المحتوى الرئيسى

الروائية منى الشيمي: كتابتي ليست «أدب بورنو».. وحجابي لا يحد من حريتي

05/24 13:59

«تخيلت حركته تمامًا وهو يعبر الردهة، ويدخل غرفة ابنتى، وهو يرش رذاذه قرب أنفها، فتحيل تمثالا يرسم على جمودها رغباته، ربما اقترب من زوجتى عرّى غطاءها، ومرر يده على جسدها، ثم بصق على جثتى.. عبر عليها.. ثم رحل».. هكذا تكتب منى الشيمى القاصة والروائية الجنوبية التى تسكن بمدينة نجع حمادى فى قنا، والتى فازت بالعديد من الجوائز المصرية والعربية عن أعمالها، منها جائزة الهيئة العامة لقصور الثقافة عام 2003، وجائزة نادى القصة المصرى، وجائزة دبى الثقافية عن مجموعة «من خرم إبرة»، وجائزة الشارقة عن مجموعة «وإذا انهمر الضوء»، وصدرت لها حديثاً مجموعة قصصية باسم «رشح الحنين».. كان لنا معها هذا الحوار. ■ الرغبات غير المعلنة كانت إحدى الصرخات المكتومة فى كتاباتك هل هى أحد همومك ككاتبة؟ - علاقة الرجل بالمرأة هى محور الحياة، لا أنكر أنى كتبت كثيرا عن هذا الموضوع، لكنه لم يكن محور كتاباتى، لن أخجل عندما أقول إنى لم أكتب بعد كل ما أتمناه فى هذه النقطة، المرأة السوية هى تلك التى تعيش علاقة مستقرة مع الرجل، والعكس صحيح أيضا، الرجل لا يشعر بجمال العالم إلا بعلاقة رائعة مع امرأة، حتى وإن كانت علاقة غير شرعية، يرفضها المجتمع وتستقيم بها حياته، معادلة صعبة، ومن المعادلات الصعبة غير المقبولة أحيانا يشع الأدب، قد تكون الحقيقة هى ما نصرح به ويحدث على السطح، والأدب هو ما نفعله فى الخفاء!. وإذا كان المجتمع يبيح مناقشة كل مشكلاته علانية إلا هذه المشكلة، يتجاوزها ويردم عليها كأنها غير موجودة، فلم نحن الكُتَّاب نغفل عن هذا أيضا مثل العامة، ألسنا مثقفين نلقى الضوء على المشكلات، كى يبدأ الآخرون فى حلها، أو مناقشتها، أو التنبه لها. لم أتعمد الكتابة فى الرغبة غير المعلنة كما ذكرتِ أيضا، لكنى حكاءة، تجد فى قصص الآخرين مادة خصبة، وما كتبته لم يخرج عما يحدث، بل ما يحدث على أرض الواقع يفوق ما كتبته إدهاشا. ■ لديك لغة خصبة طازجة تميز كتاباتك، هل للهجة الصعيدية دور فيها؟ - اللغة ككل شىء فى زمننا خضعت للتغيير، لم تعد هناك لهجة مستقلة عن باقى اللهجات، كما لم تعد هناك عادات مستقلة تميز مجتمعاً عن آخر بنفس الحدة التى كانت عليها فى السابق، مناطق متداخلة تنعدم فيها الخصوصية، العولمة وإزالة الفواصل نتيجة تقدم وسائل الاتصال ساعدت كثيرا على تغيير وجه الحياة، أصبحنا وبشكل مقيت نتشابه كالدمى فى لهجاتنا وعاداتنا، أعترف بأن المجتمع الجنوبى لم يعد يتميز كثيرا عن المجتمع القاهرى، لا من حيث اللغة ولا من حيث العادات والتقاليد، بل هو مجتمع يعانى من الازدواجية، وما يحدث على السطح مختلف عما يحدث فى الخفاء، باستثناء القرى النائية وبعض المجتمعات غير الصناعية، ربما نتيجة تأثرنا بالثقافة الاستهلاكية واللهاث وراء لقمة العيش، كما أن الدين ساعد على توحيد تصرفاتنا الظاهرية، أما التصرفات الباطنية فلا سقف لإحصائها. أعتقد دوما أن الفكرة تخلق لغتها داخل النصوص، كلما امتلكت ناصية الفكرة امتلكت لغتها، أتوقف عن الكتابة إذا شعرت بأن اللغة تراوغنى. ■ ألا ترين أنها ثقيلة على القارئ العادى؟ - قلتِ إننى أكتب بلغة خصبة، هل الخصوبة نوع من الصعوبة؟ لا سيطرة لى على اللغة، القصة تكتبنى، ولا أكتبها، أقرؤها مثل أى قارئ لا يعرفنى بعد الانتهاء، وقد أندهش مثله، كيف حضرتنى الفكرة؟ ومن أين جاءت اللغة؟ ليس وحيا، كما يقول البعض، بل نوع من تسلط جِنّى الكتابة، أكتب فى حالة التدفق والزخم، وكما قلت فى السؤال الفائت، لا يتربع القارئ فى مخيلتى عند الكتابة، بشكل أعم؛ إنتاج الكاتب بالنسبة للقارئ مثل السلعة التى تحقق له المتعة، أما أن يأخذها كلها كما هى أو يتركها، ولكل كاتب قارئ يفضله، ووجوده وتحققه لا ينفيان وجود كاتب آخر له أسلوب مغاير، وفكر مغاير، انتشار كتابات هرمان هيسه بعمقها الفلسفى غير المحدود لم تمنع انتشار أزهار الشر لبودلير ولو بعد حين. ■ لماذا تحمل بعض قصصك بُعداً فلسفياً؟ - فلسفتى مستمدة من تجربتى الصغيرة فى الحياة، عندى تصور أن التجربة تورث، بمعنى أنى ورثت تجربة السابقين، ليس بالضرورة أن تكون تجربة الأهل أو الأصدقاء، بل ثقافة المكان وتجاربه التى تجذرت فى الأرض، وبدأت من حيث انتهوا، ولدت عالمة بما حدث للسابقين، ربما تصورى خاطئ، وإلا كيف نفسر كم الأخطاء البشرية التى تحدث كل يوم، لكنى كنت أعرف أن الكوب الساخن سيلسعنى إذا لمسته، وأعرف أنى يجب أن أكذب وأراوغ كى أنجو من العقاب، وأنى يجب أن أتظاهر بالمثالية دوما. لم يقل لى أحد هذا، لقد ورثت تجربة الآخرين بشكل ما، وربما لهذا علاقة بالإدراك. ■ تكتبين بجرأة رغم كونك امرأة من الجنوب؟ - كان يجب أن يوجه هذا السؤال إلى إميلى برونتى، تلك المرأة التى اقتحمت عالم الكتابة، فى القرن التاسع عشر غير آبهة بما سيقولون، لكنى كاتبة من القرن الواحد والعشرين، هل مازال هذا السؤال مطروحا؟!. لا أرى أن كتاباتى جريئة أبدا، هل هى أكثر جرأة مما جاء فى رواية «إحدى عشرة دقيقة» لباولو كويلهو؟. أو رواية «برهان العسل» لـ سلوى النعيمى، أو «اكتشاف الشهوة» لـ«فضيلة الفاروق»، هل تصفقون لـ«الحب فى زمن الكوليرا»، وهى رواية تحتوى على وصف دقيق لممارسات البطل الجنسية مع 20 امرأة على الأقل، ولا تقبلون التلميحات التى توجد فى قصصى عن الجنس، وهى تلميحات موظفة لخدمة الفكرة فقط، أم أن مفهوم الكتابة هناك يختلف عن مفهومها هنا، والكاتب الأجنبى يحق له ما لا يحق للعربى، إذن لم يقرأ العرب الكُتاب الغربيين؟ وكيف يأتى هذا السؤال فى هذا التوقيت والأدب العربى التراثى ملىء بكتب الجنس: السيوطى والنفراوى وكتب ألباه، وأفلام البورنو والمواقع الإباحية!. لا أرسخ لأدب البورنو ولا أرى أن كتاباتى إباحية وساخنة أبدا، وأدفع بكتبى إلى أبنائى ليطلعوا عليها، لكنه جيل يفضل المرئى والمسموع. ■ أنت كاتبة محجبة وتكتبين بحرية ألا يعد ذلك انفصالاً بين المظهر والجوهر لديك؟ - هذا إذا كنت أكتب عن نفسى فقط، لا أكتب تجاربى ولا أؤرخ لحياتى، لا أجد أى ازدواجية فى أن أكون محجبة وأن أكتب بحرية، الحجاب التزام يخصنى ولا يخص الواقع الذى أكتب عنه، ضعوا حجابا على تصرفات المجتمع كى لا تروا انفصالا فى شخصيتى، الكاتب عادة يستعين بمشاهد قريبة ويصف شخصيات محيطة، لكن من الصعوبة نقل واقعه كله بصدق داخل عمل أدبى إلا إذا قصد كتابة سيرة ذاتية، ويُنظر عادة بعين الشك إلى السير الذاتية التى تمجد كاتبها، لأن النفس البشرية لا تفعل غالبا الخير والحق والجمال، حتى وإن تظاهرت بغير ذلك، أنا أكتب لصياغة رؤية محددة قد تكون مخالفة للمعتاد أيضا، وقد تكون رؤية غير أخلاقية، لكنها موجودة، ولا أنادى بالصلاح إلا فى أضيق الحدود، هذه وظيفة رجال الدين والدعاة، الإبداع يقاس من خلال تعداد التأثير الذى يخلفه على المعاصرين واللاحقين وليس من خلال مدى أخلاقية هذا التأثير وصدقه، هذه مقولة السابقين عن الإبداع، وليست مقولتى، أنا أجسد أوضاعاً قد تكون حقيقية وقد تكون متخيلة، ولا أعول على رسالة، لأنى لست نبية أو قديسة. ■ حصلت على العديد من الجوائز العربية كما تُنشر لك نصوص فى الجرائد والمجلات الثقافية ما هى نظرة مجتمعك الصعيدى لك ككاتبة؟ - أحيانا يرفعنى المجتمع عاليا، إذا حصلت على جائزة نقدية كبيرة أو إذا ظهرت فى برنامج تليفزيونى أو إذاعى، حتى وإن كان البرنامج صغيرا لا يراه إلا عدد محدود، مقياس النجاح مازال ماديا ومثيرا للشفقة، ليس فى مجتمعى الجنوبى فقط، بل فى مصر كلها، وأحيانا يُديننى المجتمع، هم أنفسهم من رفعونى عاليا من قبل، إذا تعرضت لعثرة فى حياتى، قد يتعرض لها أى شخص لا يكتب، يقولون وقتها إنى كاتبة أهمل شؤون حياتى: بيتى وأولادى لصالح الكتابة ومحاولة الشهرة. ■ ما تقييمك للمشهد الثقافى فى الجنوب؟ - أعرف مبدعين جنوبيين رائعين، يبدعون فى صمت، وقد يرحلون فى صمت أشد، دون رثاء من أحد، أو نعى فى مجلة ثقافية أو إبداعية، كتاب قصص وروائيين وشعراء. لا يحتاج الكاتب إلى الذهاب الآن إلى القاهرة، وسائل الاتصال جعلت القاهرة بشوارعها وناسها ومنتدياتها ومنشوراتها وزخمها وأضوائها موجودة فى علبة الكمبيوتر، الإبداع عمل فردى، والثقافة متوافرة فى الكتب. أنا هنا، دون الذهاب إلى القاهرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل