المحتوى الرئيسى

يونس: “الضبعة” تلقى اهتمام الدول النووية وبعضها يطلب المشاركة فى مناقصتها

05/25 09:52

يونس: “الضبعة” تلقى اهتمام الدول النووية وبعضها يطلب المشاركة فى مناقصتها 25 مايو 2011 | الجريدة - في تصريحات صحفية له الثلاثاء، كشف الدكتور حسن يونس، وزير الكهرباء والطاقة، أن دولا مصدرة لتكنولوجيا المحطات النووية أعربت عن رغبتها فى المشاركة بمشروع مناقصة المشروع النووى المصرى “الضبعة“، وأضاف أن الجهات ذات الاختصاص بوزارة الدفاع قد استكملت تأمين موقع محطة الضبعة بالتنسيق مع الوزارة. وصرح مصدر طلب عدم الكشف عن هويته، إن طرح المشروع النووى حاليا يعتبر أمرا صعبا من الناحية العملية فى ظل الحديث عن تدهور الاقتصاد المصرى، لافتا إلى أن الدول المصدرة للتكنولوجيا النووية ستحجم عن ضخ نحو 5 مليارات دولار قيمة الصفقة فى بلد لا تعرف مستقبله السياسى، لذا ستقوم تلك الشركات أو الدول بوضع شروطاً وبنودا اقتصادية وسياسية أكثر صرامة على مصر، مع رفع قيمة الفوائد، لتعويض المخاطر التى قد يتعرض لها المشروع. وفى تصريحات صحفية أخرى له أمس، عقب اجتماع مجلس إدارة هيئة المحطات النووية برئاسته، أوضح يونس، أن مراجعة المواصفات الواردة فى كراسة الشروط تمت من خلال لجنة رئيسية وعدة مجموعات عمل فرعية شملت المختصين بهيئة المحطات النووية والعديد من الخبراء العاملين فى هيئة الطاقة الذرية ومركز الأمان النووى والشركة القابضة لكهرباء مصر والشركات التابعة لمراجعة المواصفات وإعدادها فى شكلها النهائى. وأضاف أن المناقصة ستتضمن اختيار تقنيات الماء الخفيف المضغوط باعتبارها أكثر أنواع المفاعلات انتشارا، كما تتميز بتوافر أكثر من مورد وستتضمن المناقصة طلب عرض لتوريد وإنشاء وحدتى توليد نوويتين متماثلتين يتم التعاقد على إحداهما فوراً، والثانية اختيارية يتم التعاقد عليها خلال عامين، مشيرا إلى أن جميع المواصفات والشروط العامة والخاصة تنطبق على تلك الوحدتين. وأوضح يونس أنه تم خلال الجلسة الموافقة على إقرار نظام جديد لحوافز العاملين بهيئة الطاقة الذرية لتحفيزهم على بذل مزيد من الجهد خلال تلك المرحلة، حيث سيوفر هذا النظام مزيدا من الاستقرار والدعمين المادى والمعنوى للعاملين فى المشروع. وأشار أنه من جهة تأمين المحطة: “فقد أعدت هيئة المحطات النووية دراسة حول تقييم حادث محطة فوكوشيما النووية وتداعياته عالمياً ومحليا على مشروع المحطة النووية بمصر والدروس المستفادة، وتم تعديل عدد من البنود الفنية بالمواصفات لتفادى تكرار مثل هذا الحادث بالمحطات النووية بمصر”. بإمكانكم دومًا متابعة آخر أخبار الجريدة عبر خدماتها على موقع تويتر أو عبر موقع فيسبوك. اقرأ أيضًا: شمس البارودي غير راضية عن أدوار زوجها وابنهااليابان تحتاج ما بين 6 و9 أشهر لخفض النشاط الإشعاعي وتبريد المفاعلاتبعد حادث فوكوشيما.. إيران تعزز أمن برنامجها النووي ولن تتخلى عنه Short URL: http://www.algareda.com/?p=13649

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل