المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:ارتفاع الاستثمارات الأجنبية في أوروبا بفضل رؤوس الأموال الأمريكية

05/25 08:35

اجتذبت ألمانيا أكبر عدد من الاستثمارات الأجنبية قالت دراسة صادرة عن شركة إرنست أند يونج الأمريكية إن الاستثمارات الأجنبية في أوروبا ارتفعت بصورة كبيرة عام 2010 لتحقق مستويات غير معهودة منذ بدء الأزمة الاقتصادية العالمية. وأضافت الدراسة أن زيادة الاستثمارات الأجنبية جاءت نتيجة ارتفاع قياسي في عدد المشاريع الممولة كما ارتفع عدد الوظائف التي وفرتها هذه المشاريع بنسبة 10 في المئة أي 137 ألف وظيفة. ويعزى ارتفاع الاستثمارات الأجنبية إلى تزايد عدد المشاريع التي مولها مستثمرون أمريكيون بنسبة 24 في المئة. وخلصت الدراسة إلى أن أوروبا ستنافس قريبا الصين في جذب رؤوس الأموال الأجنبية. وقالت إن تزايد الاستثمارات في أوروبا قاد إلى ارتفاع عدد المشاريع الممولة بنسبة 14 في المئة أي إلى 3757 مشروع وهو مستوى قياسي. وقال مارك أوتي في شركة إرنست أند يونج "بعد انخفاض الاستمثارات بشكل كبير خلال الركود العالمي يعود المستثمرون بقوة إلى أوروبا وعلى رأسهم الولايات المتحدة". وعند حساب عدد المشاريع الأجنبية نجد أن ألمانيا اجتذبت أكبر نسبة من الاستثمارات إذ ارتفعت بنسبة 34 في المئة أي بزيادة 560 مشروعا وذلك أكثر قليلا من فرنسا بمرتين لكن أقل بكثير من بريطانيا حيث بلغ عدد المشاريع التي مولها مستثمرون من خارج أوروبا 728 مشروعا. وأضافت شركة أرنست أند يونج أن روسيا وبولندا والمجر ودول البلطيق شهدت نمو الاستثمارات الأجنبية بقوة "ما عكس التعافي الاقتصادي القوي في المنطقة". لكن في المقابل شهدت البرتغال وإسبانيا واليونان انخفاضا في عدد المشاريع الأجنيبة. واستقطبت صناعة السيارات وقطاع الخدمات المرتبط بمجال الأعمال ومصادر الطاقة المتجددة والبرمجيات أكبر نسبة من الاستثمارات. وكانت الإحصائيات التي نشرتها الأمم المتحدة في وقت سابق من السنة الجارية خلصت إلى أن فرنسا حصلت على أكبر نسبة من الاستثمارات من حيث ضخ السيولة النقدية. وفي هذا السياق اجتذبت فرنسا 57.4 مليار دولار عام 2010 بانخفاض طفيف عن المستويات التي سجلت عام 2009. وأتت بلجيكا في المرتبة الثانية إذ بلغت الاستثمارات الأجنبية فيها 50.5 مليار دولار ثم بريطانيا بـ 46.2 مليار دولار متبوعة بألمانيا التي اجتذبت 34.4 مليار دولار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل