المحتوى الرئيسى

يوسف إسلام وكارول سماحة وفارس كرم.. نجوم يتألقون في "موازين"

05/24 18:25

الرباط ـ عادل الزبيري وصل مهرجان موازين في ليلته الرابعة إلى قمته في استقطاب جمهور العاصمة الرباط، في سهرتين اثنتين متوازيتين في التوقيت، فيوسف إسلام، المعروف باسم كات ستيفن قبل إسلامه، أشعل الحنين في منصة السويسي في أروع ليلة من ليالي الشرق في المهرجان إلى حدود ليلة الثلاثاء 23- 05- 2011، وفي منصة النهضة، في برنامج ليالي الشرق، أبهر الجمهور المغربي الفنانين اللبنانيين كارول سماحة وفارس كرم في ترديد أغانيهما وفي المطالبة بالمزيد كلما هم الفنانان بالمغادرة. علامات الارتياح بدت على محيا منظمي مهرجان موازين بعد الأصداء القوية للحضور الجماهيري الكبير في منصتي النهضة والسويسي، فتشير معطيات حصلت عليها العربية إلى أن السويسي سجلت حضورا يقدر بـ 45 ألفا فيما النهضة سجلت أقوى لحظات المهرجان إلى حدود ليلة الثلاثاء 23 -05- 2011 بـ 50 ألفا من الراغبين في الاستمتاع بفنانين لبنانيين بأسلوبين غنائيين مختلفين ولكن من بلد الأرز لبنان. الجمهور المغربي رقص على الدبكة اللبنانية، وضبطوا مع فارس كرم الإيقاع صعودا ونزولا، ولم تمر أغنية إلا ورفع الجمهور المغربي حمى ترديد الأغاني، وهو نفس المشهد مع كارول سماحة التي ارتدت العلم المغربي وتقبلت باقة ورد من الجمهور، فكلما حاولت الإعلان عن نهاية حفلها إلا وصرخ الجمهور بالمزيد فما كان منها إلا أن لبت، ليلتحق فارس كرم متأخرا عن موعده المعلن عنه سابقا بـ 40 دقيقة. وفي منصة السويسي، ليلة استثنائية مع اسم غير اعتيادي في الغناء العالمي، النجم يوسف إسلام ارتدى الجلباب المغربي، وواصل العزف على قيثارته، وبدا التأثر بليغا على الجمهور من كل الأعمار، الذي تابع روائعه الشهيرة، والبداية كانت مع أغنية "بعيدا في مكان ما"، والتي كشف في تعليقه للجمهور أنها "تحكي عن مرحلة مبكرة من حياته حينما بدأ يفكر في التغيير"، وعندما ألح عليه الجمهور الغربي، غنى يوسف إسلام رائعته "الريح". وفي ليلة قال مصدر من إدارة موازين لـ "العربية" إنها ليلاء في الدورة العاشرة من المهرجان، وبين أغنية وثانية، كان يوسف إسلام يتوقف ليحكي جانبا من علاقته بالمغرب الذي تعرف عليه في رحلتين إلى كل من الصويرة، جنة الهيبيز في سبعينات القرن الماضي، وعن مراكش التي ألهمته إحدى أغانيه، كاشفا للجمهور حبه لاسم يوسف، ليتعرف جمهور العاصمة الرباط على ثنايا من حياة واحد من أهرامات الموسيقى العالمية. وتواصل رحلة يوسف إسلام ليحط بالجمهور عند "أين يلعب الأطفال"، و"ملك الأشجار"، و "الأب والإبن"، و"عالم متوحش"، ولم يتركه الحاضرون في منصة السويسي وحيدا بل أصروا على ترديد أغانيه واحدة بواحدة وعن ظهر قلب، ليختم لقاءه بالجمهور المغربي بأغنية تنتمي إلى مرحلة إسلامه "حبيب الله". ويواصل مهرجان موازين لياليه بالرغم من الاحتجاجات المطالبة بإلغائه عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، ومن لم يتمكن من حضور الليالي الكبيرة يستفيد من النقل التلفزيوني المباشر على القنوات المغربية، وعقب ليلة الافتتاح التي كانت محتشمة من ناحية الحضور الجماهيري، بدأت حفلات ليالي الشرق والغرب تستقطب جمهورا متزايدا ومنه من يتحمل عناء السفر من مدن أخرى من أجل الحضور، ومن الطبقات الاجتماعية الراقية من يؤجر شرفات من إدارة المهرجان كما حصل البارحة مع حفل يوسف إسلام بثمن يتراوح ما بين 200 و500 دولار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل