المحتوى الرئيسى

هل تنعقد قمة عربية لما بعد الثورات؟!

05/25 04:21

يوسف الكويليت ذهل العالم من الثورات العربية التي جاءت بلا مقدمات أو توقيت، أو حتى إشارات تعطي ولو نظرة عامة تتنبأ بها، لكننا، ونحن الآن بين طوفان المظاهرات وتحديات السلطات، والمخاوف التي نشأت من خلال المتفائلين بنتائجها، والمتشائمين من مستقبلها، صار فهْم ما يجري ضبابياً أي أنها لم تطرح استراتيجيات ما بعد التغيير، أو فرز قيادات لديها القدرة على التعويض والذي قد يعرضها لمسارات معاكسة إذا ما خُطفت أو استدارت إلى الاتجاه المعاكس.. في هذه الأجواء نجد بلداناً عربية تنفجر، ويقع العديد من الضحايا لأن كرسيّ السلطة، وإن عُرف بأنه دوّار، فهم يرونه ثابتاً لا تزعزعه أي قوة شعبية، ومثل هذا التفكير يعاكس الواقع، إذ إن الثورات الشعبية، تحديداً، لا تنهزم، ومجريات التاريخ شاهد على ذلك، غير أن الأوضاع الدائرة تطرح سؤالاً عسيراً عن مستقبل الأمن العربي برمته.. فالذين قاموا بالثورات ظلت الأهداف لديهم واضحة، أي إزالة السلطة وتحقيق العدالة الكاملة، وإعطاء الحرية مفهومها الوطني، لا ما تحدده قوانين الشرطة أو تفصيلها على مقاسات تتطابق وديمومة تلك الحكومات، لكن من منظور آخر، وجدنا تدخلاً دولياً في ليبيا، ومحاولات خليجية بحل خلافات اليمن، وفرجة عامة لما يجري في سورية، وتبقى مصر وتونس هما مَن التقط أنفاسه، ولكن لا تزال هناك أعمال كبيرة تحتاج البتّ والإنجاز والإسراع في الخطوات.. والعملية إذا أخذناها بمقياسها العربي، فالأمن يتأرجح أي أن إيران وتركيا، وربما إسرائيل كلها تبحث عن مواقع لها على هذه الخارطة، وإيران أكثر وضوحاً بتدخلها في البحرين ثم إرسال جواسيسها للكويت، وتركيا تنذر وتتحدث عن تجربتها، وتحاول التقريب في وجهات النظر بين الثوار وسلطاتهم، ثم تأتي إسرائيل لتستغل الموقف بالتمدد في توسيع المستعمرات مستغلة الظرف الأمريكي الذي يتكلم رئيسه بعدة ألسنة وكلماتٍ مغايرة لكنه يحرص على أنّ لأمريكا احتياجات استراتيجية أساسية بها، ومراقبة ذلك بحذر.. المشكل أن مبادرات الجامعة العربية لم تكن بمستوى الأحداث التي تجري، فأمينها العام يعرف أنه سيرحل، وسيرشح نفسه للرئاسة في مصر، وخليفته يحتاج لوقت آخر حتى يرتب أوراقه، ومع ذلك لم نجد دعوات لها سواء لعقد قمة مسؤوليات ترقى على ما سبقها من قمم، أو طرح مشروع يراعي ما يجري بعين الفاحص الذي يجعل المسؤولية مشتركة، ولذلك تركت التفاعلات تجري وفق سياق كل بلد بينما هناك أطراف إقليمية ودولية تبحث عن دور بسبب الضعف العربي العام.. ندري أنه يتعذر جمع بعض الرؤساء لأسباب متعددة، فتجميد عقد القمة في بغداد جاء على إيقاع انحياز السلطة هناك، وتحالفها مع إيران في الكثير من المواقف، ودمشق وليبيا ربما لا تجدان فرصة الحضور، وهذا لا يشكّل عقدة لعدم عقد قمة عربية تجمع الأكثرية الباقية، وتتداول القضايا من الأبواب المفتوحة، لا النوافذ المغلقة، وبالتالي فالإلحاح لتحرك عربي سريع تفرضه عدة مسؤوليات أمنية وسياسية حتى لا يجد غيرنا الفراغ في داخلنا ليملأه بنفوذه ومغريات طروحاته.. *نقلا عن "الرياض" السعودية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل