المحتوى الرئيسى

تراجع محدود للبورصة.. ومخاوف فرض ضرائب على الأوراق المالية تدفع الأجانب والعرب للبيع

05/24 21:48

تراجعت البورصة المصرية بشكل محدود فى ختام تعاملات الثلاثاء، متأثرة بعمليات بيع من قِبَل المستثمرين الأجانب والعرب، وسط مخاوف من اتجاه الحكومة لفرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية الناتجة عن الاستثمار فى البورصة. وانخفض المؤشر الرئيسى للأسهم النشطة «Egx30» بنحو 0.82%، بعد أن فقد 43 نقطة، ليستقر عند مستوى 5290 نقطة. كما تراجع مؤشرا الأسعار بنحو 1.4%، بعد هبوط أسعار إغلاق 133 ورقة مالية، مقابل ارتفاع أسعار 41 ورقة، بتعاملات بلغت قيمتها 740 مليون جنيه، متضمنة تعاملات على السندات، وسط تباين أسعار الأسهم القائدة. قال محمد عبدالرحيم، المحلل المالى، إن هناك مخاوف لدى المستثمرين بشأن شائعة اتجاه الحكومة لفرض ضرائب على الأسهم، مما دفعهم لعمليات بيع، والاستثمار فى البورصة. وطالب محسن عادل، العضو المنتدب لشركة بايونيرز لصناديق الاستثمار، بضرورة أن تكون هناك سياسة موحدة للحكومة، مشيرا إلى أن التضارب فى الآراء والتوجهات يضر بالاستثمار . وأضاف أن فرض ضرائب على الاستثمار فى البورصة يمثل ضغوطا على قدرات جذب الاستثمارات العربية والأجنبية، مما يفقد السوق جانبا رئيسيا من جاذبيتها الاستثمارية. من جانبه، نفى محمد عبدالسلام، القائم بأعمال رئيس البورصة، فى بيان له، الثلاثاء، الاتجاه لفرض ضرائب على الاستثمار فى الأوراق المالية، مؤكدا أن ما تردد عن ذلك عار تماما من الصحة ولا يعكس سوى الرأى الشخصى لمن قاله. وأضاف «عبدالسلام»، الذى يقوم حاليا بزيارة لنيويورك فى إطار جولة ترويجية للاستثمار فى مصر، أنه اتصل بالدكتور سمير رضوان، وزير المالية، وأكد أنه لا توجد أى توجهات لدى الحكومة لفرض أى نوع من الضرائب على الأرباح الرأسمالية والأموال فى البورصة المصرية، مشيرا إلى أن الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء، أكد ذلك أيضا. والتقى رئيس البورصة المصرية رؤساء وممثلى كبرى الشركات والمؤسسات المالية العالمية، منها «مورجان ستانلى» و«دوتش بنك» و«ديبونت»، التى يبلغ حجم استثماراتها فى السوق المصرية مليارى دولار، بالإضافة إلى ممثلى شركات أمريكية أخرى مثل «يو. بى. إس نيويورك» و«كارفل مانجمنت» و«كومبيت» و«كابيتال ماركتس» و«ستاندر آند بورز».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل