المحتوى الرئيسى

خطب واشنطن تدفع الفلسطينيين للسعي لاعتراف الأمم المتحدة بدولة

05/25 13:58

- رام الله/ الضفة الغربية- وكالات  (هل يذهب أبومازن إلى الأمم المتحدة للاعتراف بفلسطين أم يتراجع أمام الضغوط ؟) Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; على مدى أسبوع، تم إلقاء عدة خطب في واشنطن تدعو الفلسطينيين إلى التخلي عن خططهم للسعي إلى اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية، لكن هذا فيما يبدو زاد احتمال أن يسلكوا هذا المسار.يقول مراقبون في رام الله إن الخطب التي ألقاها الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تضع عملية السلام في مأزق أكثر من قبل ولا يرون بديلا لأن تسعى القيادة الفلسطينية من جانب واحد للحصول على اعتراف بالدولة.وسيكون تراجع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الآن بعد أن تضاءلت احتمالات استئناف المحادثات بشروط يقبلها بمثابة انتحار سياسي لزعيم يسعى إلى أن يخلف وراءه تركة ما. وبنى عباس (76 عاما) حياته السياسية على فكرة التفاوض لإقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل على أراض تحتلها -حل الدولتين- بدعم من القوى العالمية، لكن تحويل هذا الحلم إلى حقيقة بات أبعد من أي وقت مضى.وفي ظل تعثر عملية السلام انتقد كل من أوباما ونتنياهو على مدى الأسبوع الأخير خطته للسعي للحصول على اعتراف من الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في سبتمبر. وأبدى مراقبون فلسطينيون تشككا أكثر من قبل في فرص استئناف محادثات السلام. وقال سمير عوض المحاضر في جامعة بير زيت بالضفة الغربية "يجب أن يذهب الفلسطينيون إلى الأمم المتحدة".وأضاف "أنا متأكد أن أبو مازن (عباس) سيتعرض لضغط كبير جدا ولكن آمل ألا يستجيب أبو مازن للضغوط ويذهب إلى الأمم المتحدة رغما عن أوباما ونتنياهو والآخرين". وقال عباس الذي يأمل استغلال الدعم للفلسطينيين من الكثير من الدول أعضاء الأمم المتحدة، إنه سيذهب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، إذا لم يتم إحراز تقدم في عملية السلام.وعلى الرغم من أن من المؤكد أن توقف الولايات المتحدة الخطة في مجلس الأمن الدولي، فإن مؤيدين يقولون إن مجرد إظهار دعم الجمعية العامة غير الملزم يمكن أن يعزز مسعى الفلسطينيين لإقامة دولتهم ويساعد في عزل إسرائيل.ويأمل عباس أن يسفر خطاب أوباما عن سياسته في الشرق الأوسط الذي ألقاه الأسبوع الماضي واجتماعه في واشنطن مع نتنياهو عن تقدم كاف يسمح باستئناف المحادثات. وفي تلك الكلمة أعطى أوباما درجة من الأمل حين عبر عن دعمه لفكرة قيام الدولة الفلسطينية على أساس الحدود التي يتصورها الفلسطينيون على أن يتم تبادل الأراضي بالاتفاق المتبادل مع إسرائيل.لكن خيبة الأمل حلت محل الأمل في نفوس الفلسطينيين في كلمة ثانية ألقاها أوباما واعتبرها الفلسطينيون مؤيدة لإسرائيل بشدة. وقال بسام الصالحي الشخصية البارزة بمنظمة التحرير الفلسطينية التي يرأسها عباس إنه في الملخص الأخير لم يحقق أوباما متطلبات استئناف المحادثات.وقال محمود عباس الرئيس الفلسطيني خلال افتتاح اجتماع للقيادة الفلسطينية اليوم الأربعاء في مقر الرئاسة في رام الله إن "خيارنا الأساسي المفاوضات". لكنه أضاف "إذا لم يحصل تقدم بالمفاوضات قبل سبتمبر فسنتوجه إلى الأمم المتحدة".من جهة أخرى، انتقد الرئيس الفلسطيني بعنف خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو في الكونجرس الأمريكي. وقال إن الخطاب "ابتعد كثيرا عن عملية السلام وتضمن الكثير من المغالطات والتحريف".وزادت كلمة نتنياهو أمام الكونجرس الأمريكي أمس من التشاؤم. وفي حين قال نتنياهو إنه مستعد لتقديم "تنازلات مؤلمة" من أجل السلام، فإنه أكد مجددا الأفكار التي رفضتها القيادة الفلسطينية منذ زمن بعيد. وقال مسؤولون فلسطينيون إنه ألقى المزيد من العقبات في طريق المحادثات.فيما انتقدت الرئاسة الفلسطينية حفاوة استقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال إلقاء خطابه أمام الكونجرس الأمريكي.وقال الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة الفلسطينية في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن الاستقبال الذي حظي به نتنياهو والتصفيق له من أعضاء الكونجرس أكثر من 25 مرة "أشعرنا بانحياز الكونجرس الكامل لمواقف رئيس وزراء إسرائيل التي نسف بها جميع أسس السلام العادل في المنطقة".وشبه عبد الرحيم الكونجرس الأمريكي، بـ"أحد برلمانات الحكم الشمولي القديمة منها والجديدة" في ظل حفاوة الاستقبال لنتنياهو، معتبرا أن ذلك "أساء لأمريكا نفسها أكثر مما أساء لأي جهات أخرى". ورأى أن هذا موقف "لن يؤدي إلا إلى تعزيز اليمين المتطرف في إسرائيل ودعم مساعيه لنسف عملية السلام، خاصة أن نتنياهو قضى على الآمال بتحقيق السلام العادل، وكانت مكافأته بالتصفيق الحاد والوقوف المتكرر".وقال المعلق السياسي الفلسطيني هاني المصري، إن هذا يؤكد مرة أخرى أن المساحة المتاحة للقيادة الفلسطينية للمناورة ضئيلة للغاية. وهو يشجع تبني استراتيجية جديدة تنطوي على ممارسة ضغوط دبلوماسية على إسرائيل وممارسة النشاط السياسي غير العنيف أو "المقاومة الشعبية" على الأرض. وأضاف أنه إذا لم تسلك القيادة مسارا سياسيا جديدا فإنها بهذا ستنتحر سياسيا. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل