المحتوى الرئيسى

لليوم الثالث على التوالي ..تجدد الاشتباكات بين القوات اليمنية وانصار الأحمر

05/25 09:35

لليوم الثالث على التوالي ..تجدد الاشتباكات بين القوات اليمنية وانصار الأحمر استمرار المظاهرات والاعتصامات فى اليمن صنعاء: افادت مصادر اخبارية بتجدد الاشتباكات الاربعاء بين القوات الحكومية اليمنية وانصار الشيخ صالح الأحمر في العاصمة صنعاء ، بعد يوم دامي سقط فيه ما لايقل عن 38 قتيلا من الجانبين. وافاد مراسل قناة "العربية" بأن انصار الأحمر يسيطرون على مباني حكومية منها مبنى وكالة الانباء اليمنية . وكانت حصيلة ضحايا المواجهات العنيفة المستمرة منذ الثلاثاء بين رجال قبائل من أنصار صادق الأحمر والقوات الحكومية في شمال صنعاء وصل إلى 38 قتيلا وفق مصادر طبية وحكومية. وذكرت وزارة الداخلية اليمنية أن 14 جنديا قتلوا فيما فقد اثنان آخران خلال تلك المواجهات، بينما أشارت مصادر طبية إلى أن من بينِ القتلى ثلاثة من زعماء القبائل المؤدين للزعيم القبلي صادق الأحمر. وتركزت المعارك بمختلف الأسلحة في محيط منزل الأحمر الذي انضم إلى المعارضة. وسيطر مسلحون موالون للأحمر على عدد من المباني الحكومية في صنعاء وأغلقوا عددا من الشوارع. يشار إلى أن المعارك اندلعت الاثنين غداة رفض الرئيس اليمني توقيع اتفاق سعى لضمان انتقال سلمي للسلطة في البلاد. ومن جانبه ، قال المعارض اليمني صادق الأحمر امس " إن أتباعه اضطروا إلى السيطرة على مبان حكومية ووزارات بعدما استخدمتها القوات التابعة للرئيس علي عب الله صالح في أثناءاستهداف مناصريه". وقال الأحمر في بيان صحفي، تلقت يوناتيد برس انترناشونال نسخة منه، بأن "الأسوأ هو استخدام صالح للمنشآت الرسمية المجاورة كمواقع عسكرية، مما اضطررنا لدخول بعض تلك المنشآت المطلة على المساكن وطرد المجاميع المسلحة منها حفاظا على الأنفس ودرءا للفتنة التي يريدها صالح وأولاده". واتهم الأحمر في بيانه الرئيس صالح "بالإقدام على تفجير الوضع في منطقة الحصبة بعد أن قام منذ عدة أسابيع باستحداثات عسكرية وحشد مجاميع مسلحة في أماكن عدة قريبة من منزله".  وتجدر الاشارة الى أن الشيخ صادق كان قد أعلن قبل أسابيع في ساحة "التغيير" أمام جامعة صنعاء ، تأييده ومساندته لما عرف باسم "ثورة الشباب السلمية " التي تطالب بإسقاط النظام الحاكم ورحيل الرئيس صالح وأقاربه ومعاونيه عن السلطة بل ومحاكمتهم علي ما ارتكبوه من جرائم ، حسب بيانات اللجنة التنسيقية لائتلافات ثورة الشباب السلمية وقف فوريفي غضون ذلك، دعا الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني إلى وقف فوري للمعارك الدامية في صنعاء. وأعرب عن خشيته من اتساع المعارك المستمرة منذ يومين في صنعاء بين أنصار الأحمر والقوات الحكومية. ورأى الزياني أن مبادرة مجلس التعاون الخليجي لانتقال السلطة في اليمن لا تزال تشكل فرصة للتوصل إلى حل سياسي، داعيا الأطراف المعنية إلى ضبط النفس. وكان الرئيس اليمني قد رفض التوقيع على المبادرة الخليجية وسط أجواء مشحونة في صنعاء وباقي انحاء اليمن.واشترط صالح أن توقع المعارضة على المبادرة في مراسم علنية معه في القصر الجمهوري، وذلك في تشكيك علني لنبأ توقيع المعارضة للمبادرة مساء السبت بالاتفاق مع الوسيط الخليجي الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني.وغادر الزياني صنعاء من دون الحصول على توقيع صالح، وذلك بعد أن تم اجلاؤه بواسطة مروحية من مبنى السفارة الإماراتية حيث كان محاصرا مع سفراء واشنطن ولندن والاتحاد الأوروبي من قبل مسلحين موالين لصالح.وكان الوسطاء يأملون بوضع نهاية لأعمال العنف التي قتل خلالها اكثر من 170 محتجا يمنيا منذ شهر يناير/كانون الثاني الماضي.يذكر أن هذه هي المرة الثالثة التي يخفق فيها أطراف النزاع في اليمن في توقيع اتفاقية في آخر دقيقة لتنحي صالح بعد 33 عاما قضاها في السلطة. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 25 - 5 - 2011 الساعة : 6:24 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 25 - 5 - 2011 الساعة : 9:24 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل