المحتوى الرئيسى

س.مونيتور: النفط لم يحم العراق من الفقر

05/25 11:15

ذكرت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية اليوم الأربعاء أنه فى الوقت الذى تنهض فيه الدول العربية ضد الطغاة، وتخلصت فيه العراق من الديكتاتورية، حيث يعتبر صدام حسين الذى أطيح به قبل 8 أعوام ذاكرة بعيدة بالنسبة للشباب، إلا أن العراقيين ينزلون إلى الشوارع لمعرفة السبب فى أن الملايين منهم يعيشون فى فقر فى أكثر دولة غنية بالنفط فى العالم.وقالت الصحيفة : "إن الملايين من الأشخاص مازالوا يعتمدون على الحصص الغذائية الحكومية وأن واحدا من كل 6 يعيش فى فقر على دخل يبلغ نحو دولارين يوميا وأن 40% تقريبا من العراقيين البالغ عددهم 30 مليون نسمة تحت سن 15 عاما".ونقلت الصحيفة عن سيمونا مارينيسكو كبيرة الاقتصاديين فى برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة فى العراق قولها "إن العراق يعتبر حالة صعبة، وهى ليست دولة بدون موارد، والعراق دولة تمر بوضع غريب للغاية تعتبر فيه وتيرة احتياجاتها مماثلة لوتيرة عوائدها، واحتياجات العراقيين للتنمية تتزايد بشكل مماثل لاحتياجتهم الأساسية".وأشارت إلى أن العراق أعادت مؤخرا إحصاء احتياطيها من النفط لتعكس تكنولوجيا غير مؤرخة، وتقول حاليا "إن لديها ثانى أكبر احتياطى نفط وأنه مع بلوغ أسعار النفط 110 دولارات للبرميل فإن ذلك يعتبر موردا استثنائيا.ونقلت الصحيفة عن مسئول بالسفارة الأمريكية فى العراق - طلب عدم ذكر اسمه - قوله "إن ثمة اعتقاد بضرورة أن يغيروا الأمور .. ولا اعتقد أن العراق - مع سكان شباب بذلك الحجم ونمو سريع - سوف تكون دولة بترولية على الإطلاق .. وأنه على مدى فترة تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة أعوام قادمة سوف ينفقون تقريبا كل العوائد الإضافية التى يكسبونها فقط للدفع من أجل البنية التحتية لاستخراج النفط من الأرض وتصديره".وأضافت "أنه بالإضافة إلى الاضطرابات السياسية التى تلت الإطاحة بصدام حسين، شرعت العراق فى ثورة خاصة باقتصادها الذى تديره الدولة والذى يرتكز على النفط حيث يعمل أكثر من 60 % من العراقيين فى القطاع العام".وأشارت إلى أن إعادة هيكلة المؤسسات التجارية المملوكة للدولة أمر مطلوب لأن ذلك الاقتصاد يحتاج إلى الخروج من مصيدة النفط هذه فى أسرع وقت ممكن، حسبما قالت مارينسكو التى تشرف على مشروع أممى لإعادة هيكلة 176 شركة عراقية مملوكة للدولة.   

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل