المحتوى الرئيسى

شباب الثورة يطرح مبادرة من 5 نقاط لإدارة المرحلة الانتقالية

05/24 16:55

نظرا لما وصفوه بانفرادية فى اتخاذ القرارات الهامة للبلاد كإصدار القوانين المنظمة للحياة السياسية فى مصر دون حوار مجتمعى قبلها، أطلق ائتلاف شباب الثورة، الذى يضم شباب حركات"6 أبريل، العدالة والحرية، دعم البرادعى، الإخوان" وأحزاب "الكرامة والتجمع والجبهة"، مبادرة لإدارة المرحلة الانتقالية بما يصب فى مصلحة الوطن على أن يطرحها للحوار المجتمعى ويعرضها على جميع القوى السياسية. وتشمل المبادرة التى تتكون من 5 نقاط، كتابة الدستور المصرى قبل إجراء أى من الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية، لمنع أى تخوف يظهر من إجراء الانتخابات البرلمانية قبل إعداد الدستور، بما قد لا يعبر عن الحالة المصرية الجديدة بعد الثورة ويضمن وجود جميع طوائف وطبقات الشعب، وألا يترك الدستور رهينة لتيار سياسى معين داخل البرلمان. كما تضم المبادرة الحوار حول موعد إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وطرح إمكانية إجراء الانتخابات البرلمانية أولا بما يضمن استقرار الدولة، بجانب طرح مبادرة اقتصادية حول أهم القضايا التى تواجه مصر فى تلك المرحلة الحرجة، على ان يعقد الائتلاف المؤتمر الاقتصادى الأول لطرح تلك القضايا والمحاور وحلولها خلال فترة قصيرة. كما تشمل المبادرة طرح التعديلات الضرورية التى يراها الائتلاف على القوانين التى صدرت مع طرح مشاريع للقوانين التى لم تصدر بعد. وأوضح الائتلاف أنه سيتوجه بتلك المبادرة لجميع القوى السياسية وسيعرضها على المجتمع عبر المؤتمرات الجماهيرية للأخذ بالرأى والتعبير عليها وفقا لرأى الأغلبية. وانتقد ائتلاف الشباب الحوار الوطنى، الذى وصفه بالحوار الشكلى، لأنه لا يناقش من بعيد أو قريب ملفات إدارة المرحلة الحالية، بل واستبعد العديد من الملفات الهامة كالتشريعات والوضع الاقتصادى للبلاد والأمن، عوضا عن دعوة بعض رموز النظام السابق لحضور جلساته وهو ما دفع ائتلاف الشباب للانسحاب من تلك الجلسات التى يرى أنه لا فائدة منها ولا عائد على الوطن. ورفض ائتلاف الشباب ما وصفه محاولة تصدير صورة قاتمة عن الوضع الاقتصادى المصرى دون إظهار أى وسيلة او مبادرات لمعالجة تلك القضايا، مضيفا: حتى وإن كان ذلك الوضع حقيقيا، لكنها فى الأساس تحاول رسم صورة تفزع المواطنين وتكرث لديه الخوف على المستقبل. وأضاف ائتلاف الثورة أنه بالرغم من تلك المحاولات إلا أن حالة عدم الاستقرار والقلق على الثورة هما المسيطران على الشارع المصرى حاليا، لذا كانت مبادراتهم سعيا لوضع حلول تفيد مصلحة الوطن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل