المحتوى الرئيسى

للمرة الثانية.. ''احتجاجات'' تُلغي ندوة لتكريم الداخلية بالإسكندرية

05/24 22:38

كتبت - وسام محمد: للمرة الثانية.. يفشل مؤتمر المصالحة بين الشعب والشرطة، الذي تم عقده بمكتبة الإسكندرية، بعد إعتراض عشرات النشطاء السياسيين على تكريم بعض  ضباط أمن الدولة.حيث تجمع عشرات النشطاء في الساحة الخارجية لمكتبة الإسكندرية، مساء الثلاثاء، احتجاجاً علي تضمن  ندوة ''الشعب والشرطة يداً واحدة.. معاً لعودة الأمن والاستقرار''، بعض الضباط المُتهمين بقتل الثوار.وهتف المتظاهرون ''تسقط  تسقط أمن الدولة''.. ''القصاص القصاص''، مؤكدين رفضهم لتواجد زعماء البلطجية، علي حد قولهم.وقد أدت هذه الإضطرابات أمام المكتبة إلى إلغاء الندوة بعد إعتذار اللواء أحمد عبدالباسط، مدير أمن الإسكندرية، عن الحضور، وتدخلت قوات الجيش لإخلاء ساحة المكتبة من المتظاهرين وتآمينها.وقال أحمد أبو آدم، أحد النشطاء في تصريحات خاصة لـ ''مصراوي، أن الوقفة سلمية وتضم مختلف التيارات وتطالب بحق شباب الثورة والشهداء، وأشار إلى أن الشباب حاولوا الدخول إلى قاعه المؤتمر للمشاركة فيه والاستماع إلي حديث الضباط وتوجيه الأسئلة إليهم تعبيراً عن رأيهم ولكن أمن المكتبه رفض دخولهم لعدم حصولهم علي دعوات مسبقة.بينما ذكر شاهد عيان أن الوقفة تضم بعض المُندسين البلطجية الذين حاولوا إثارة المتظاهرين ودفعهم إلى محاولة دخول المكتبة بالقوة إلى المكتبة، وكان إئتلاف شباب وبعض الحركات السياسية قد وجهوا دعوة علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك للتوجه الي  مكتبه الاسكندرية، للاحتجاج علي الندوة التي اعتبروها نوع من ''الإستفزاز''.يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها الغاء الندوة التي تهدف لكسر الحاجز النفسي بين الشعب والشرطة، بسبب المظاهرات.. حيث احتج عشرات  الشباب في المره الأولي علي خطأ إداري في إزدواجيه حجز القاعات، وهو ما اعتبروه تمييز ضدهم بعد اخراجهم من قاعه إحدي ندوات التثثقيف السياسي لاقامه مؤتمر الشرطة، مما أدي إلى إنتشار حالة من الغضب والفوضي لم تهدأ إلا بعد أن انسحب مدير أمن الإسكندرية.اقرأ أيضا:تكريم ضابط بالغردقة لكشفه لغز سرقة سيارة سائح إنجليزى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل