المحتوى الرئيسى

حاكموه.. ولا ترحموه.. وفي مصر قضاء وقضاة

05/25 12:02

وأضحي الحديث عن محاكمة »الذي كان رئيساً« مطلباً شعبياً اشتركت في صياغته طوائف الأمة قاطبة.. وهذا جزاء خائن الوطن وسارق زهرها وثمارها.. وثمن الخيانة غاليقال نبي البشرية ومعلم الإنسانية محمد رسول الله عليه الصلاة والسلام »من لا يرحم لا يُرحم«، ورئيس البلاد نقصد الذي كان رئيساً بدأ حياته الرئاسية بالكذب حين قرر أنه لن يرأس البلاد إلا مرة واحدة لا ثاني لها، ثم امتدت المرة إلي مرات ومرات إلي أن تم طرده من ساحة الرئاسة، وآخر صفحات كذبه »حين أعلن وقرر أنه لا يملك شيئاً وأنه لم يُهرِّب أمواله إلي الخارج« ثم ثبت بالدليل والمستند والبرهان »أنه رئيس الكذابين«. وفي حياته التي بلغت الثلاثين عاماً، كانت كلها خرافات وأكاذيب.. الأمر الذي معها سقط بالبلاد إلي هوة سحيقة، مصر »أم الدنيا« وعبقرية الزمان والمكان والتي كانت في القمة أخذ بناصيتها إلي أسفل الأسفلين، في شتي مناحي الحياة، انهار الاقتصاد، وتمزق المجتمع، وعمت الجرائم في عهده بشتي أنواعها، ليس هذا فحسب انتشرت الجرائم المادية من اختلاسات ورشاوي، وجرائم الطفل لأتفه الأسباب، وسياسياً ارتدت في عهده مصر إلي »عصر الغابة الأولي« حيث نمت جيوش البلطجية ورعت وترعرعت في الحياة العامة وإبان الانتخابات فكان الزيف والتزوير والتزييف كلها عنوان »حكم فاسد«.. وإذ ضاع الاستقلال الداخلي لأمة كان الهوان عنوان ودليل ضياعها.ضاع في عهد »رئيس الكذابين« هيبة الدولة وعظمتها فعمَّ الفساد كل المرافق وضاع في سوق الحياة كبرياء الإنسان المصري الذي كان من أهم ملامح شخصيته، أصبح »هباء منثوراً« حكم بقانون إبليس قانون شيطاني كان عنوان حكمه الأسيف، حاكم لا مثيل له في التاريخ يحكم أعظم بلاد الدنيا بقانون لا أخلاقي »قانون الطوارئ« طيلة حكمه الأسود.. ولم يفكر رغم المناداة بحتمية إلغائه إلا أن الذي كذب علي الأمة وسرق حاضرها ومستقبلها استمر في عناده المعروف وحكم حكماً باطلاً من كل نواحيه: الطوارئ من جانب، وتزييف وتزوير إرادة الأمة من جانب آخر، وهو جالس »كالصنم« علي كرسي العرش وحسب أنه ورثه من الشيطان ويبغي تسليمه إلي شيطان آخر من صلبه ولحمه ودمه.. وكانوا يظنون أن »الدنيا دانت لهم« وأنهم إلي الأبد رؤساء وزعماء وحكام هذه البلاد إلي »أبد الأبدين« أليس »رئيس الكذابين« هو القائل في أكثر من مناسبة: »إنه لم يجد أحداً يصلح أن يكون نائباً للرئيس« وأليس هو القائل إنه سوف يحكم البلاد مادام في »صدره قلب ينبض بالحياة«.. ثم كان ما كان: سقط القناع، وسقط العرش الوهمي بصاحبه »رئيس الكذابين« وجاء فتح جديد كنا نراه بعيداً.. بعيداً فكانت نظرة السماء إلي سكان مصر.. فكانت الثورة النورانية التي جاءت في موعدها تماماً مع القدر، وبدأ العرش يهتز وحاول الرئيس الكذاب أن يكذب كذبة أخيرة علي الشعب: »أنه لم يمكث حاكماً إلا نهاية ولايته الحالية« (كذاب) وأنه سوف يعين »نائباً للرئيس« وأنه سوف يلغي مجلسي الشعب والشوري وهو صاحبهما في الخير وفي الشر، وحاول أن يعطي لنفسه صفة يرتضيها الشعب وبدأ يخاطب الشعب تماماً »كأرملة فقدت حبيب قلبها« ولكن كل شيء قد ضاع، ووقف في ذهول، لقد فات الميعاد، وما عاد له إلا »السراب« يتلمسه في سواد حياته.. وكانت اللطمة الكبري وكان توجيه الاتهام إليه.. من أكثر من جهة وعندها يتعين أن نحققها ونقول في شأنها ما يجب لحكم العقل الآن أن يسود.اتهامات خطيرة ضده احتواها الزمن ثلاثين عاماً، سرقة ونهب وكذب واستخفاف بالإنسان المصري وإهانة كرامته بقانون الإفك »قانون الطوارئ« طيلة مدة حكمه وأوامر الاعتقال دون سبب، والفقير في عهده يزداد فقراً، ومصر العملاقة بدأ دورها التاريخي ينحسر إلي الوراء فكان التقدم الوهمي إلي الوراء وكان الصعود الوهمي إلي الهاوية، بالنسبة لكل جريمة علي حدة بين أيدي الشعب المستندات الدامغة والأدلة الساطعة علي إحاطة عنقه بحبال المشنقة لأنه خان الوطن وخان الأمانة، واستخف بقومه زوراً وبهتاناً، وكان في واد بعيد بعيد والشعب في واد آخر. يا قوم هذا يوم تُجزي فيه كل نفس بما كسبت.. قدموه إلي المحاكمة ولا تأخذكم به أو بأهله شفقة أو رحمة.. وهذا جزاء من لا يرعي الله في أمانة حكم وضعها الشعب في يمينه بحسن نية وثمن الخيانة غالي.. ودائماً وأبداً: إلي لقاء تحت ظل عدالة قدسية الأحكام والميزان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل