المحتوى الرئيسى

«صقر» يختتم مؤتمر «الجمعيات العمومية» بعبارة: «لازم نذاكر رياضة عشان ننجح فى الامتحان الدولى»

05/25 18:52

اختتم المهندس حسن صقر، رئيس المجلس القومى للرياضة، فعاليات مؤتمر «تفعيل دور الجمعيات العمومية للأندية الرياضية»، بحضور عدد كبير من رؤساء وأعضاء الأندية، وقال صقر: «لازم نذاكر أصول الرياضة عشان ننجح فى الامتحان الدولى». وأضاف صقر: علينا كرياضيين عدم التعجل فى الوصول إلى النتائج المرجوة من هذا المؤتمر، ولكن علينا تفادى عيوب الماضى والنظر لمستقبل الرياضة بتفاؤل، واختتم حديثه قائلاً: «مش عيب إن حد يهاجمنى.. وأنا مش بخاف من حد.. ولو كنت خفت كنت خفت من 3 أو 4 سنوات». وشهدت الجلسة الختامية خروج العامرى فاروق، عضو مجلس إدارة الأهلى، غاضباً بسبب إطالة محمود معروف فى كلمته وحديثه عن الأوضاع السياسية والمشاكل الطائفية التى تشهدها البلاد، واستغلاله وقت الجلسة المخصصة لمناقشة دور الشباب فى مجالس إدارات الأندية. وسريعاً، عاد العامرى بعد انتهاء كلمة معروف، وبدأ فى عرض المقترحات التى أعدها «ائتلاف شباب مجالس إدارات الأندية»، وأبرزها، تفعيل بند الـ8 سنوات الذى ينص على تقليص فترة رئيس النادى إلى دورتين بحد أقصى، وقال فاروق فى هذا: نقترح تعديلاً بسيطاً على هذا البند، بأن يكون بند الـ8 سنوات مطبقاً على جميع مناصب النادى، أو على رئيس النادى ونائبه، ولكن هذه التعديلات لها إيجابياتها وسلبياتها، حيث تجب مناقشتها فى ورش عمل المؤتمر بطريقة واسعة وشاملة. واقترح العامرى أيضاً فرض عقوبة مالية بنسبة 50٪ تصل إلى 100٪ على العضو المتغيب عن اجتماعات الجمعية العمومية، فى المقابل يتم خصم 25٪ من قيمة سداد الاشتراك السنوى لعضو الجمعية العمومية المحافظ على حضور اجتماعاتها. وشهدت الجلسة نفسها، مشادات كلامية بين بعض الحاضرين والعامرى فاروق، أثناء عرضه المقترحات، بدعوى أنه أطال فى وقت العرض، وأضاع عليهم فرصة تقديم مقترحاتهم، وتدخل أشرف محمود، مدير الجلسة، وأجرى عملية استفتاء بين الحاضرين لمعرفة رفض وتأييد الحاضرين على استكمال العامرى كلمته، انتهى بالتأييد. وسجلت الجلسة، أيضاً اعتراض المهندس حسن صقر، على المقترح الذى قدمه العامرى بشأن إلغاء بند إرسال مندوبين من المجلس القومى للمشاركة فى الإشراف على انتخابات الأندية. وطالب العامرى فى ختام عرضه المقترحات، المهندس حسن صقر، بمناقشة وطرح هذه المقترحات داخل ورش العمل التابعة للمؤتمر، وفى حالة الموافقة عليها، يتم إرسالها لقسمى الفتوى والتشريع بمجلس الدولة لمراجعة بنودها وتصحيح نصوصها القانونية بأفضل طريقة. من جانب آخر، استغل أحمد مجاهد، رئيس نادى الحامول، فتح باب المناقشة فى الجلسة، ووجه كلمة «عتاب ولوم» لرئيس المجلس القومى للرياضة، بقوله: «أنا زعلان يا ريس عشان محور الجلسة اللى هو محور النقاش إتغير»، وأضاف: «هذا المؤتمر اهتم بمشاكل وقضايا الأندية الكبيرة، وخلق جو التعصب بين الأندية الصغيرة بسبب تهميش قضاياها». وطالب عدد من رؤساء الأندية الصغيرة، بعودة وزارة الرياضة وبأن تكون لها شخصيتها الاعتبارية، ويترأسها المهندس حسن صقر، إضافة إلى أن يتم إنشاء هيئة عليا تحت اسم «هيئة الشباب والرياضة»، تكون مهامها، النظر فى مشاكل الشباب والرياضة وحلها تحت إشراف وزارة الرياضة. وفى ختام الجلسة، اقترح سيف أبوالنجا، نائب رئيس نادى هليوبوليس، إنشاء «حزب رياضى» يجمع كل الأندية المصرية، يهدف إلى توحيد سواعد الرياضيين فى مصر، والعمل على حلول المشاكل الصعبة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل