المحتوى الرئيسى

منظمة التعاون الاقتصادي تتوقع استمرار النمو العالمي وأخطارا كثيرة

05/25 12:28

باريس (رويترز) - قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يوم الاربعاء ان الانتعاش الاقتصادي العالمي يمضي قدما مدعوما بتنامي قوة الولايات المتحدة لكن الاخطار التي تشمل ارتفاع أسعار النفط وأزمات الديون السيادية في أوروبا قد تؤدي معا الى ركود تضخمي. وقالت المنظمة التي تتخذ من باريس مقرا ان الاقتصاد الامريكي واقتصادات منطقة اليورو تنمو بمعدلات أسرع من تلك التي توقعتها قبل ستة أشهر لكن من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد الياباني بعد زلزال مارس اذار وموجات المد العاتية والكارثة النووية. وأضافت المنظمة أنه بناء على ذلك ينبغي أن يدرس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) رفع أسعار الفائدة هذا العام بينما يستطيع البنك المركزي الاوروبي تحمل ترك أسعار الفائدة كما هي لفترة من الوقت. وقالت انه لا ضغوط على اليابان لكي تتدخل في أسعار الفائدة. وتوقعت المنظمة في تقرير التوقعات الاقتصادية الذي يصدر مرتين سنويا أن يتباطأ النمو العالمي الى 4.2 بالمئة هذا العام من 4.9 بالمئة في 2010 ثم يتسارع الى 4.6 بالمئة في 2012. وقال انخيل جوريا الامين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية "هذه لحظة حرجة للاقتصاد العالمي والازمة لن تنتهي حتى تعود اقتصاداتنا الى خلق وظائف كافية." ورفعت المنظمة توقعها لنمو الاقتصاد الأمريكي الى 2.6 بالمئة هذا العام مقارنة مع 2.2 بالمئة توقعتها في تقريرها السابق في نوفمبر تشرين الثاني. وزاد تفاؤلها قليلا بشأن النمو في منطقة اليورو اذ توقعت نموا بنسبة اثنين بالمئة في 2011 مقارنة مع 1.7 بالمئة في التوقع السابق في نوفمبر. لكنها خفضت توقعها لليابان بعد الكارثة التي حلت بالبلاد في مارس. وتوقعت انكماش الاقتصاد الياباني بنسبة 0.9 بالمئة هذا العام بعدما توقعت في نوفمبر نموا بنسبة 1.7 بالمئة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل