المحتوى الرئيسى

أوباما وكاميرون يؤكدان مواصلة الجهود بشأن ليبيا

05/25 17:41

لندن (رويترز) - حذر الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاربعاء الزعيم الليبي معمر القذافي من انهما لن يتوقفا عن الضغط عليه كي يترك السلطة لكنهما قالا ان الامر سيتطلب حملة بطيئة وثابتة.وتوقع الزعيمان في مؤتمر صحفي مشترك ان يتخلى القذافي عن السلطة في النهاية. ولم ينف كاميرون دراسة الجيش البريطاني لاستخدام طائرات الهليكوبتر الهجومية ضد اهداف ليبية لزيادة الضغط على القذافي.وعندما سئل كاميرون عن طائرات الهليكوبتر قال "سننظر في كل الخيارات من اجل زيادة الضغط."والتقى الزعيمان بينما وصل الصراع في ليبيا بعد ثلاثة اشهر من بدايته الى حالة من الجمود العسكري مع تمسك القذافي بالسلطة على الرغم من حملة جوية تشنها طائرات حلف شمال الاطلسي على اهداف حكومية ليبية بهدف حماية المدنيين.وقال اوباما "أعتقد أننا حققنا قوة دفع كافية وما دمنا نحافظ على هذا المسار سيتنحى في نهاية المطاف."ودافع اوباما عن السياسة التي اتبعتها بلاده بانسحابها من الحملة الجوية بعد أن قادتها في مرحلتها الاولى وهي السياسة التي اثارت الانتقادات من بعض الحلفاء في اوروبا.وتصدرت بريطانيا وفرنسا واعضاء اخرون في حلف شمال الاطلسي الجهود في ليبيا لكنها جميعا تواجه الكثير من المشاكل المالية في الداخل كحال الولايات المتحدة وهناك بعض الاشارات الى أن الحلفاء يودون أن تقدم واشنطن المزيد.وقال اوباما "في النهاية سيكون هذا الامر عملية بطيئة وثابتة لانهاك النظام."وقال ان الولايات المتحدة لا تملك عددا من الخيارات العسكرية الجديدة التي يمكنها استخدامها وانها ملتزمة بعدم اللجوء الى نشر قوات برية في ليبيا.واضاف ان النتيجة "قد تعني اننا في بعض الاحيان يجب ان نكون اكثر صبرا مما قد يحب الناس" لكن النجاح سيتحقق في النهاية دون انهيار التحالف وخاصة بين المشاركين العرب فيه.ويلقي الرئيس الامريكي خطابا في قاعة وستمنستر هول يضع فيه المضمون الرئيسي لزيارته وهو ان على الولايات المتحدة واوروبا ان تلعبا دور القيادة معا في الامن الدولي.ويتوجه اوباما الذي احتفت به الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا الى فرنسا يوم الخميس لحضور قمة لمجموعة الثماني في دوفيل وينهي رحلته التي تستمر اسبوعا بزيارة لبولندا يومي الجمعة والسبت.وظهر الزعيمان لاظهار توافق الدولتين الحليفتين وفي استعراض للمودة قدم اوباما وكاميرون البيرجر والمقانق لجنود امريكيين وبريطانيين وعائلاتهم في مقر رئاسة الوزراء البريطانية وقد ارتديا ملابس بسيطة.وبينما لجأت بريطانيا الى اجراءات تقشف صارمة في التعامل مع ازمة ديون قاومت ادارة اوباما خفضا كبيرا في الانفاق كما طالبها خصومها الجمهوريون.وقال كاميرون انه يؤيد خطوة اوباما الاسبوع الماضي بالاعلان عن انه على الاسرائيليين والفلسطينيين ان يدخلا في محادثات سلام على اساس حدود ما قبل حرب 1967 وهو تحول سياسي اغضب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.وأكد اوباما على موقفه قائلا ان الامر سيتطلب "تنازلات موجعة من الجانبين."من ستيف هولاند وجيف ميسون

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل