المحتوى الرئيسى

د.بستاني نعمان يكتب:فى انتظار الرسالة رقم 57

05/24 17:06

بلادى بلادى..لك حبى وفؤادىلو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصرياعادت لنا مصر.. فعدنا لمصراختفت السلبية بعد ما قضينا على الفساد والاستبدادحلمنا بوطن حر يحترم كرامتنا، فنفتديه بأرواحناومع كل هزة تصيب الوطن ترتجف قلوبنانخشى أن تعود عقارب الساعة إلى الوراءولأن الثورة كانت شعبية عفوية ، فقد اطمأننا عندما قال المجلس الأعلى للقواتالمسلحة : أنا لهاأجمع الشعب كله (مائة فى المائة) بالموافقة على إدارة المجلس لأمور البلاد خلالالفترة الانتقاليةوتعهد المجلس بانتقال سلس للحكم المدنى الديمقراطىلكن ثار غبار كثيف خلال الشهور الماضيةوصدرت قوانين و قرارت و تصريحات، جعلت الثوار يشعرون بالقلقوخلال 17 أسبوعا وجّه المجلس 56 رسالة للشعب،أشهرها : نعتذر و رصيدنا لديكم يسمح....وأقساها، الرسالة الأخيرة رقم 56لأن بها الكثير من رائحة النظام السابق ، الذى لم يهتم بالنظر فى مطالب الثوار خلالثمانية عشر يوما، بل لم يهتم بمطالب الشعب خلال عشرات السنين، و اتهمهم بالعمالةلأجندات خارجية وتلقى الأموال وتناول الكنتاكىكم كنا نحلم بأن ينظر المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى أهداف (جمعة إحياء الثورة)حيث قرر الثوار الرجوع لميدان التحرير يوم الجمعة 27 مايو للمطالبة بهاهذه المطالب هى التى نادت بها جماهير الشعب خلال ثورة 25 يناير، و ليست إملاءا منقوى خارجية، و ليست رفعا لسقف المطالب، وليس فيها تجاوز فى مخاطبة المجلس الأعلى ،بل أكدت على الإعتزاز بالجيش المصرى الباسل، والتقدير للمجلس العسكرىويمكن إيجاز المطالب المشروعة فيما يلى:سرعة محاكمة الرئيس السابق وعائلته وكل رموز نظامه الساقطالتطهير الحقيقى والفعلى لكل الوزرات و مؤسسات الدولةحل المجالس المحليةرعاية الدولة لمصابي ثورة 25 يناير وأسر شهداء الثورةتحرير الإعلام الرسميحماية الشباب الشريف من العنف المفرط، وإطلاق سراح الأبرياء، وإسقاط الأحكامالعسكريةهل يضطر الثوار إلى العودة للميدان ، بما يستتبعه ذلك من احتمال تكرار أحداث جمعةالغضب و أربعاء الجمل و أحد السفارة؟أم نقرأ غدا الرسالة رقم 57؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل