المحتوى الرئيسى

> قال: إن المتحولين «أسوأ» طبقات المجتمع د. رمسيس عوض: أطالب بأن يكون منصب الرئيس فخرياً.. لأن شعوبنا تعشق الكلام

05/24 21:25

قال رمسيس عوض إنه كان يتوقع أن من سيقوم بإشعال فتيل الثورة هم من الطبقات الفقيرة والمطحونة، ساكني المناطق العشوائية ولكنه فوجيء بشباب ثائر من المتعلمين ومتوسطي الحال، بل إن بعضهم من الأثرياء مؤكدا أن الثورة المصرية أخذت مكان الصدارة واصبحت منارة يهتدي بخطاها كل من أراد الحرية. ووجه رمسيس الاتهامات لمشعلي الفتنة الطائفية ووصفهم بأعوان النظام السابق، مشيرا إلي أنها المحاولة الأخيرة التي يقودها المخلوع في محاولة لحرق هذا البلد، مؤكدا أن الحل يقع علي عاتق رجال الدين المثقفين، مضيفا أن اختفاء شباب الثورة بعد قيامها يحدث انتكاسة حقيقية في مستقبل البلاد والديمقراطية علي حد سواء.< كيف عشت فجر إنبلاج الثورة وهل كنت تتوقع حدوثها؟ - توقعت منذ زمن بعيد انفجار ثورة 25 يناير لأسباب عدة منها بسبب اهمال النظام السابق للمطالب الاجتماعية لأبناء الوطن وكنت أسمع بأذني أنين هذا الشعب المطحون وهو يصرخ من الغلاء ومن تردي أحواله المعيشية وخاصة في المناطق العشوائية، ولكن ما فاجأني أنني كنت أظن أن الطبقات الفقيرة الكادحة هي التي ستشعل فتيل الثورة ولهذا كنت أتوقع حدوث مجازر وإراقة للدماء في كل أنحاء البلاد فالجياع عندما يثورون يحطمون كل شيء ولا يبقون علي أخضر أو يابس. أما ثورة 25 يناير فقد فوجئت بأنني أمام شباب ثائر من المتعلمين ومتوسطي الحال من الناحية الاقتصادية بل إن بعضهم كانت تبدو عليه مظاهر الثراء ولفت نظري أن بعض هؤلاء الثوار كانوا يظهرون في الفضائيات ويردون علي أسئلة المذيع ويتحدثون بلغة إنجليزية سليمة وأحسست أن هذه اللغة تسعفهم أكثر من أن تسعفهم اللغة الأم فأيقنت أنني أمام طبقة أبعد ما تكون عن طبقات الجوعي والمعدمين. وكما فوجئت بالمظهر الحضاري العظيم الذي بهر العالم كله عندما شاهدت المتظاهرين في ميدان التحرير يقومون بثورة سلمية وناصعة البياض دون اعتداء علي الممتلكات العامة أو الخاصة حيث قام المتظاهرون بتنظيف الميدان وطلاء الأسوار الحديدية. ولكن ما أحزنني بعد ذلك أن هذا الوجه الحضاري الذي كان مفخرة للعالم كله انزاح ليحل محله البلطجية الذين ارتكبوا كل أنواع الجرائم والموبقات وكأن الثورة قد فجرت في هذا الشعب أرقي ما فيه كما فجرت أحط ما فيه في آن واحد طبعا مع علمي بأن هذا الجانب المنحط الذي تمخضت عنه الثورة في بعض جوانبه مدبر من قبل النظام القديم والثورة المضادة. < أين تضع الثورة المصرية بين الثورات العالمية كالثورة الفرنسية والأمريكية والروسية؟ - الفروق ما بين هذه الثورات شاسعة فالثورة الأمريكية التي حدثت في القرن الثامن عشر والتي انتهت بالإعلان عن الحقوق الإنسانية كانت في الأصل موجهة ضد الاستعمار الانجليزي وكما تعرف فالانجليز كانوا يحتلون أمريكا. أما الثورة الفرنسية وهي التالية للثورة الأمريكية التي استمدت بعض مبادئها عن الاستقلال من هذه الثورة فكانت ذات طابع مختلف تماما والكل يعرف ما صاحب هذه الثورة من مجازر دامية وإراقة لدماء الأبرياء وكلنا نتذكر الثائر الدموي روبيير ومارآه وغيره من قواد هذه الثورة كما نتذكر المقصلة التي كانت تقام في شوارع باريس وغيرها من الضواحي الفرنسية. لقد قضت علي طبقة الاقطاع المتحالفة مع طبقة النبلاء الاستقراط وجاءت إلي الحكم بطبقة جديدة تماما لأن الطبقة البرجوازية التي تتكون من رجال التجارة والصناعة ومن المؤسف أن ثورة 25 يناير السلمية انتهت بفوضي عارمة وغياب شبه كامل للأمن دون أن تأتي بأي جديد لدرجة أن المراقب للأحداث في مصر يشعر بأنه لم يتغير شيء غير سيطرة الفوضي أو البلطجية واعتدائهم علي الممتلكات الخاصة والعامة. أما الثورة البلشفية فقد قامت في روسيا في أكتوبر 1917 التي قادها الزعيم الروسي المعروف لينين فقد كانت تهدف في الأساس إلي إحلال طبقة البوليتاريا محل الطبقة البرجوازية التي جاءت بها الثورة الفرنسية علماً بأن روسيا في ذلك الوقت كانت تخضع تحت سيطرة الاقطاع أكثر من خضوعها تحت سيطرة الطبقة البرجوازية (التجار وأصحاب المصانع) حيث كانت روسيا لاتزال بلدا زراعيا ولم يعرف التصنيع طريقه إليها إلافي عهد بطرس الأعظم وكان ذلك قبل نشوب الثورة الفرنسية وكلنا يعرف ما انتهت إليه الثورة البلشفية من فشل فالذي كان يحكم الاتحاد السوفيتي في حقيقة الأمر هو الحزب الشيوعي وليس الطبقة البوليتارية وجاءت ثورة 25 يناير اشبه بحال الثورة البلشفية باستثناء شيء واحد مهم وهو أن الثورة المصرية كانت بيضاء في حين أن الثورة الروسية كانت حمراء، ولكن تبقي الحقيقة أن كلتا الثورتين فشلت في إجراء أي تغيير جذري في المجتمع وما قاله جورج أورويل في هذا الشأن ينطبق علي الثورتين المصرية والروسية، حيث قال «في روايته الشهيرة «مزرعة الحيوان» كلما تغير الحال بقي الحال كما هو عليه». < هل أنت متفائل بمستقبل الثورة المصرية؟ -لا أستطيع أن اتنبأ بما سوف يحدث في المستقبل الذي قد يكون أكثر بشاعة من حكم مبارك وأنا حتي الآن عاجز عن فهم عدم قدرة الحكومة علي نشر الأمن ضد الخارجين علي القانون.< برأيك من أصحاب المصلحة في اشعال نار الفتنة الطائفية؟ -هذه مسألة أكثر تعقيدا من كل المشاكل الأخري صحيح أن النظام القديم له مصلحة مباشرة في اشعال الفتنة الطائفية ولكن هذه الفتنة كانت موجودة بشكل أو بآخر في المجتمع المصري في عهد مبارك بوجه خاص وبعد الثورة بشكل عام وقد يكون مبارك نفسه يديرها من وراء الستار لكي يحكم قبضته علي البلاد. وأنا كشخص عاش عصر الثورة وعهد الملكية استطيع أن أقول إن الأقليات الدينية سواء كان من يهود أو الأقباط كانت تعيش في جو يختلف كثيرا عن مناخ الفتنة الذي نعيشه الآن ولعلها إحدي منجزات ثورة يوليو 1952. < كيف تنظر إلي ظاهرة المثقفين المتحولين؟ - يمكننا أن نغفر للجاهل تصرفاته الطائشة وغير المحسوبة لكن فئة المثقفين هي أسوأ طبقات المجتمع وهي المسئولة عما نحن فيه من انحطاط. لقد كان المثقفون المصريون قبل الحرب العالمية الثانية يلعبون دورًا رياديا في تقدم المجتمع وقيادة حركة التنوير فيه أمثال طه حسين وأحمد لطفي السيد وسلامة موسي وغيرهم. أما الطبقة المثقفة التي نشأت في ظل نظام الحكم العسكري في مصر فإنها لا تخرج عن كونها طغمة من الأشرار وقاطعي الطريق والمنافقين الذين لا يتمتعون بأي قدر من العزة أو الكرامة وهم علي استعداد لبيع أنفسهم لكل حاكم يدفع الثمن. < هل يستطيع رجال الدين وأد الفتنة الطائفية؟ - لا حل للمشكلة الطائفية إلا بأن يرفع رجال الدين المسلمين والمسيحيين أو المتحدثين باسم الدين أيديهم عن البلاد والعباد وأن يقتصر عملهم علي الدعوة وفعل الخير. < وما سبل حل هذه الأزمة؟ - الملاحظ اختفاء شباب الثورة بعد قيامها، لقد حذرت من ذلك عقب اندلاع الثورة وطالبت بضرورة اتحاد شباب الثورة حتي لا يحدث التفاف حولها من المتلاعبين بالدين أيا كان هذا الدين لأنهم إذا لم يفعلوا ذلك فسوف يقدمون ثورتهم علي طبق من ذهب إلي التيارات الدينية وهذا ما حدث بالفعل حيث ارتكبت هذه العناصر الدينية جرائم أقرب إلي الخيانة العظمي سواء عن وعي أو بدون وعي. فهل يعقل أن تخرج مظاهرات تطالب بالزحف إلي غزة لتحريرها في وقت عصيب كالذي تمر به البلاد الآن مما يمكن إسرائيل من احتلال سيناء والسيطرة علي مقدرات البلاد. وهل يعقل أن يكون خالد مشعل أحرص علي مصلحة مصر من هؤلاء الأغبياء المتعصبين الذين يسعون إلي توريط البلاد بصورة قد تنتهي إلي تدميرها حيث قال مشعل في أحد تصريحاته «يجب ألا نرهق مصر بأي مطالب في الوقت الحالي». < هل توافق علي إجراء الانتخابات في موعدها أم تطالب بالتأجيل. - أريد التأجيل لوقت كاف حتي تتمكن جميع الأحزاب السياسية من تنظيم صفوفها وعرض برامجها الانتخابية حتي لا نعاني من فوضي الانتخابات مرة أخري في ظل تنامي سيطرة البلطجية والذي ينذر بمجازر دموية وإذا تمت الانتخابات في الموعد المعلن عنه سلفا سوف يفوز بها الإخوان المسلمون والتيارات السلفية المختلفة لأنها الأكثر تنظيما من باقي الأحزاب علي الساحة. < هل تفضل النظام البرلماني أم الرئاسي؟ - أريد لمنصب الرئيس أن يكون فخريا كما في بريطانيا وهولندا وأن تكون السلطة الحقيقية في يد برلمان متوازن لا تطغي عليه التيارات الدينية. < كيف تعلق علي وجود حوالي 30 مرشحًا لرئاسة الجمهورية؟ - هذه فوضي حيث أصبح الذين يريدون القفز علي الحكم من الكثرة الغالبة وأنا أندهش عندما أشاهد في القنوات الفضائية تصويرهم علي أنهم أبطال هذه الثورة وأنا أشك كثيرًا في مثل هذه الثرثرة وأكاد أجزم بأن الكم الهائل مثل الثرثرة التي استمع إليها كل يوم تكشف عن أننا شعوب تعشق الكلام ولا تؤمن بالعمل والمضحك أن أغلبية هؤلاء الثرثارين ليسوا من أهل الاختصاص في أي شئ. < كيف تلقيت خبر مصرع أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة؟ - أنا أعتبر أن أسامة بن لادن أساء إلي المسلمين أكثر من أي إنسان آخر فقد جعل الإسلام صنوًا للإرهاب الأمر الذي أعطي الفرصة لأعداء الإسلام للتشهير به.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل