المحتوى الرئيسى

صحف الاثنين: الإخوان يفتتحون مقرهم بالمقطم.. وتوتر في مؤتمر «الحوار» بسبب أعضاء «الوطني»

05/24 14:14

افتتحت «الأهرام» عددها، الصادر صباح الاثنين بتقريرين، أولهما حول تشكيل رئيس الوزارء للجنة تسوية تحت رئاسته لتسوية عقود الاستثمار، وتذليل العقبات أمام الاستثمارات الجديدة، وثانيهما حول البيان الأحدث للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذى يتهم مواقع إلكترونية بالحث على الوقيعة بينه وبين الشعب. وتراجع تقرير «الأهرام» حول أحداث جلسة الحوار الوطني، التي شهدت مشادات أعاقت استمرار جلسات المؤتمر للمناقشة حول كشوف من تمت دعوتهم للمشاركة. وكانت جلسة «الأحد» من الحوار الوطني الذي يرأسه الدكتور عبدالعزيز حجازي، رئيس الوزراء الأسبق، قد شهدت مشاركة مفاجئة لأعضاء ورموز الحزب الوطني المنحل, ومن المقربين من الرئيس السابق، من بينهم المحامي مرتضى منصور والإعلامي مفيد فوزي، مما أغضب الشباب المشاركين، الذين تساءلوا عن سر دعوة رموز «الوطني» للمشاركة في الحوار. أما «الأخبار» فجعلت من وقائع المؤتمر تقريرا رئيسيا لها على صفحتها الأولى، وجاء عنوانها: «فوضى في الحوار الوطني.. شباب الثورة رفضوا وجود رموز حزب النظام السابق وطلبوا طردهم». بينما تناول العنوان الرئيسي لذات الصفحة صدور أول حكم قضائي بالإعدام لأمين قسم شرطة الزاوية الحمراء، الهارب، الذي قضت محكمة الجنايات، الأحد، بإحالة أوراقه إلى المفتي، بعد إدانته في قتل 23 متظاهرًا وإصابة 16 خلال أيام ثورة 25 يناير.   مقر الإخوان استمرت «الدستور» في اهتمامها بأخبار «جماعة الإخوان المسلمين»، جاعلة عنوانها الرئيسي «افتتاح أسطوري لمقر الإخوان المسلمين بالمقطم»، وخصصت صفحتها الرابعة لتقديم تغطية شاملة مصورة لحفل الافتتاح الذي دعت فيه الجماعة اثنين من المرشحين المحتملين للرئاسة متجاهلة مرشحين بارزين آخرين. وقالت «الدستور» إن عمرو موسى وحمدين صباحي ومعهما مجدي حسين كانوا أبرز الحاضرين، في غياب الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح والدكتور محمد البرادعي والمستشار هشام البسطويسي، المرشحين المحتملين للرئاسة. ورصدت «الدستور» غياب قيادات حزب «الوسط»، الذي تؤسسه قيادات سابقة بالجماعة وبعض الوجوه المحسوبة عليها، وكذلك غياب قيادات «التيار السلفي» و«الجماعة الإسلامية» و«جماعة الجهاد». فيما حضرت وفود من قيادات «الإخوان» في دول عربية أخرى، من بينها قيادات من الإخوان المسلمين بالأردن وفلسطين، حركة حماس، ودول أخرى. وقالت «الدستور» إن المقر المفتتح بحي المقطم «يُنتظر أن يكون مقرا عاما للجماعة، ليس في مصر وحدها بل للإخوان المنتشرين في 88 دولة حول العالم».   غالي والإنتربول وتحدث بطرس بطرس غالي، الأمين العام للمجلس القومي لحقوق الإنسان، لصحيفة «الأهرام» في حوار مطول أقر فيه بـ«وقوع انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان في عهد الرئيس السابق». ورفض غالي التعليق على الاتهامات الموجهة لابن شقيقه، وزير المالية السابق، يوسف بطرس غالي، قائلا إنه يتمنى أن تتمهل أجهزة الإعلام في إصدار أحكامها على كل من توجه إليه اتهامات. وزير المالية السابق كان محور تقرير نشرته «الدستور» على صفحتها الثالثة، قالت فيه إن أخطاء مهنية في الإجراءات القانونية تسببت في رفع اسم يوسف بطرس غالي، وزير المالية في حكومات مبارك المتعاقبة، من قائمة المطلوبين الخاصة بالإنتربول الدولي. ونقلت عن الدكتور خالد أبوبكر، عضو الاتحاد الدولي للمحامين بباريس، أن تلك العيوب مسؤول عنها القضاء المصري لكون القائمين على إنهاء الإجراءات القانونية الخاصة بالمطالبة بإلقاء القبض على وزير المالية والتجارة السابقين يجهلون آليات عمل القانون الأوروبي وأن جميع المحققين ورطوا النائب العام في إصدار قرارات للإنتربول الدولي بالقبض على مطلوبين دون مراجعة. وأوضح أن مكتب محاماة متخصص في التظلم ضد قرارات القبض الخاصة بالإنتربول يقف وراء رفع اسم يوسف بطرس غالي من قوائم المطلوبين دوليا، مؤكدا أن قوائم الإنتربول لا تضم سوى ثلاثة مسؤولين سابقين فقط هم: يوسف بطرس غالي، الذي رفع اسمه, ومعه وزير الصناعة والتجارة السابق، رشيد محمد رشيد، ورجل الأعمال الهارب، حسين سالم.   ضد وزير العدل ونقلت «الوفد» على صفحتها الأخيرة خبرًا حول تقدم أعضاء المجلس المحلي بمدينة الأقصر ببلاغ للنائب العام ضد المستشار عبدالعزيز الجندي، وزير العدل، بعد نشر تصريحات له يصف فيها المجالس المحلية بـ«السوس الذي ينخر في عظام مصر»، وتقدم رئيس المجلس الشعبي المحلي بمحافظة الأقصر باستقالته اعتراضا على تصريحات وزير العدل, وطالب أعضاء المجلس وزير العدل بالتقدم باعتذار رسمي. ورصد مراسل «الوفد» في الأقصر الارتياح الشعبي لدى أهالي الأقصر لتصريحات وزير العدل، وتساءل الناشطون السياسيون في الأقصر عن عدم ثورة أعضاء المجلس الشعبي المحلي على زكريا عزمي، رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق، عندما قال: «الفساد في المحليات وصل للركب».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل