المحتوى الرئيسى

المخرج العراقي محسن العلي: عجائز الدراما المصرية هم السبب في تراجعها

05/24 16:29

القاهرة – دار الإعلام العربية وجّه المخرج العراقي محسن العلي نقداً لاذعاً للدراما المصرية ورموزها، واصفا إياهم بأنهم مجموعة من العجائز يقدمون أعمالاً مقيتة كانت سبباً رئيسياً في تخلف الدراما المصرية مقارنة بالسورية والخليجية. وعزا سبب تراجع الدراما المصرية مقارنة بالدراما السورية إلى أن 90% من تكلفة العمل في سوريا تذهب للإنتاج، والـ10% تذهب كأجور للفنانين، بينما الوضع في الدراما المصرية مقلوب، فتذهب المصاريف إلى النجم الأوحد. وأشار العلي في تصريحاته لـ "العربية.نت" إلى أن الدراما المصرية أصبحت استهلاكية، مضيفا: "ولهذا قدمت الدراما المصرية كمية من العجائز قدموا مسلسلات وأساءوا إلى تاريخ الدراما المصرية بمواضيعهم المقيتة، وتحول الممثلون الرائعون إلى ممثلين بائسين، وأعمالهم تحولت إلى مادة استهلاكية فيها ربح كثير، لكن الخسارة الفنية أكثر". وتساءل ساخرا: "كيف تظهر نجمة تتجاوز الخمسين وكأنها مراهقة عمرها 18 سنة، لذلك انصرف المشاهد العربي إلى الدراما الأخرى سواء العربية أو التركية". وأضاف "العلي": "الآن الأعمال المصرية ابتعدت عن الشارع العربي، لهذا أقول إن الخليجيين قادمون، والمسلسلات الخليجية ستأخذ ثقة المشاهد العربي، خاصة أن أعمالهم تحاكي الواقع بشخوصها وعوالمها، وكتّابهم يكتبون بأقلامهم دراما للمجتمع وليس للبطل أو البطلة". واعترف العلي بوجود محاولات جادة لتحسين صورة هذه الدراما لكنها قليلة جداً مثل مسلسلي "الحارة" و"الجماعة"، وأكد على ضرورة دعم مثل هذه الأعمال الجادة. يذكر أن المخرج محسن العلي قد شغل العديد من المناصب المهمة في العراق منها: رئيس قسم الدراما في الإذاعة العراقية منذ عام 1979-1985، مدير إنتاج الإذاعات العراقية عام 1988-1985، عضو المجلس المركزي لنقابة الفنانين 1986-1994، وغيرها الكثير، كما قدّم العديد من الأعمال المسرحية الناجحة، منها: جيفارا، فلسطينيات والسبعاوي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل