وكثرة الحديث عن موعد سدادها مع العلم انه لاعبى الاسماعيلى حصلوا على جزء من هذه المستحقات قبل انطلاق ثورة الخامس و العشرين من يناير بقليل ثم حصلوا على جزء بسيط بعد انطلاق المسابقة لتحفيزهم و لكنهم حصلوا على مكافاة مباراة سموحة و الجونة و مكافاة اجادة للقاء الزمالك كنوع من التحفيز لحين توافر السيولة الماليه للالتزام بالنواحى المالية لجميع اللاعبين. لن اعفى بكلامى مسؤلية مجلس الادارة فى توفير مستحقات لاعبى الفريق فى موعدها لانها اهم مهام مجلس الادارة بدون شك و لكن هناك فريق لو بحثنا فى امورة الفنية و لاعبيه لوجدنا هناك فارق كبير بينه و بين الاسماعيلى مع العلم ان ظروف هذا الفريق ماديا اسوأ من النادى الاسماعيلى وهو فريق الزمالك. الزمالك لم يحصل لاعبيه على مستحقاتهم منذ اكتوبر الماضى اى قرابة الثمانية اشهر وبالرغم من ذلك لم اجد فى الدورى المصرى فريق يؤدى بروح و اصرار على الفوز مثلما يؤدى فريق الزمالك الذى لا يملك سوى شيكابالا فقط و الباقى مع كل التقدير لهم و لجهدهم لن تساوى احدهم مع نظيرة بالاسماعيلى. الزمالك يضطر جهازة الفنى بالسفر فى ظل ضغط المباريات لاداء مباريات فى الدول العربيه لجلب اموال يتم من خلالها صرف مكافات الفوز على اقل تقدير للاعبين ومع ذلك تعادل الزمالك مع انبى وكان الافضل و خسر من الجونة و كان الافضل ولم نشاهد لحظة احباط للاعبين لشعورهم بالامل فى كل دقيقة من المباراة حتى يستطيعون ادراك الفوز فى كل لحظة لاعبى الزمالك هم ايضا لا يحصلون على مستحقاتهم للضائقة المالية التى يمر بها النادى. وبالرغم مما فعله اللاعبون خارج المستطيل الاخضر و لكن اسعاد جماهيرهم داخل الملعب اصبح هدف لا تراجع عنه من الجميع بما فيهم الجهاز الفنى لفريق الزمالك بقيادة القدير الكابتن حسام حسن بالرغم من وجود بعض الامور الفنية التى قد يرتكبها الجهاز الفنى فى بعض المباريات و لكن حماس و اصرار و عزيمة لاعبيه تغطى على كل العيوب الاخرى و يخرج الفريق فائزا محققا الفرحة و السعادة لجماهيره. بينما تظل الحجة فى الاسماعيلى دائما هى المستحقات وهى ايضا حجة الجهاز الفنى فى عدم قدرته على عقاب اللاعبين و ان كانت الحجة بالنسبة للاعبين هى المستحقات هذا يعنى ان هناك تهاون و تخاذل فى المباريات بسبب تاخر المستحقات وهو معنى واضح لتصريحات لاعبى الاسماعيلى بعد التعادل مع المقاصة برفضهم تحمل مسؤلية تراجع النتائج وتحميلها لمجلس الادارة لعدم الحصول على المستحقات. نغمة المستحقات اصبحت بايخة و الجميع يعرف انه سيحصل على مستحقاته اجلا ام عاجلا ولكن لماذا لا يفكر لاعبى الاسماعيلى فى تسطير تاريخ لهم فى سجل بطولات الكرة المصرية ويحفرون بامجادهم و عزيمتهم اسمائهم باحرف من نور على جدران هذا النادى الذى صنع نجومية كل لاعب فى الفريق دون استثناء.....أليس لناديكم عليكم حق ؟؟؟ أليس لجماهيركم عليكم حق ؟؟؟؟ انظروا مرة واحدة لحقوق النادى وجماهيركم قبل أن تنظروا إلى حقوقكم.إطبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل