المحتوى الرئيسى

يبتكر جهازاً يقضى على جميع مشاكل المرور فى 4 مراحل

05/24 21:41

«تخيل بجهاز واحد لا يتعدى حجم عداد السيارة نستطيع حل مشكلة المرور فى مصر كلها». بهذه الكلمات بدأ جمال سالم، المستشار الهندسى السابق لعدد من شركات السيارات العالمية، والحاصل على جائزة المؤتمر الدولى للسلامة على الطرق لعام 2004، حديثه عن اختراعه الذى حصل على حماية دولية له، فى الوقت الذى لم يستطع فيه الحصول على براءة الاختراع من أكاديمية البحث العلمى. وأوضح أن الجهاز يمكن الاستفادة من إمكانياته على 4 مراحل، تكون بمثابة 4 أجيال يتم تطويره خلالها، ويكون الجيل الأول عبارة عن رادار ذاتى يتم وضعه فى السيارة، ليسجل مخالفاتها، فعندما تتجاوز السيارة السرعة المقررة، يظهر الجهاز ذلك من خلال إظهار متوسط بيانى على طول مدار الرحلة، ثم يرسلها برسـالة «SMS» لكمبيوتر المرور لاسلكيا عبر شبكة المحمول، كما يستطيع الجهاز إرسال رسالة حازمة «SMS» لكمبيوتر المرور إذا حاول السائق تعطيل الجهاز. ويكون الجيل الثانى للجهاز قادراً على إرسال رسالة «SMS» لمخالفة كسر الإشارة، وأيضا لمخالفة السير فى عكس الاتجاه، ومخالفة عدم الالتزام بالحارة اليسرى عند «U-Turn»، رسالة بمخالفة الوقوف بمداخل ومخارج الكبارى والأنفاق، ورسالة بمخالفة الوقوف «صف ثانى». بينما يستطيع الجهاز عند تطويره فى «الجيل الرابع» إرسال تقرير عن سلوك السائق (آمن- مقبول- خطر)، ورسالة فى حالة عدم التزام سائق النقل بالحارة اليمنى، كما يستطيع الجهاز تحديد مكان السيارة على الطريق بمساعدة من خلال وضع كود لكل طريق، ويرسل أيضا رسالة استغاثة عند وقوع حادث للسيارة على الطريق، وأيضا فى حالة عدم ربط حزام الأمان. ويستطيع الجهاز عند تطويره فى الجيل الرابع، إيقاف السيارة التى بها إجباريا عند الإشارة، فى حالة وجود«ديسترونيك»، وإرسال رسالة تحذير «SMS» للسائق المرهق ثم إيقافه، كما يمكن ضبط محرك السيارة على الجهاز، بحيث لا يعمل فى حالة تعطله، توقيف محرك السيارة الهاربة أو المسروقة من خلال شفرة الجهاز، وعدم تشغيل محرك السيارة إذا سجل الجهاز كحولاً أو مخدرات، وتقليل حد السرعة المقررة عند الأجواء السيئة من خلال شفرة بالجهاز، وإرسال «SMS» لصيانة جزء مهم قد يتسبب فى حادث. واقترح سالم خطوات لتطبيق عمل الجهاز، قائلا «يمكن تطبيق عمل الجهاز فى البداية على الأتوبيسات السياحية لعدة شهور كتجربة، بحيث تصل مخالفاتها إلى كمبيوتر بوزارة السياحة، ثم يطبق المنتج على النقل والميكروباص، بحيث تصل المخالفات إلى كمبيوتر المرور، على أن تكون الغرامة متغيرة وتصاعدية حسب المخالفة، ثم يتم تسجيل المنتج بالدول الأجنبية للحصول على حماية لمدة عشرين عاما، لاستثماره داخل أسواقها، ولشركات السيارات العالمية لتنتجها بسياراتها الحديثة، فمن المتوقع أن يصل دخل التصدير لـ7 مليارات دولار بعد 5 سنوات، كما أنه سيساهم فى تشغيل أكثر من 350 ألف عاطل، كما أنه غير مستهلك للطاقة وغير ملوث للبيئة، ومن الممكن أن يكون قاعدة علمية كبيرة داخل مراكز البحوث والجامعات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل