المحتوى الرئيسى

خبير تغذية: إضافة «الفورمالين» إلى «اللبن السائب» يصيب المواطنين بـ«السرطان»

05/24 14:18

تسببت إضافة مادة الفورمالين إلى اللبن، بدعوى زيادة مدة صلاحيته فى تهديد المواطنين بـ«الإصابة بالعديد من الأورام السرطانية»، ورغم صدور قرار منذ أكثر من 30 عاماً يجرم استخدام «الفورمالين»، ويمنع إضافته للمنتجات الغذائية، إلا أن محاضر شرطة التموين سجلت العديد من المخالفات فى هذا الشأن من قبل بائعى الألبان، بالإضافة إلى مناقشات لجنة الصحة بالمجلس المحلى بالإسكندرية، حول انتشار هذة الظاهرة بأسواق المحافظة. قال مصطفى حسان، صاحب محال سوبر ماركت: «الفورمالين يضاف إلى اللبن لزيادة مدة صلاحيته ولكنه ليس مخالفاً لأى شىء، خاصة أننا لا نقوم بوضع كميات كبيرة منه، إذ إن اللبن عمره قصير خاصة فى فترة الصيف، وهو ما يضطرنا الى وضع المادة حتى لا نتعرض للخسارة الكبيرة بعد فساد كميات الألبان». «معروف إن كل اللى بيبعوا لبن بيحطو فورمالين ولو كان فيها مشكلة مكانوش هيسبونا».. بهذه الكلمات بدأ حسن الكباش، مالك سوبر ماركت، حديثه قائلاً: «منذ أن بدأت أعمل فى مجال الألبان وأنا أستخدم هذه المادة ولكنها ليست ضارة فى شىء، وإلا كان تم منعها، وهذا لم يطلب منا على الإطلاق». وأضاف: «البعض يظن أننا نضع هذه المادة بكميات كبيرة ولكن هذا غير صحيح، كما أنه لا يقوم بوضعها كل البائعين، فالبعض يستخدمها والآخرون يرفضون ذلك، إلا أننى أرى أنه طالما توفر للمواطن كميات اللبن المطلوبة فلماذا يتم منعها؟، وفى حالة ظهور نقاط سوداء أو بنفسجية على سطح الفنطاس نقوم بتقليبه وتختفى وكأن شيئاً لم يكن». وقال السيد إبراهيم، مستشار لجنة الصحة فى المجلس الشعبى المحلى لحى وسط: «قدمت مذكرة عاجلة إلى (المجلس) بعد أن لاحظت انتشار ظاهرة استخدام الفورمالين الذى يعتبر مادة قاتلة، إذ تتم إضافته إلى اللبن، دون وجود أى رقابة على هذه الأفعال الإجرامية، التى يدفع المواطن حياته ثمناً لها». وانتقد غياب الرقابة على الأسواق، والتى اعتبر أنها سبب رئيسى فى انتشار ظاهرة «الغش» التجارى قائلاً: «لدينا الكثير من الظواهر غير الصحية التى تنتشر فى مجتمعنا، وكأن الجهات الرقابية تغفل عنها ولا تعلم بها، مما أدى الى تفحلها فى المجتمع وانتشارها، وتهاون مفتشى التموين أدى إلى زيادة الغش التجارى». وطالب السيد بضرورة وضع عقوبات «رادعة» لمستخدمى هذه المادة، وعدم الاكتفاء بمجرد تحرير المحاضر، التى تنتهى بالوضع فى أدراج موظف التموين، على حد قوله، دون اتخاذ أى إجراء حاسم ضد مرتكب المخالفة، وأنه من المفترض توقيع عقوبات تصل إلى السجن والعمل على مضاعفتها، معتبراً أن من يضيف هذه المادة إلى الألبان لابد أن يعاقب عقوبة القاتل، نظرا لتسببه فى خسائر صحية فادحة للمواطنين، حسب قوله. واعتبر أن ما تقوم به حملات التفتيش من تحرير محاضر للمخالفين، دون اتخاذ أى إجراء «حقيقى» ضدهم بأنه «شغل أونطة». وأوضحت سارة خليل، صيدلانية، أن هذه المادة تعد من المركبات «السامة» التى تشكل خطراً شديداً على صحة الإنسان، محذرة من إضافتها إلى كل ما يتعلق بمنظومة الغذاء، نظرا لتهديدها الصحة العامة. وطالبت بضرورة حظر استخدام هذه المادة من قبل الجهات الرقابية، وأحكام الرقابة على أسواق الغذاء، التى تستخدم هذه المادة بطريقة «عشوائية». من جانبه، حذر الدكتور محمد عطية، رئيس قسم علوم وتقنية الأغذية بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، من استمرار وضع الفورمالين إلى اللبن بكميات كبيرة، مشيراً إلى أن ذلك يؤدى إلى حدوث أورام سرطانية نظرا لخطورة هذه المادة. وأضاف لـ«إسكندرية اليوم»: «هذه المادة تستخدم فى حفظ الجثث للشرح عليها بعد ذلك للطلبة، وكذلك فى حفظ عينات الأنسجة، والأعضاء البشرية والكائنات الحية فى مراكز البحوث، وهى من مشتقات غاز الفورمالدهيد». وأشار إلى أن هيئة الأغذية والعقاقير الأمريكية (F.D.A) أكدت فى أبحاثها أن إضافة هذه المادة بنسب قليلة لا يتسبب فى حدوث الأمراض السرطانية، ولا تشكل خطورة على الإنسان بشكل كبير، والخطورة الحقيقية تكمن فى إضافتها بنسب كبيرة إلى المنتجات الغذائية لحفظها وخاصة الألبان، خاصة فى ظل إصدار قانون يحرم استخدامها منذ أكثر من 30 عاماً. ولفت الى أن استخدام هذه المادة لا يقتصر فقط على مجرد إضافتها للألبان لتزيد من صلاحيتها، وإنما يتم استخدامها لحفظ الأسماك بعد عملية الصيد، مطالبا بضرورة وجود معامل للتحاليل تابعة لوزارة الصحة داخل موانئ الصيد، لفحص عينات الأسماك التى يتم صيدها خاصة القادمة من السواحل البعيدة. وأوضح أن خطورة أى مادة تكمن فى الجرعة ومدة التعرض، وكذلك الحالة الصحية للشخص، واصفاً ظاهرة إضافة الفورمالين إلى اللبن فى المحافظة بـ«العشوائية»، وأنه من الضرورى إحكام الرقابة على الأسواق، خاصة فى ظل عدم التزام البائعين بالمعايير الصحيحة لاستخدام المادة بما يهدد أرواح المواطنين. فى المقابل، قال جمال زقزوق، رئيس جمعية حماية المستهلك بالمحافظة: إن دور «الجمعية» يقتصر على تلقى شكاوى المواطنين، وإن الرقابة مسؤولية وزارة الصحة. فى المقابل، قال محمد بديوى، مدير عام التجارة الداخلية فى المحافظة، إن الفورمالين لا يضاف إلى الألبان فقط، وإنما يضاف إلى سلع غذائية أخرى، مشيراً إلى أن الإدارة ليس لها سلطة على اللبن السائب، وأن الجهة المنوط بها ذلك هى وزارة الصحة، نظرا لقيامها بسحب العينات بطريقة معينة، على حد قوله. أضاف: «معلبات الألبان هى فقط التى تخضع إلى رقابتنا فنقوم بسحب عينات من هذه المعلبات، وفى حالة عدم مطابقة اللبن للمواصفات والاشتراطات الصحية، يتم تحرير محضر غش تجارى والذى تصل عقوبته إلى 10 آلاف جنيه والسجن لمدة عام، طبقا للقانون رقم 10 لسنة 1966».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل