المحتوى الرئيسى

زعم لدور باكستاني بتفجيرات مومباي

05/24 14:44

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن ديفد هيدلي الباكستاني الحاصل على الجنسية الأميركية والمحتجز في الولايات المتحدة قوله في شهادة بمحكمة في شيكاغو إن الاستخبارات الباكستانية لعبت دورا في التفجيرات التي وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 وخلفت 166 قتيلاً بينهم ستة أميركيين.وتجيء شهادة هيدلي في وقت ينفي فيه المسؤولون الباكستانيون أي علاقة لإسلام آباد بالتفجيرات.كما تأتي في وقت تشهد فيه العلاقات الأميركية الباكستانية توترًا بعد قتل قوة أميركية خاصة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قرب إسلام آباد من دون تبليغ السلطات الباكستانية بذلك قبل وقوعه.تنسيق مشتركواعترف هيدلي بالقيام بمهمة استطلاع في مومباي، مشيرا إلى أن لشكر طيبة تحركت تحت مظلة الاستخبارات الباكستانية حتى بعدما أصبحت محظورة في باكستان عام 2001.وقال في شهادته إن الاستخبارات الباكستانية ولشكر طيبة باشرتا تنسيقا مشتركا، والاستخبارات وفرت مساعدات مادية وعسكرية للجماعة. وأوضح أن هذا الرائد عرفه على مسؤول عسكري يعرف باسم الرائد إقبال فأصبح يتعامل معه، مشيرا إلى أن هذا الأخير شارك في التخطيط للتفجيرات مثل تحديد الهدف والطريق الذي لا بد من سلوكه لتنفيذ التفجيرات وتوفير منزل آمن للمسلحين.ولفت إلى أن إقبال حصل على رقم خلوي يحمل رمز منطقة نيويورك وطلب منه الاتصال به عليه من مومباي لتفادي تعقبه لأن أغلب الاتصالات من الهند على باكستان تخضع للمراقبة.ووصف هيدلي علاقة إقبال بمعسكر طيبة بأنها وثيقة جدا، وذكر أن عناصر الجماعة غالبا ما يتحدثون عن تحالفهم مع الاستخبارات الباكستانية.وكان هيدلي واسمه الأصلي داود جيلاني المتهم بالمشاركة في التخطيط لهجمات مومباي والتخطيط لهجوم لم يقع على صحيفة دانماركية قد أقر في مارس/آذار الماضي بمسؤوليته في التخطيط للهجمات أمام محكمة أميركية.وشارك في الهجمات التي وقعت في 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2008 عشرة مهاجمين قتلوا باستثناء واحد منهم هو المتهم الوحيد في الهجمات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل