المحتوى الرئيسى

ردود الأفعال تتوالى بعد إعلان جوائز مهرجان كان

05/25 10:52

رشا عبد الحميد -  كاري موليجان وكريستين ونست Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  حسمها هذا العام الطموح واعجاب الجمهور والعمل الجيد.. كانت هذه هى مقومات الفوز بجوائز مهرجان كان السينمائى الدولى هذا العام، فقد جاءت قائمة الفائزين معبرة عن غالبية اراء النقاد واعجاب الجمهور وهو ما لم يكن يحدث على مر السنوات الماضية لأن المفاجآت كانت هى العامل المشترك فيها لصدم الجميع بجائزة أو اثنتين تذهبان إلى الاشخاص غير المتوقعين ، وهو ما عبر عنه المقال الذى نشر على موقع الجارديان بعد اعلان الجوائز..وفيه اكد كاتبه بيتر برادشو وهو ناقد سينمائى وعضو لجنة التحكيم فى قسم نظرة ما فى مهرجان كان هذا العام أن لجنة روبرت دى نيرو استجابت إلى اجماع الجميع بأن فيلم «شجرة الحياة» للمخرج تيرينس ماليك هو الأفضل ويستحق الحصول على السعفة الذهبية لأن هذا المخرج استطاع أن يقدم رائعة اقرب إلى قصيدة سينمائية كالسمفونية بها حركات فى شكل مشاهد صورت طفولة معذبة من خلال صور الكون الملىء بالألم.كما اشار إلى أن هذا هو افضل مهرجان من سنوات شعر فيه بالاعجاب والحب ،وكانت جائزة افضل ممثل والتى حصل عليها جان ديوجاردين عن دوره فى فيلم «الفنان» للمخرج ميشيل هازانافيكيوس هى جزء من هذا الشعور لأن هذا الفيلم كان ايضا يستحق الفوز وهو ما تمناه فى قلبه على الرغم من انه امن بفيلم «شجرة الحياة» لان هذا الفيلم كان مثل خطاب الحب لعصر الابيض والاسود الصامت فى هوليوود، أما جائزة افضل ممثلة والتى حصلت عليها الممثل كريستين دونست عن دورها فى فيلم «ميلانكوليا» للمخرج لارس فون تيير فقال عنها «هى ممثلة ممتازة ولكنها مازالت لم تكتمل مواهبها بعد ويجب أن اقول اننى غير مقتنع بدورها فى الفيلم».واضاف «كنت أفضل أن ارى تيلدا سوينتون تفوز بهذه الجائزة عن دورها فى فيلم «نحن فى حاجة للتحدث عن كيفين» للمخرجة لينى رامساى وهو ما مر على لجنة التحكيم ويبدو أن الافلام التى تعرض فى بداية المهرجان تكون اقرب إلى النسيان».وأكد انه كان شيئا عظيما أن يرى جائزة تذهب إلى المخرج التركى نورى بيلجى عن فيلمه «ذات مرة فى الاناضول « لانه بالفعل قدم قصة متميزة وبطريقة رائعة وهو بالفعل يستحق الجائزة الكبرى لعمله المتقن وثقله الفنى.كما سجل فزعه من اختيار فيلم «بوليس» للمخرجة مايوين للفوز بجائزة لجنة التحكيم، اما اختيار فيلم قيادة ليفوز عنه نيكولاس ويندينج بجائزة افضل مخرج كان مخيبا للامال.أما عن قسم نظرة ما وهو أحد اعضاء لجان تحكيمها فأشار أن الاختيارات كانت عادلة فاستحق فيلم «ايرينا» جائزة لجنة التحكيم الخاصة، اشار إلى أنه فخور باعطاء المخرج الايرانى محمد راسولوف جائزة الاخراج عن فيلمه «وداعا».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل