المحتوى الرئيسى

مشادات حادة في الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني والشباب يصدرون بيانا منفصلا

05/24 18:06

انتهى مؤتمر الحوار الوطني اليوم الثلاثاء كما بدأ بحالة من الفوضى والمشادات الكلامية الحادة خلال الجلسة الختامية لعرض النتائج والتوصيات حيث قام عشرات الشباب المحتجين بدخول القاعة والهتاف داخلها أثناء إلقاء الدكتور عبد العزيز حجازي لكلمته احتجاجا على ما وصفوه بأنه "مسرحية" و أنهم شعروا وكأنهم في مؤتمر للحزب الوطني وتم تهميش آراءهم – على حد قولهم- ولذلك قرروا إصدار بيان ختامي خاص بهم.ورد عليهم الدكتور حجازي بقوله : هذا غير مقبول وليس لنا رأي خاص نريد فرضه على أحد، مؤكدا أنه لن يسمح بإفساد النجاح الذي حققه المؤتمر خلال ثلاثة أيام مضيفا : لا تضيعوا هذا الجهد الكبير، كما رد على احد الشاب الذي قال "الشباب لازم يشارك"، بقوله : "نحن أسرة واحدة وانا مستعد انت تدير الحوار مش مشكلة".وانتهى الخلاف بالسماح لممثل من الشباب بالمشاركة على المنصة، وقراءة البيان الذي اصدروه حيث توجه الشباب بالشكر والتقدير للدكتور حجازي والقائمين على الحوار.وأشار حجازي إلى أن الحوار الوطني لم ينته معتبرا أن المؤتمر  خطوة أولى وأن ما توصل إليه ليست نتائج نهائية وإنما خطوات على الطريق.وكان اليوم الثالث والأخير من مؤتمر الحوار الوطني قد شهد عددا من المشادات الكلامية  أثناء إنعقاد الجلسات  بسبب إحتجاج بعض الشباب على عدم إتاحة الفرصة الكافية لهم للإدلاء بآرائهم  أو بسبب إعتراضهم على المحاور التي تتم مناقشتها حيث وصفوها بانها لا تتناسب مع المرحلة الراهنة وتجمع عشرات الشباب خلال الجلسات خارج القاعات يهتفون ضد المؤتمر.كما انتقد بعض المشاركين عدم مناقشة الدعوة للاعتصام بميدان التحرير يوم الجمعة المقبل محذرين مما وصفوه بالمجازر بعد البيان رقم 56 الصادر عن المجلس العسكري مطالبين بمجلس رئاسي مدني  به عضو واحد عسكري.كما شهد المؤتمر مشادات بين الشباب وبعضهم حول من يدير إجتماعهم ومن يقرأ بيانهم الختامي واتهموا اعضاء من الحزب الوطني المنحل بالاندساس بينهم لاحداث اشتباكات بينهم بهدف تشويه صورتهم امام الاعلام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل