المحتوى الرئيسى

الموظف "المدمن" على مواقع التواصل الاجتماعي يكبد شركته 10 آلاف دولار سنويا

05/25 13:09

دبي – حازم علي يستنزف غالبية الموظفين وقتا كبيرا يوميا لتفحص البريد الإلكتروني الخاص أو الدردشة عبر الفايسبوك وشبكات التواصل الاجتماعي، ما يسبب بخسائر مادية للشركة. ووفقا لدراسة حديثة، فإن هذه الانحرافات الوظيفية بالإضافة إلى التصميم السيء للمكاتب تكلف بعض الشركات أكثر من 10 ملايين دولار سنويا. وأظهر مسح أجرته شركة برمجيات "هرمون أي إي" وشركة البحوث "يو سامب" أن حوالي 60٪ من وسائل صرف الانتباه عن العمل تضم البريد الإلكتروني، مواقع التواصل الاجتماعي، والرسائل النصية والفورية، فضلا عن تنزيل وتحديث تطبيقات جديدة على أجهزة الكمبيوتر. وأضافت الدراسة أن 45٪ من الموظفين يعملون بشكل متواصل لمدة 15 دقيقة دون توقف، بينما يهدر 53٪ منهم على الأقل ساعة واحدة يوميا على الاستخدامات الشخصية لأجهزة الشركة، فكل موظف يقوم بهذه الانحرافات يكلف شركته 10790 دولار سنويا، وفقا للمسح. وشمل الاستطلاع 515 عاملا في مجالات المبيعات، والتسويق، والموارد البشرية والإدارات القانونية للشركات الأمريكية، إضافة إلى 1000 عامل من قطاعات مختلفة. وبالنسبة للشركات البريطانية، فقد أظهر المسح أن الدردشة وهدر الوقت على شبكات التواصل الاجتماعي يكبد الشركات البريطانية 57.8 مليار جنيه استرليني سنويا نتيجة تراجع الإنتاجية. وقال نائب الرئيس للتسويق واستراتيجيات الانتاج لشركة "هرمون أي إي" ديفيد لافيندا إن المفاجأة هي في الوقت الذي يقضيه الموظفون في البحث عن وثائق العمل على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، إذ يقضي الموظفون في المتوسط 2.5 ساعة في الأسبوع في محاولة للعثور على الملفات التي يحتاجونها لعملهم، أي ما يعادل 16 يوما في السنة، وهي فترة تقترب من متوسط أيام الإجازات السنوية. وتلجأ بعض الشركات إلى اعتماد استراتيجيات للمساعدة في الحد من الوقت الضائع والحفاظ على تركيز موظفيها. وأكد حوالي 70٪ من المستطلعين أن شركاتهم تنفذ سياسات أو تكنولوجيات تمنعهم من تضييع الوقت، في حين أشار 73٪ إلى أنهم يفرضون رقابة ذاتية على أنفسهم للتركيز على عملهم. واعتمدت العديد من الشركات تقنيات تمنع دخول موظفيها إلى مواقع التواصل الاجتماعي، مثل حظر الدخول إلى "الفايسبوك". وأوضح مدير حلول الموارد البشرية في "باك" للاستشارات أريك مورغنشتاين أنه بدل لجوء الشركات من وضع سياسات صارمة فيما يتعلق باستخدامات الإنترنت، ومن ضمنها البريد الإلكتروني الشخصي والفايسبوك، يجب عليها أن تسمح لموظفيها باستخدام هذه الأدوات في فترات محددة. وأضاف أن الموظفين ملتصقون دائما بالهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بهم بعد انتهاء الدوام الرسمي، ولا يمكن منعهم من ذلك في أماكن العمل. وأشار إلى أن "الموظفين يشعرون أنهم في حاجة للرد على الفور على الرسائل التي يتلقوها عبر الأجهزة الذكية أو المحمولة، فهؤلاء لديهم التزامات ومواعيد خارجية لإنجاز أعمالهم المنزلية أو غيرها".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل