المحتوى الرئيسى

المشاركون بالحوار الوطني يطالبون بجهاز مستقل لمراقبة فضائيات الفتنة

05/24 15:54

- القاهرة- أ. ش. أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  طالب المشاركون في الحوار الوطني بضرورة تحرير المؤسسات الإعلامية من عباءة الدولة، مطالبين بإنشاء جهاز رقابي مستقل لرقابة كل القنوات الفضائية التي تبحث عن إثارة الفتنة، جاء ذلك خلال لجنة محور الثقافة وحوار الأديان والإعلام بلجنة الحوار الوطني.كما طالب المشاركون في هذ المحور، خلال مناقشاتهم، اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "الإعلام في عالم متغير" بضرورة وضع ميثاق شرف إعلامي يتضمن التأكيد على الابتعاد عن إثارة الفتنة، بالإضافة إلى إنشاء مركز معلومات يستقي مصدر المعلومة، ويؤكد نشرها على كل القنوات لتعزيز قيم الشفافية.وشدد المشاركون على أهمية التأكيد على الهوية الدينية للدولة وتأسيسها على مبدأ المواطنة وتعدد الأديان.فمن جانبه، أكد الدكتور أحمد كمال أبو المجد، النائب السابق لرئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، ضرورة ممارسة حرية التعبير والتي تعد ضمانة نافذة على المجتمع، مشيرا إلى أنه ليس هناك قضية على مستوى العالم لا يوجد عليها خلاف، ولكن المهم هو التحاور والنقاش وعدم استبعاد أحد من الحوار، لأن ذلك يؤدي إلى ديكتاتورية شديدة تسمى ديكتاتورية الحوار.وقال أبو المجد: "إن الحوار مهم بين الجميع لأنه يعلم سياسة النقاش"، مشيرا إلى الانفلات الحالي الزائد عن الحد والخارج عن الأسلوب الأخلاقي، وأضاف أن المصارحة المباشرة أفضل خلال المرحلة القادمة، منتقدا بعض مواقف المسلمين المتشددين.فى حين طالب الأب رفيق جريش، المتحدث الإعلامي باسم الكنيسة الكاثوليكية، بوضع معايير للإعلاميين يسيرون عليها، موضحا أن الإعلاميين هم رقباء على أنفسهم وعلى ما يكتبونه. كما طالب الأنباء جريشة بإنشاء قناة إسلامية مسيحية مشتركة تضخ فيها كل الأفكار والأخبار، لكي نستطيع فهم بعضنا البعض، والوصول إلى نقاط مشتركة تفيد الجميع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل