المحتوى الرئيسى

حصاد2010 أمريكا وبريطانيا...روايات فى كل الاتجاهات.. وبروز كتب السيرة والمذكرات

05/24 13:59

شهد نشر الكتب فى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا عدداً من العناوين المهمة فى مجال الرواية تم الاحتفاء بها على مستوى عالمى، كما شهد العام نفسه ظاهرة صدور عدد معتبر من المذكرات والسير الذاتية يأتى على رأسها كتاب الرئيس الأمريكى السابق، جورج دبليو بوش الابن «نقاط القرار»، الذى أثار الجدل عند وبعد صدوره، وأيضاً مذكرات رئيس الوزراء البريطانى السابق، تونى بلير الصادرة بعنوان «رحلة». وهنا نعرض بعضاً من هذه العناوين استناداً لقوائم الكتب المنشورة فى صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية وصحيفة «الجارديان» البريطانية. وكانت رواية The Finkler question (سؤال فينكلر)، للكاتب الإنجليزى هوارد جاكوبسون بجائزة بوكر لعام 2010، من الروايات التى احتفى بها النقاد، وقد حازت جائزة البوكر البريطانية، حيث تفوقت على خمس روايات أخرى، ضمن القائمة القصيرة للروايات المرشحة للجائزة. وقد وصف رئيس لجنة التحكيم، السير أندرو موشن، رواية سؤال فنكلر بأنها: «مضحكة جدا، دقيقة جدا، حزينة جدا وذكية جدا»، وتتناول رواية «سؤال فينكلر» مسارات عدة من خلال علاقة الصداقة الغريبة والقديمة، التى تجمع بين جوليان تريسولف، المنتج الفنى السابق بهيئة الإذاعة البريطانية، و«سام فينكلر» الفيلسوف والكاتب اليهودى ذى الشعبية والشخصية اللامعة. ويتجاوز الكاتب فى الرواية تفاصيل علاقة الصداقة إلى الوضع الراهن لليهود فى بريطانيا، ونظرة الإنجليز لليهود، ومناقشات حول النزاع العربى الإسرائيلى وكل طرف يعرض وجهة نظر مختلفة. وقد أثارت هذه النقطة، تحديدا، فى الرواية بعض النقاد الإنجليز وتساءلوا حول هدف جاكوبسون اليهودى الديانة من بعض الحوارات داخل الرواية، وهو ما جعله يصرح بأن اليهود شعب مثير للجدل وهو ما يجعل أفكارهم موضوعا يستحق الكتابة. رواية Freedom «حرية»، للكاتب الأمريكى جوناثان فرينزن، كانت أيضاً واحدة من الروايات التى اتفق على جودتها معظم النقاد، وهى الرواية التى اختارها الرئيس الأمريكى، باراك أوباما، ليقرأها أثناء عطلته الصيفية، ويمكن وصف هذه الرواية بأنها ملحمة أسرية وصورة للتفكك العائلى، الذى يعانى منه كثير من الأسر الأمريكية، أما رواية «غرفة» للكاتبة الأيرلندية، إيما دونج، فقد حققت نسبة عالية من المبيعات حين صدورها، وكانت قد وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر. تتناول الرواية قضية احتجاز الأطفال وهى واحدة من القضايا التى تهم الرأى العام الإنجليزى، بسبب انتشار هذه النوعية من الجرائم فى المجتمعات الأوروبية. بطل الرواية الطفل جاك ذو السنوات الخمس يعيش محتجزا مع أمه داخل غرفة لا تتجاوز مساحتها 11 قدماً 11 قدماً، ويعتقد جاك أن هذه الغرفة هى العالم ولا شىء خارجها، ووقته مقسم بين الأكل والنوم واللعب ومذاكرة الدروس ومشاهدة الكارتون فى التليفزيون، ويعتبر جاك أن الشخصيات الكرتونية أصدقاؤه، لكنهم ليسوا حقيقيين، فقط هو وأمه والأشياء داخل الغرفة الحقيقة الوحيدة، وفى يوم عيد ميلاد جاك الخامس تساعده الأم على الفرار من الشخص الذى يحتجزهم، وفى لحظة هروب جاك وخروجه إلى العالم الحقيقى تصبح الحرية مفهوما غريبا، ولا يستطيع استيعاب وجود عالم خارج الغرفة، التى لم يعرف غيرها عالما. وقد استعانت الكاتبة إيما دونج لكتابة روايتها بدراسة قضايا الاحتجاز، التى فجرتها الصحف بجانب الدراسات، التى أجريت على المساجين فى الحبس الانفرادى والتى تمت بشكل واسع فى السجون الأمريكية لمعرفة الأضرار النفسية طويلة المدى لهذا النوع من العقاب. وكانت الملكة «كليوباترا» عنواناً لكتاب بارز صدر للكاتبة «ستاسى سكيف»، التى حازت من قبل جائزة «بوليتزر» للصحافة. حاولت سكيف أن تعيد فى هذا الكتاب رواية سيرة كليوباترا بعيدا عن الصورة التى تختلط بها الحقيقة بالخيال والتى التصقت بهذه الملكة، من خلال كتابات شكسبير وبرنارد شو عنها وإليزابيث تايلور، التى قدمت شخصية كليوباترا فى السينما. وبحسبها فإن الملكة لم تكن جميلة على الإطلاق، لكنها كانت تمتلك ذكاء وحضورا طاغيا وتعرف دائما كيف تصل لأهدافها وهى التى ورثت دولة مليئة بالانقسامات تتعرض لتهديدات خارجية، لكنها كانت تصر على بناء إمبراطوريتها الخاصة وتعيد أمجاد البطالمة فى الإسكندرية لتكون فى وضع الحليف، وليس التابع لأى من الإمبراطوريات الأخرى. والكتاب صادر عن دار نشر Little broun and company. أما فى كتب المذكرات فيأتى «نقاط القرار» بوش الابن على رأس العناوين، التى تنتمى لهذا النوع من الكتابة. فالكتاب الذى صدر عن دار نشر «كراون» باع 1.1 مليون نسخة فى أقل من شهر وحاول خلاله بوش، الرئيس الأكثر جدلا فى تاريخ الولايات المتحدة أن يحسن من صورته السلبية أمام العالم. وكان بوش قد اعتكف منذ ترك البيت الأبيض فى 20 يناير 2009- فى مزرعته، ليكتب هذه المذكرات التى تضمنت عرضاً لأربعة عشر قرارا اتخذها أثناء فترة رئاسته وتسببت فى موجة الانتقادات التى تعرض لها. ويؤكد بوش مع كل فصل فى الكتاب أنه لن يفكر فى الاعتذار عن أى من هذه القرارات، وأن الزمن لو عاد به للوراء مرة أخرى لكان قد اتخذ نفس القرارات وبنفس درجة الحماس، فالفترة التى حكم فيها الولايات المتحدة وقعت بها أحداث لم يواجهها أى رئيس فى أى مكان من قبل وكان مطلوبا منه دائما اتخاذ قرارات مهمة فى ضوء ما يتوافر لديه من معلومات. وبعيدا عن القرارات، التى تعد شخصية، لكنها مهمة فى حياة بوش مثل إقلاعه عن إدمان الخمر فى سن الأربعين، وكيف كان اتجاهه الدينى أكبر عونا فى التعافى من الإدمان وقراراته المتشددة بشأن تجريم الإجهاض، فإن الفصول الأكثر سخونة وجدلا كانت- بالطبع- الخاصة بمسألة الحرب على العراق، وزعمه أن الرئيس مبارك دعمه فى هذا القرار، وهو ما نفته رئاسة الجمهورية فى مصر، مؤكدة أن الرئيس مبارك حذر بوش من الحرب على العراق وأنهم لا يمتلكون أى أسلحة بيولوجية. وقد اعترف بوش فى الكتاب، بأنه ربما شعر لأول مرة بالقلق تجاه العراق عام 2006 مع ازدياد أعمال العنف والانقسام داخل الأراضى العراقية، وقرر أنه لو اتخذ قراراً بالانسحاب الكامل من العراق، فإنه بذلك يترك أرضا غنية بالبترول لتنظيم «القاعدة»، وهو ما ستكون له عواقب خطيرة، فوجد أن الحل الأنسب هو الاستمرار فى العراق فلا يمكن تجاهل الشر، لكن يجب كبح جماحه- كما ذكر فى الكتاب، ورغم ذلك فهو يشعر بخيبة الأمل لعدم العثور على أسلحة الدمار الشامل فى العراق. وفيما يتعلق بالحرب على الإرهاب، فرغم سياسات التعذيب لأعضاء تنظيم القاعدة والاغتيالات المنظمة واحتجاز المشتبه فيهم، فإن كل هذه الإجراءات كان من شأنها أن عاشت الولايات المتحدة سبع سنوات ونصف السنة دون أن يتم تنفيذ أى عملية إرهابية على أرضها. الكتاب أعاد جورج بوش إلى الأضواء، ليثير الجدل مرة أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل