المحتوى الرئيسى

حزب العدل يشارك في (جمعة الغضب الثانية).. ويؤكد على الدور الوطني للجيش

05/25 14:15

محمد شوشة - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد عبد المنعم إمام، وكيل مؤسسي حزب العدل، أحد الأحزاب المنبثقة عن شباب ثورة 25 يناير، في تصريحات لـ"بوابة الشروق"، أن الحزب قرر بعد مشاورات داخلية، المشاركة في مظاهرات "جمعة الغضب الثانية"، المقررة بعد غد، في ميدان التحرير، كما قرر أن تشارك كوادره في محافظات الإسكندرية والإسماعيلية والسويس في الوقفات المقررة في ميادين هذه المحافظات. وقال إن الحزب يرفض المشاركة في المسيرات التي يفترض أن تنطلق من عدد مساجد وكنائس الجمهورية بعد صلاة الجمعة، أو مد التظاهر والدخول في اعتصام مفتوح، حتى لا تتعرض مصالح المواطنين للتعطيل.وكان الحزب قد أعلن في بيان رسمي، أنه يشعر أن الثورة ترجع للوراء ولم تحقق أي تقدم، مؤكدا أنه لا يجد تفسيرا للبطء في حل المشكلة الأمنية، وقصور التعامل مع الملف الاقتصادي، وعدم التحاور الجاد حول مشروعات القوانين، والمحاكمات العسكرية، والتباطؤ في محاكمات رموز الفساد، لكنه أكد على احترام الدور الوطني للجيش والمجلس الأعلى والحكومة، واحترام نتيجة الاستفتاء الديمقراطي، وشرعية الإعلان الدستوري وخطوات التحول الديمقراطي الواردة به، ورفضه لشق الصف الوطني والمزايدات غير المحسوبة.وأكد مؤسسو الحزب أن قرار النزول لميدان التحرير يوم الجمعة باعتباره "رسالة بأن الثوار لم ينسوا ثورتهم لصالح العمل الحزبي، وأن الثورة هي المنطلق الذي دخلوا به لساحة العمل السياسي، لذلك لا بد أن تستكمل الثورة منجزاتها وحمايتها"، مؤكدين أن أولويات المرحلة بالنسبة لهم تتمثل في ثلاث قضايا، هي: إعادة الأمن، وإنقاذ الاقتصاد، وتهيئة المناخ لعملية الانتخابات القادمة، مطالبين بتحقيق تقدم سريع وملموس في هذا الإطار.وشدد المؤسسون على رفضهم التام لمحاولات الوقيعة بين الشعب والجيش، ورفض لغة التخوين والمزايدات والتشكيك، وأدانوا خطاب التهويل والإحباط وصناعة الخوف الذي يمارسه البعض من داخل مصر وخارجها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل